ما عدد ضربات القلب الطبيعية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٤:٤٥ ، ٢٥ أبريل ٢٠١٨
ما عدد ضربات القلب الطبيعية

القلب

يُعتبر القلب (بالإنجليزية: Heart) العضو المسؤول عن ضخ الدم إلى أجزاء الجسم، ويقع بين الرئتين ويميل إلى اليسار قليلاً، ويتكون القلب من أربع حجرات؛ حجرتَين علويّتين تُعرفان بالأذينَين (بالإنجليزية: Atria)، وحجرتان سُفليّتين تُعرفان بالبطَينين (بالإنجليزية: Ventricles)، ويُحيط بالقلب غشاءٌ يُعرف بالتامور (بالإنجليزية: Pericardium)، ويُبطّن القلب غشاءٌ يُعرف بالشغاف (بالإنجليزية: Endocardium).[١]


عدد ضربات القلب الطبيعيّة

تُمثّل سرعة القلب أو ما يُعرف بوتيرة القلب (بالإنجليزية: Heart rate) عدد المرات التي ينقبض فيها القلب في الدقيقة الواحدة، وتُعرف عامةً بضربات القلب، ومن الجدير بالذكر أنّ ضربات القلب تُعطي انطباعاً قوياً عن وضع الجسم وحالته الصحية، ويكون عدد ضربات القلب طبيعياً في الأشخاص الذين تجاوزوا العاشرة من العمرإذ تتراوح ما بين 60 إلى 100 نبضة في الدقيقة الواحدة في وقت الراحة، وفي الحقيقة يقل عدد ضربات القلب الطبيعية بتقدم الإنسان بالعمر، وفيما يلي بيان ذلك:[٢]

العمر عدد ضربات القلب الطبيعية
أقل من شهر 70-190
شهر إلى 11 شهر 80-160
سنة إلى سنتين 80-130
ثلاث إلى أربع سنوات 80-120
خمس إلى ست سنوات 75-115
سبع إلى تسع سنوات 70-110


العوامل التي تؤثر في عدد نبضات القلب

على الرغم من أنّ عدد ضربات القلب الطبيعية يتراوح ما بين 60-100 نبضة في الدقيقة الواحدة في البالغين وقت الراحة كما ذكرنا، إلا أنّ نقصان عدد ضربات القلب عن هذا الرقم قد يُعطي انطباعاً عن قوة القلب ونشاط الجهاز الدورانيّ عامةً، ومثال ذلك عدد ضربات القلب في الرياضيّين، إذ يبلغ ما يُقارب 40 نبضةً في الدقيقة الوحدة، وهذا دليل على ارتفاع كفاءة القلب وتقدم أدائه لديهم، ولا ينطبق هذا الأمر على الرياضيّين جميعهم، وإنّما فقط على الأشخاص الذين يمارسون الرياضة الشديدة ويمتلكون لياقة عالية جداً؛ ففي هؤلاء الأشخاص يحتاج القلب إلى جهد أقل لضخ الدم إلى الجسم كله، وبالتالي يكون عدد ضربات القلب لديهم أقل، ومن جهة أخرى قد تتسبب بعض الأدوية بنقصان عدد ضربات القلب؛ ومثال ذلك حاصرات مستقبل بيتا (بالإنجليزية: Beta blockers) التي تعمل على تثبيط عمل الأدرينالين (بالإنجليزية: Adrenaline).[٣][٤]


