ما سبب تقيؤ الرضيع

كتابة - آخر تحديث: ١١:٣٨ ، ٢٤ مايو ٢٠١٩
ما سبب تقيؤ الرضيع

اضطرابات التغذية

يمكن تعريف التقيؤ بخروج محتويات المعدة بقوة من الفم نتيجة تحفيز مركز القيء في الدماغ الأمر الذي يؤدي إلى انقباض عضلات الحجاب الحاجز والبطن وحدوث التقيؤ، وتجدر الإشارة إلى ضرورة التفريق بين التقيؤ والبصق عند الطفل الرضيع، والذي غالباً ما يحدث بعد الرضاعة بفترة قصيرة خلال السنة الأولى من حياتهم، ومن الجدير بالذكر أنَّه قد لا يكون هناك أيّة أسباب واضحة وراء البصق للرضع، كما لا يؤدي إلى الإصابة باضطرابات في زيادة الوزن الطبيعيّ للطفل، أمّا بالنسبة للتقيؤ فقد يحدث نتيجة بعض الاضطرابات المتعلقة بتغذية الطفل، ومنها ما يأتي:[١][٢]

  • عدم تجشؤ الطفل بعد الرضاعة.
  • الإفراط في إرضاع الطفل.
  • عدم تحمل الحليب، أو عدم ملائمة الحليب الصناعي للطفل.


العدوى

تسبِّب الإصابة بالعدوى الفيروسية للمعدة أو ما يُعرَف بالالتهاب المعدي المعوي (بالإنجليزية: Gastroenteritis) معاناة الطفل من التقيؤ، وغيرها من الأعراض مثل الحمّى، والإسهال، وتشنّج البطن، ومن الفيروسات التي قد تؤدي إلى الإسهال، والتقيؤ الشديد أيضاً لدى الأطفال الرضّع الفيروس العجليّ (بالإنجليزية: Rotavirus)، وتجدر الإشارة إلى توفر لقاح مخصص للوقاية من عدوى الفيروس العجليّ، كما توجد عدد من أنواع العدوى الأخرى التي قد تؤدي إلى تقيؤ الطفل الرضيع مثل الالتهاب الرئويّ، والتهاب الحلق، وعدوى الجهاز البوليّ، والتهاب السحايا.[٢]


الارتجاع المعدي المريئي

قد تؤدي الإصابة بالارتجاع المعديّ المريئيّ إلى زيادة سوء وتكرار البصق عند الطفل الرضيع خلال الأشهر الأولى بعد الولادة، وتحدث هذا المشكلة نتيجة ارتخاء العضلات في الجزء السفليّ من المريء، ممّا يسمح بعودة مكونات المعدة إلى الفم، ويمكن بيان بعض التدابير التي يمكن اتخاذها للحدّ من هذه المشكلة في ما يأتي:[١]

  • وضع الرضيع في وضعية عمودية في مكان هادئ وآمن لمدة نصف ساعة على الأقل بعد إرضاعه.
  • إرضاع الطفل كميات صغيرة بشكل متكرر، وتجنُّب إرضاعه كميات كبيرة في جلسة واحدة.
  • الاهتمام بتجشئة الرضيع.
  • زيادة سماكة الحليب عن طريق وضع حبوب الأطفال داخل الحليب بعد استشارة الطبيب.


تضيق البواب

يُعرَف تضيُّق البواب (بالإنجليزية: Pyloric stenosis) بزيادة سمك العضلات الواصلة بين المعدة والأمعاء الدقيقة، الأمر الذي يعيق مرور الطعام، وقد يؤدي إلى التقيؤ الشديد، وهو من الاضطرابات النادرة التي تصيب الأطفال خلال الأسابيع الأولى من حياتهم، وقد يكون مصحوباً بالجفاف، وسوء التغذية، وغيرها من المشاكل الصحية الخطيرة التي تستدعى مراجعة الطبيب.[٣]


أسباب أخرى

توجد عدد من الأسباب الأخرى التي قد تؤدي إلى تقيؤ الطفل الرضيع، ومنها ما يأتي:[٣][٢]


المراجع

  1. ^ أ ب "Infant Vomiting", www.healthychildren.org,21-11-2015، Retrieved 30-4-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Nausea and Vomiting, Age 11 and Younger", www.healthlinkbc.ca,20-2-2019، Retrieved 30-4-2109. Edited.
  3. ^ أ ب "Vomiting in babies", www.babycenter.com,8-2017، Retrieved 30-4-2019. Edited.
30 مشاهدة