ما سبب زيادة أيام الدورة الشهرية

كتابة - آخر تحديث: ١٩:٠٤ ، ١٤ يوليو ٢٠٢٠
ما سبب زيادة أيام الدورة الشهرية

زيادة أيّام الدورة الشهرية

يُطلق على حالة زيادة أيام الدورة الشهرية طبيًا غزارة الطمث أو النزيف الحيضي الشديد (بالإنجليزية: Endometrial Polyps)، وتُعرف هذه الحالة بطريقتين؛ إما زيادة عدد أيام الدورة الشهرية عن سبعة أيام، وإمّا حدوث نزف شديد، ولتقييم فيما إن كان النزف شديدًا فإنّه يُقاس بعدد السدادات القطنية أو الفوط الصحية المُستخدمة؛ ففي حال اضُطرت المرأة لتبديلها كل أقل من ساعتين فإنّ الطمث يُعتبر غزيرًا، وكذلك يمكن أن يُطلق مصطلح الطمث الغزير على الحالة التي تظهر فيها كتل من الدم يزيد حجمها عن حجم ربع الدولار أو ربع الدينار، وفي حال حدوث أي مما سبق فإنّه لا بُدّ من مراجعة الطبيب لاتخاذ الإجراء المناسب؛ حيث إنّ ترك النزف الشديد دون أي علاج يُؤثر في قدرة المرأة على ممارسة حياتها وأنشطتها الويمية ويزيد فرصة إصابتها بفقر الدم (بالإنجليزية: Anemia)، وإنّ فقر الدم بدوره يُسبب الشعور بالتعب والإعياء العامّ، فضلًا عن أنّ وجود نزف شديد قد يُسبب اضطرابات صحية أخرى.[١]


أسباب زيادة أيّام الدورة الشهرية

بالرغم من اعتبار زيادة عدد أيام الدورة الشهرية عن سبعة أيام طمثًا غزيرًا، إلا أنّه يجدر التنبيه إلى ضرورة الأخذ بعين الاعتبار عدد أيام الدورة الشهرية للمرأة في الوضع الطبيعيّ، بمعنى أنّه في حال كان عدد أيام الدورة الشهرية للمرأة ثمانية أو تسعة أيام، وذلك منذ بداية نزول دم الدورة الشهرية، فلا تُعدّ هذه الحالة مدعاة للقلق، ولكن في حال كان نزف الدم للمرأة يستمر في العادة لخمسة أيام ثم أصبح ثمانية أو تسعة أيام؛ فعندئذ يُعتبر طمثًا غزيرًا ويستدعي الاهتمام ومراجعة الطبيب،[٢] وحقيقة تُعدّ مشكلة زيادة أيام الدورة الشهرية عن الوضع الطبيعي من المشاكل النسائية شائعة الحدوث والتي قد تتعدد الأسباب الكامنة وراء حدوثها، ففي بعض الحالات تُعزى لاضطراب الهرمونات أو مشاكل مرتبطة بالرحم أو غير ذلك، ويكن تفصيل أكثر الأسباب شيوعًا فيما يأتي:[٣][٤]


عدم حدوث الإباضة

يُقصد بالإباضة (بالإنجليزية: Ovulation) إطلاق المبايض بويضة ناضجة مرة كل شهر، وفي بعض الحالات قد تحدث الدورة الشهرية دون إباضة، بمعنى لا يتم إطلاق البويضة الناضجة من المبيض، الأمر الذي يُسبب اضطراب الدورة الشهرية، وأكثر ما يُلاحظ حدوث هذه الحالة لدى النساء اللاتي شارفن بلوغ سنّ اليأس وأولئك اللاتي بدأ لديهنّ الحيض حديثًا، أي في بداية مرحلة البلوغ لديهنّ، ويجدر العلم كذلك أنّ حدوث أي اختلال على مستوى جهاز الغدد الصماء قد يُحدث اضطرابًا في الإباضة فيؤثر في مسار الدورة الشهرية ويُؤدي إلى عدم انتظامها.[٥][٣]


موانع الحمل

يمكن الإشارة إلى العديد من أنواع موانع الحمل بشيء من التفصيل فيما يأتي:

