ما سبب نقص الوزن

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٢:٠٥ ، ٤ أكتوبر ٢٠١٦
ما سبب نقص الوزن

نقص الوزن

يعاني العديد من الأشخاص حول العالم من فئات عُمريّة مختلفة من مشكلة نقص الوزن أو النحافة بدرجاتٍ مختلفة، منها ما هو طبيعيّ ويمكن التغلب عليه بالطرق البسيطة وخلال وقت قياسي، ومنها ما هو متوسط ناتج عن العديد من العادات الحياتيّة الخاطئة. هناك النحافة الشديدة التي يجب الوقوف على أسبابها بشكل جدي، وتحديد أفضل السبل لعلاجها، وفيما يلي سنستعرض أبرز الأسباب التي تقف وراء نقص الوزن، وأهم العلاجات الكفيلة بهذه الحالة.


أسباب نقص الوزن

  • ضعف النظم الغذائي المُتبع، وعدم احتوائه على العناصر الأساسيّة للجسم، ممّا يؤثر بشكل مباشر على الوزن.
  • قلة السعرات الحراريّة المتناولة خلال اليوم عن حاجة الجسم.
  • الإجهاد البدني الكبير، والنشاط والحركة الزائدة.
  • الاعتماد على تناول الأطعمة الغنيّة بالألياف، والابتعاد عن الحلويّات والأطعمة الدسمة.
  • الإصابة ببعض الأمراض الخطيرة، حيث إنّ النقص الشديد في الوزن يحتاج بعضه إلى التدخل الطبي الفوري، كونه يُشير إلى إصابة الشخص بأحد الأمراض التي يجب علاجها بشكل فوري، مثل مرض السرطان.
  • الإصابة بمرض السكري.
  • سوء الحالة النفسيّة، وتزاحم الضغوطات الحياتيّة، وما ينتج عن ذلك من فقدان وتراجع للشهيّة.
  • اضطرابات في الجهاز الهضمي، وخاصّة الإسهال الشديد الذي يُفقد الجسم كافة العناصر المستفادة من تناول الأطعمة.
  • وجود المشاكل المعويّة، مثل الدودة الشريطية، والتي بدورها تتغذى على غذاء الإنسان.
  • بعض النساء تعاني من هذه المُشكلة في الفترات الأولى من الحمل، والتي يرافقها الشعور بالغثيان والرغبة في التقيؤ وضعف الشهيّة.
  • الإصابة بالاكتئاب وخاصة الشديد منه.
  • العامل الوراثي يلعب دوراً رئيسيّاً في الشكل الخارجي لبنية الجسم وقوامه.
  • الحساسيّة تجاه بعض أنواع الأطعمة.


مخاطر نقص الوزن

  • تساقط الشعر، وضعف نموه وكثافته.
  • شحوب لون الجلد.
  • المظهر غير الجميل لقوام الجسم.
  • ضعف مناعة الجسم.
  • اضطرابات الدورة الشهريّة.
  • الأنيميا أو فقر الدم.
  • ضعف القدرات العقليّة، وضعف الذاكرة، وقلة التركيز والفهم.
  • ضعف العظام وسهولة تكسر الأظافر والأسنان، وظهور مشاكل في اللثة.
  • الصداع المستمر.
  • الشعور بالتعب وضعف الطاقة.


علاج نقص الوزن

  • زيادة عدد وكميّة الوجبات اليوميّة، والتنويع في الأطعمة المتناولة.
  • التقلّيل من النشاط البدني.
  • تناول الأطعمة الغنيّة بالدهون، مع الحرص على عدم الإفراط في ذلك كونها تؤثّر سلباً على صحّة القلب.
  • تناول المكسرات.
  • تناول الحليب ومشتقاته كاملة الدسم.
  • تناول أنواع الفاكهة الغنيّة بالطاقة والسعرات، مثل الموز.
  • تناول الماء بعد الأكل، لتجنّب الشعور بالامتلاء.
  • تعزيز معدّل الزنك في الجسم.
  • تناول المكمّلات الغذائية الآمنة المُساعدة على زيادة الوزن.