ما سبب فتور الجسم

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:١٧ ، ١٤ أغسطس ٢٠١٦
ما سبب فتور الجسم

فتور الجسم

فتور الجسم هو حالة من التعب والإعياء والضعف تلازم الجسم لفترة من الزمن، ويمكن تعريف فتور الجسم على أنه ارتخاء ولين في مفاصل الجسم، ومشكلة الفتور تواجه العديد من الناس، وهناك العديد من الأسباب المرضية التي تسبب الفتور في الجسم، وهذه الأسباب سنعرضها في هذا المقال.


أسباب فتور الجسم

  • الداء البطنيّ أو الداء الزلاقيّ: وهذا الداء ناجم عن عدم مقدرة الجسم على تحمل مادة الغلوتين الموجودة في الخبز والكعك والحبوب، حيث إنّ الجسم يتفاعل معها بصورة سلبيّة، ومن الأعراض الأخرى لهذا الداء فقر الدم والإسهال وانخفاض الوزن إلى جانب فتور الجسم.
  • فقر الدم: يعّد فقر الدم من الأسباب الرئيسية والأكثر انتشاراً لفتور الجسم، وذلك نتيجة لانخفاض مستوى الحديد في الجسم، وهذا السبب في فتور الجسم يواجه النساء بشكل أكبر وخاصة في مرحلة انقطاع الدورة الشهريّة، وفي مرحلة الدورة الشهريّة الغزيرة، حيث إنّ هذا السبب يكون عند رجل واحد من بين عشرين رجلاً، والجدير بالذكر أن فقر الدم يسبب الشعور بالتعب الشديد من أقل جهد مبذول كما أنه يسبب الإحساس بتثاقل كبير في العضلات.
  • متلازمةُ التَّعب المزمن: وتسمى أيضاً التهاب النخاع والدماغ المؤلم للعضلات، وهذا المرض يسبب تعباً شديداً للمصاب لدرجة الإحساس بالعجر، ومن أعراضه آلام في كل من العضلات والمفاصل والتهاب في الحلق وصداع مستمر، وتمتد المتلازمة لمدة طويلة إذ إنّ أقل مدة لها تستمتر لستة أشهر.
  • مرض السكري: الشعور بالفتور من الأعراض الأساسيّة لمرض السكري، وهذه الحالة غالباً ما تكون طويلة الأمد، وذلك بسبب ارتفاع نسبة السكر في الدم، ومن أعراض السكري الأخرى كثرة التبوّل، وشعور بعطش شديد، انخفاض في مستوى الدم.
  • الحُمَّى الغُدِّيَّة: وهي عبارة عن مرض فيروسيّ شائع ينتشر بالعدوى، وتسبب هذه الحمى التهاباً في الحلق وارتفاعاً في درجة حرارة، وتورماً في العقد اللمفيّة، وغالباً ما تصيب الشباب والمراهقين بشكل أكبر من كبار السن، ومن الجدير بالذكر أن أعراض هذه الحمى قد تستمر من أربعة إلى ستة شهور، ولكن الإحساس بالفتور يستمر لعدة أشهر حتى بعد الشفاء.
  • الاكتئاب: يسبب الاكتئاب الشعور بالفتور والإنهاك وانعدام الطاقة، بالإضافة إلى الشعور بالحزن الشديد، كما أنّه يقلل قدرة الفرد على النوم بهدوء وسرعة، وغالباً ما يسبب الاكتئاب الصحو مبكراً، وهذا يزيد من الشعور بالفتور.
  • توقُّفُ التنفُّس في أثناء النوم: وتسمى هذه الحالة أيضاً انقِطاع النَّفَس النَّومي، وتنتج هذه الحالة عن ضيق أو انغلاق الحلق بشكل كامل أثناء النوم، مما يؤدي إلى انقطاع النفس عدة مرات عن النائم وبشكل كامل، وبالتالي يقل مستوى الأكسجين في الدم، وبالإضافة إلى صدور الشخير الشديد والمزعج، وينجم عن هاتين الحالتين استيقاظ الفرد عدة مرات من النوم، وهذا ما يسبب له الفتور في اليوم التالي.