  • اللولب الرحمي: في العادة يتسبب اللولب الرحمي بحدوث تقلصات إلى جانب غزارة الطمث،[٦] والجدير بالتوضيح أنّ اللولب الرحميّ بنوعيه (الهرموني وغير الهرموني) يمكن أن يُسبب النزف الغزير للدورة الشهرية، مع العلم أنّ هذا العرض الجانبي أكثر ما يُلاحظ في حال تم استخدام اللولب الرحمي لأول مرة، والجيد أنّ النزف الغزير عادة ما ينتهي بعد مرور ثلاثة إلى ستة أشهر على تركيبه؛ حيث يعتاد جسم المرأة عليه، وأمّا بالنسبة للسبب الكامن وراء استخدامه؛ فيُلجأ إليه لغايات منع الحمل في بعض الأحيان، بحيث يتمّ غرسه في الرحم،[٧][٨]
  • حبوب منع الحمل: (بالإنجليزية: birth control pills)، بالرغم من استخدام حبوب منع الحمل لتنظيم الدورة الشهرية أو تقليل عدد أيامها، إلا أنّها في بعض الحالات قد تُسبب زيادة في عدد أيام الدورة الشهرية أو غزارة في كمية الطمث عامةً، ويُعزى ذلك إلى التغيرات الهرمونية التي تُحدثها في الجسم، إنّ أكثر ما تُلاحظ آثارها الجانبية (بما في ذلك غزارة الطمث) في الأشهر القليلة الأولى من استخدامها،[٧] ومن جهة أخرى يُشار إلى أنّ التوقف عن أخذ حبوب منع الحمل قد يُسبب زيادة في عدد أيام الدورة الشهرية، وذلك لأنّ أخذها يؤدي في الغالب إلى قصر الدورة الشهرية.[٦]


اختلال التوازن الهرموني

في الوضع الطبيعيّ يكون هناك توازن بين مستوى هرمون الإستروجين (بالإنجليزية: Estrogen) والبروجستيرون (بالإنجليزية: Progesterone)، وإنّ هذا التوازن مسؤول عن تنظيم عملية بناء الطبقة المبطنة للرحم التي تُذرف خلال الطمث، وفي حال حدوث اختلال في التوازن الهرموني سالف الذكر؛ فإنّ بطانة الرحم تنمو بشكل أكبر ممّا يُسبب غزارة في الطمث عند حدوثه.[٩]


وإضافة إلى اختلال توازن الهرمونات المذكور سابقًا؛ فإنّ اختلال مستوى وتوازن هرمونات جهاز الغدد الصماء قد يُسبب غزارة في الطمث بما في ذلك زيادة عدد أيام الدورة الشهرية، ومن الأمثلة على هذه الاختلالات الهرمونية ما يأتي:[١٠]

  • اضطرابات ومشاكل الغدد الكظرية (بالإنجليزية: Adrenal glands).
  • فرط نشاط الغدة الدرقية (بالإنجليزية: Hyperthyroidism) وقصور الغدة الدرقية (بالإنجليزية: Hyperthyroidism)، والجيّد أنّه عند علاج هاتين المشكلتين والسيطرة على مستوى هرمونات الغدة الدرقية فإنّ الدورة الشهرية تنتظم من جديد.
  • أورام الغدة النخامية المُفرزة لهرمون البرولاكتين: (بالإنجليزية: Prolactin-producing pituitary tumors)، حيث تتسبب هذه الهرمونات باضطراب مستوى الهرمون المسؤول عن تحفيز إفراز بعض الهرمونات المرتبطة بالدورة الشهرية، وبشكل أوضح إنّ هذه الأورام تُحدث اختلالًا في مستوى الهرمون المطلق لموجهة الغدد التناسلية أو الهرمون المطلق للغونادوتروبين (بالإنجليزية: Gonadotropin-releasing hormone)، وبالتالي تقل مستويات الهرمون المنشط للجسم الأصفر (بالإنجليزية: Luteinizing hormone) والهرمون المنشط للحوصلة (بالإنجليزية: Follicle-stimulating hormone)، وقد تُلاحظ نوبات من غزارة الطمث عند حوث ذلك.
  • متلازمة المبيض متعدد الكيسات: أو تكيس المبايض (بالإنجليزية: Polycystic ovary syndrome)، واختصارًا PCOS، ومن الأعراض المرتبطة بهذه الحالة: عدم انتظام الدورة الشهرية، وغياب الإباضة، والسمنة، والشعرانية، وغير ذلك.
  • فرط إنسولين الدم: (بالإنجليزية: Hyperinsulinemia)، وعادة ما تحدث هذه المشكلة نتيجة السُمنة وزيادة الوزن، وتتمثل بزيادة إفراز الجسم للإنسولين، وتتسبب هذه الحالة بإنتاج المبايض للأندروجينات تمامًا كما يحدث في حالات متلازمة المبيض المتعدد الكيسات، مما يؤدي إلى ظهور أعراض مرتبطة بعدم انتظام الدورة الشهرية.


