ما عاصمة مصر

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٤٢ ، ٣ أبريل ٢٠١٩
ما عاصمة مصر

مدينة القاهرة

تُعد مدينة القاهرة عاصمة مصر ومَركز الاقتصاد فيها، وهي أكبر مدينة في مصر ومن أكبر مُدن قارة أفريقيا، إذ يَبلُغ عدد السكان فيها 20,484,965 نسمة تبعاً لإحصائيات عام 2019، كما وتُعد القاهرة بؤرة نشطة للسياحة، والتجارة، والخدمات الحكومية، والتمويل، ومن الجدير بالذكر أن مدينة القاهرة تقع في شمال شرق مصر، في حين تَبلُغ مساحتها 214 كيلومتر مربع، وتتميز المدينة بتضاريسها المتنوعة، حيث تقع على ضِفاف نهر النيل، ويُحيط بها نباتات ومناظر طبيعية جميلة مُختلطة مع المباني الشاهقة، وباتجاه الشرق توجد الصحراء الشرقية وتلال المقام والجبل الأحمر.[١][٢][٣]


تاريخ مدينة القاهرة

تُعد القاهرة من المدن القديمة جداً وذات تاريخ عريق، إذ إنها أكبر من إسكندر الأكبر الذي غزا مصر قديماً. وتأسست القاهرة رسمياً في عام 969 ميلادي، إلا أن تاريخها يعود لأكثر من ألف عام، وقد استوطنتها العديد من الحضارات والشعوب، مثل المصريين القدامى، والإغريق، والرومان، والعرب، والأتراك، وقد عُرِفَت بعدة أسماء خلال حُكم تلك الشعوب، ومن هذه الأسماء مَمفيس، ومصر الجديدة، وبابل في مصر، والفسطاط، والقطائي، والعسكر، والعديد من الأسماء الأُخرى، كما سُميت بمهد الحضارة بسبب وقوعها في وسط الطرق المؤدية إلى آسيا وأوروبا وأفريقيا.[٣]


يبدأ تاريخ القاهرة منذ حوالي 5000 عام، منذ عهد أول فرعون في مصر نارمر، إذ قام بتوحيد مملكتا مصر (المملكة الشمالية في الشمال والمملكة البيضاء في الجنوب)، وقد اتخذ من ممفيس عاصمة له، والتي تقع حالياً على بعد حوالي 25كم من جنوب وسط القاهرة، وطوال حُكم الفراعنة الذي دام 800 عام ازدهرت المدينة وأصبحت ذات تأثير وقوة بين دول العالم، وفي 2500 قبل الميلاد انخفضت قوة الفراعنة، وخرجت المدينة من حُكمهم إلى حُكم الكهنة المصريين، وأصبحت مصر الجديدة.[٣]


تَناوَب على حُكم القاهرة العديد من الحضارات، إذ حَكمها الرومان ثم العرب لبعض الوقت، وفي القرن الرابع عشر حَكمها المماليك، حيث ازدهرت القاهرة في ذلك الوقت وأصبحت عاصمة لا مثيل لها في دول العالم، وفي القرن السابع عشر حَكمها العثمانيون، إلا أن ازدهار المدينة بدأ بالتراجع خلال هذه الفترة، واستمر دون توقف حتى مُنتصف القرن التاسع عشر حين استلم الحُكم محمد علي باشا، وخلال الفترة ما بين 1882م إلى 1926م، كانت القاهرة وبقية مصر تحت الحُكم البريطاني.[٣]


مناخ مدينة القاهرة

طابع المناخ في مدينة القاهرة مناخ صحراوي، لذلك يكون الطقس حاراً نهاراً وبارداً ليلاً، أما في فصل الشتاء فيكون الطقس مُعتدلاً مع احتمالية هطول الأمطار، لذلك يُعد أفضل وقت لزيارتها هو بين شهري شباط وآذار.[٤]


أشهر الأماكن في القاهرة

للقاهرة تاريخ آسر وحضارة عريقة تُحتِّم على كل زائر لمصر زيارتها والتمتع بالمعالم التاريخية والسياحية في المنطقة، إذ يَظهُر فيها أفضل تمثيل للعصر الفرعوني القديم، بالإضافة إلى وجود إحدى عجائب الدنيا السبع في العالم القديم فيها وهو هرم الجيزة ذو الهالة المُطلقة والقوة العظيمة، كما تحتوي القاهرة على:[٥][٦]

  • المُتحف المصري الوطني: يقع المُتحف في ميدان التحرير، ويَتميز بشكل خاص لاحتوائه على الفن المصري القديم.
  • مساجد: يوجد العديد من المساجد الشهيرة والمُتميزة بتصميمها الجريء، مثل مسجد عمرو بن العاص، ومسجد ابن طولون، ومسجد السلطان حسن، ومسجد قايتباي، بالإضافة لجامع الأزهر والمباني المحيطة به كجامعة الأزهر، والذي يُعتبر مركز الدراسات القرآنية الرائد، كما وتُعد القاهرة مَركز المسيحية القبطية.
  • جامعات ومعاهد: تحتوي القاهرة على العديد منها، فهي مَقر للجامعة الأمريكية، ويوجد فيها مَعهد القاهرة للفنون التطبيقية، والمعهد العالي للتمويل والتجارة، والمعهد العالي للفنون الجميلة، وكلية الفنون الجميلة، وجامعة القاهرة التي توجد في الجيزة.
  • معالم سياحية: يوجد في القاهرة العديد من الأماكن السياحية والتاريخية، منها:
  • أبو الهول في الجيزة.
  • المتحف المصري.
  • بازارات خان الخليلي.
  • عرض الصوت والضوء في أهرامات الجيزة.
  • متحف الآثار المصرية.


المراجع

  1. Janet L. Abu-Lughod, Nezar AlSayyad (22-1-2019), "Cairo national capital, Egypt"، britannica, Retrieved 18-3-2019. Edited.
  2. James Karuga (25-4-2017), "15 Biggest Cities In Africa"، worldatlas, Retrieved 18-3-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "Cairo Population 2019", World Population Review, Retrieved 18-3-2019. Edited.
  4. "Cairo Facts", maps of world, Retrieved 18-3-2019. Edited.
  5. "Cairo", maps of world, Retrieved 18-3-2019. Edited.
  6. "Cairo (city, Egypt) ", encyclopedia.com, Retrieved 19-3-2019. Edited.