الأدوية

من الممكن أن تُسبب بعض الأدوية زيادة في عدد أيام الدورة الشهرية أو غزارة في الطمث، ومن الأمثلة على هذه الأدوية: بعض مضادات الالتهاب، والهرمونات كالإستروجين والبروجستيرون، والوارفارين (بالإنجليزية: Warfarin)، وإينوكسابارين (بالإنجليزية: Enoxaparin).[٩]


بطانة الرحم المهاجرة

تُعرف بطانة الرحم المهاجرة أيضًا بالانتباذ البطاني الرحمي (بالإنجليزية: Endometriosis)، وتتمثل بنمو نسيج بطانة الرحم خارج الرحم،[١١] وإنّ أول عرض أساسيّ لهذه المشكلة هو اضطراب أو عدم انتظام الدورة الشهرية بما في ذلك غزارة الطمث، بالإضافة إلى آلام الدورة الشهرية التي لا تستجيب لمضادات الالتهاب اللاستيرويدية (بالإنجليزية: Non-steroidal anti-inflammatory drugs) مثل الآيبوبروفين (بالإنجليزية: Ibuprofen)،[١٢] ويمكن ربط تأثير الانتباذ البطاني الرحمي بعدد أيام الدورة الشهرية بأنّ زيادة سمك البطانة يتسبب بالضرورة بزيادة عدد أيام الدورة الشهرية حتى يتم ذرف البطانة بالكامل.[١٣]


الإجهاض

يُسبب الإجهاض في العادة تنقيطًا دمويًا أو نزفًا دمويًا شديدًا، ويمكن أن يستمر هذا النزف من بضعة ساعات إلى عدة أسابيع، وقد يحدث الإجهاض حتى قبل أن تُدرك المرأة أنّها حامل، وعلى أية حال تجدر مراجعة الطبيب في حالات الإجهاض للتأكد من عدم تطور أي مضاعفات.[٧]


الحمل

من الأعراض التي قد تظهر لدى بعض السيدات وترتبط بالحمل التبقيع أو النزف الدموي البسيط، وقد يرتبط ذلك بأعراض أخرى للحمل مثل الغثيان، وقد لا يرتبط بأي عرض، وفي المقابل يربط النزف الشديد الذي يحدث أثناء الحمل باحتمالية تكون الجنين خارج الرحم، وتُعرف هذه الحالة بالحمل الانتباذي أو الحمل خارج الرحم (بالإنجليزية: Ectopic pregnancy)، ومثل هذه الحالة تتطلب رعاية طبية فورية تجنبًا لحدوث مضاعفات وخيمة، والجدير بالتنبيه أنّه بمجرد حدوث الحمل تجب مراجعة الطبيب للتأكد فيما إن كان الحمل طبيعيًا وفي موقعه الصحيح أم خارج الرحم، حيث يُعنى الطبيب بطلب فحص دم وإجراء التصوير بالموجات فوق الصوتية، وتُوصى النساء عامة بإجراء فحص الحمل المنزلي في حال الشك بحدوث الحمل.[٧]


العضال الغُديّ

يُطلق مصطلح العضال الغُديّ (بالإنجليزية: Adenomyosis) على الحالة التي تُصبح فيها بطانة الرحم جزءًا من جداره، وقد تُسبب هذه الحالة ألمًا مصحابًا للدورة الشهرية.[١٤]


سلائل الرحم

تُعرّف سلائل الرحم (بالإنجليزية: Polyps) بأنّها نمو حميد يظهر في الرحم أو في عنقه، وحجمها في العادة يكون بحكم ممحاة قلم الرصاص، وفي بعض الأحيان قد يصل حجمها إلى حجم حبة البرتقال، وبسبب صغر حجمها فإنّها عادة لا تُسبب أية أعراض تُذكر، ولكن في حال تسببها بالأعراض فإنّها تتمثل بغزارة الدورة الشهرية أو النزف بعد الجماع أو النزف بين دورة شهرية وأخرى.[١٤][١٥]


ألياف الرحم

تُعرف ألياف الرحم (بالإنجليزية: Uterine Fibroids) بأنّها نموّ يظهر في الرحم أو حوله ويُسبب عسر الطمث أو ألمًا شديدًا مصاحبًا للدورة الشهرية أو يُسبب غزارة فيه، وأكثر ما يُلاحظ لدى النساء اللاتي تتراوح أعمارهنّ ما بين 35-50 عامًا، وقد يُسبب نزفًا في مرحلة انقطاع الطمث (سن اليأس) وقد يظهر النزف على شكل كتل.[١٤][١٦]


مرض التهاب الحوض

يُقصد بمرض التهاب الحوض (بالإنجليزية: Pelvic Inflammatory Disease) العدوى التي تحدث في الجزء العلوي من الأعضاء التناسلية الأنثوية، والتي تتضمن المبايض والرحم وقنوات فالوب (بالإنجليزية: Fallopian tubes)، ومن أعراض هذه الحالة: ارتفاع درجة الحرارة والإفرازات المهبلية، والنزف بعد الجماع أو بين الدورة الشهرية والأخرى، وكذلك ألم البطن والحوض.[١٤]


اضطرابات النزيف

تلعب قدرة الدم على التخثر دورًا مهمّا في تنظيم نزف الدورة الشهرية، ولذلك فإنّ اضطرابات الدم التي ترتبط بالتخثر والنزيف قد تُسبب نزف الدورة الشهرية الغزير، بما في ذلك زيادة عدد أيام الدورة الشهرية، ومن هذه الحالات ما هو جينيّ ومنها ما هو مُكتسب خلال حياة المرأة، ومنها:[١٧]

  • مرض فون ويل براند: (بالإنجليزية: Von Willebrand disease)، وهو أحد أكثر أمراض الدم الوراثية شيوعًا ويُسبب تأخيرًا في حدوث النزف في الجسم.
  • قلة الصفيحات: (بالإنجليزية: Thrombocytopenia)‏ وهي حالة تتمثل بانخفاض عدد الصفائح الدموية، مع العلم أنّ الصفائح الدموية هي خلايا صغيرة الحجم توجد في الدم وتكمن أهميتها في تكوين خثرة الدم الأولية في حال حدوث نزيف في الجسم وبالتالي الحدّ من النزيف، وعليه فإنّ قلة الصفيحات أو حدوث أي اضطراب آخر مرتبط بالصفائح الدموية قد يُحدث نزفًا غزيرًا في الدورة الشهرية.


حالات صحية أخرى

من الحالات الصحية الأخرى التي قد تُسبب زيادة عدد أيام الدورة الشهرية ما يأتي:[١٨][٩]

  • سرطان الرحم: وحقيقة لا توجد أعراض واضحة خاصة بسرطان الرحم، فبعض الأعراض قد تكون مرتبطة بمشاكل صحية أخرى، وفي حالات أخرى قد يحدث السرطان دون أن يُسبب هذه الأعراض، ومنها:
    • تنقيط دموي مهبلي غير طبيعيّ.
    • إفرازات مهبلية غير طبيعية.
    • النزف المهبلي غير الطبيعيّ.
    • غزارة الطمث بما في ذلك زيادة عدد أيام الدورة الشهرية لدى النساء اللاتي قاربن سن اليأس.
    • ألم في منطقة الحوض.
  • مشاكل الكبد.
  • اضطرابات الكلى.


فيديو كم تكون مدة الدورة الشهرية؟

تختلف مدة الدورة الشهرية من فتاة لأخرى، لكنها تتراوح ضمن فترة محددة. فما هي المدة الطبيعية لها؟


المراجع

  1. "Heavy Menstrual Bleeding", www.cdc.gov, Retrieved July 11, 2020. Edited.
  2. "Is Having Long Menstrual Bleeding Cause for Concern?", www.everydayhealth.com, Retrieved July 11, 2020. Edited.
  3. ^ أ ب "Pathophysiology of Heavy Menstrual Bleeding", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved July 11, 2020. Edited.
  4. "Menstruation - abnormal bleeding", www.betterhealth.vic.gov.au, Retrieved July 11, 2020. Edited.
  5. "Patient education: Heavy or prolonged menstrual bleeding (menorrhagia) (Beyond the Basics)", www.uptodate.com, Retrieved July 11, 2020. Edited.
  6. ^ أ ب "Menorrhagia", www1.cgmh.org.tw, Retrieved July 11, 2020. Edited.
  7. ^ أ ب ت ث "Causes and treatments for a period that won't stop", www.medicalnewstoday.com, Retrieved July 11, 2020. Edited.
  8. "What are the disadvantages of IUDs?", www.plannedparenthood.org, Retrieved July 11, 2020. Edited.
  9. ^ أ ب ت "Menorrhagia (heavy menstrual bleeding)", www.mayoclinic.org, Retrieved July 11, 2020. Edited.
  10. "What are the endocrine causes of menorrhagia?", www.medscape.com, Retrieved July 14, 2020. Edited.
  11. "Endometriosis", www.womenshealth.gov, Retrieved July 11, 2020. Edited.
  12. "Endometriosis Symptoms: Abnormal Periods", www.endofound.org, Retrieved July 11, 2020. Edited.
  13. "How does endometriosis affect my menstrual cycle?", www.nwhn.org, Retrieved July 11, 2020. Edited.
  14. ^ أ ب ت ث "Heavy periods", www.nhs.uk, Retrieved July 11, 2020. Edited.
  15. "Endometrial Polyps", www.contemporaryobgyn.net, Retrieved July 11, 2020. Edited.
  16. "Ask the doctor: Heavy bleeding, fibroids, and polyps", www.health.harvard.edu, Retrieved July 11, 2020. Edited.
  17. "Abnormal Pain and Menstrual Bleeding", www.yourperiod.ca, Retrieved July 11, 2020. Edited.
  18. "Uterine Cancer: Symptoms and Signs", www.cancer.net, Retrieved July 11, 2020. Edited.