وهناك بعض العوامل والظروف التي تؤثر أيضاً في عدد ضربات القلب، ومنها ما يأتي:[٣][٤]
  • درجة الحرارة: إنّ ارتفاع درجة الحرارة أو الرطوبة (بالإنجليزية: Humidity) يتطلب ضخ الدم من القلب بسرعة أعلى، وعليه يزيد معدل ضربات القلب، وتجدر الإشارة إلى أنّ هذه الزيادة في الغالب لا تتجاوز 5-10 نبضات في الدقيقة الواحدة.
  • وضعيّة الجسم: على الرغم من ارتفاع معدل ضربات القلب في أول 10-15 ثانية من الوقوف؛ إلا أنّ هذا الارتفاع طفيف ومؤقت، ويزول أثره مباشرة، ومن الجدير بالذكر أنّ تغيير وضعية الجسم بين الجلوس، والوقوف، والاستلقاء لا يؤثر بشكل ملحوظ في معدل ضربات القلب.
  • حالة المشاعر: قد يرتفع عدد ضربات القلب في حالات الفرح الشديد أو الحزن الشديد، وكذلك يرتفع في حالات التوتر والعصبية.
  • حجم الجسم: على الرغم من اعتقاد البعض أنّ الأشخاص الذين يتصفون بالسمنة قد يُلاحظ عليهم ارتفاع عدد ضربات القلب؛ إلا أنّ هذا الأمر بسيط ولا يجعل معدل سرعة القلب يزيد عن 100 نبضة في الدقيقة الواحدة.
  • الأدوية: قد تتسبّب أدوية الغدة الدرقية (بالإنجليزية: Thyroid Medications) بارتفاع عدد ضربات القلب، وفي الحقيقة غالباً ما تحدث هذه المشكلة عند إعطاء جرعات عالية من هذه الأدوية.


المحافظة على صحة القلب

يمكن المحافظة على صحة القلب والوقاية من الأمراض المحتمل أن تصيب القلب باتباع نمط حياة صحيّ، ومن النصائح والإرشادات التي تُقدّم في هذا المجال ما يأتي:[٥][٦]

  • الإقلاع عن التدخين: إنّ الابتعاد عن التدخين بأشكاله المختلفة يُعتبر ركناً أساسياً في المحافظة على صحة القلب، وذلك لما يحتويه من مواد كيميائية تؤثر سلباً في صحة القلب والأوعية الدموية؛ إذ يعمل التدخين على تضييق الشرايين مُسببا تصلبها، ويُعتبر تصلب الشرايين أحد الأسباب الرئيسية المؤدية إلى معاناة الشخص من النوبة القلبية. ومن الأخبار السارة أنّ تأثير ترك التدخين يبدأ مباشرةً بالظهور على الشخص؛ إذ يقل خطر الإصابة بأمراض القلب بمجرّد الإقلاع عنه.
  • ممارسة التمارين الرياضية: إنّ ممارسة التمارين الرياضية بانتظام بمعدل 30 دقيقة في اليوم الواحد لأغلب أيام الأسبوع يقلل خطر الإصابة بأمراض القلب، وخاصةً إذا رافق هذا الأمر إنقاص الوزن والسعي للمحافظة على وزنٍ مثاليّ.
  • تناول الطعام الصحيّ: إنّ الحد من تناول السكريات، والأطعمة الغنية بالأملاح، والأطعمة الغنية بالدهون المشبعة يُساعد بشكلٍ جليّ على المحافظة على صحة القلب وتقليل خطر الإصابة بمشاكل القلب العديدة، وكذلك يُنصح بالإكثار من تناول الأطعمة الغنية بالألياف كالفواكه، والخضراوات، والحبوب الكاملة، بالإضافة إلى الحرص على تناول مشتقات الحليب خالية أو قليلة الدسم.
  • النوم لفترات كافية: إنّ النوم لساعات قليلة يزيد من خطر الإصابة بالسكري، وارتفاع ضغط الدم، والاكتئاب، والنّوبات القلبية، والسمنة، وعليه فإنّ النوم لساعات كافية يحد من خطر الإصابة بهذه الأمراض جميعها، ويُنصح البالغون بالنوم لسبع إلى تسع ساعات يومياً، والحرص قدر المستطاع على النوم والاستيقاظ يومياً في الساعة ذاتها.
  • السيطرة على التوتر: يجدر بالأشخاص عند معاناتهم من التوتر تخفيف حدته باتخاذ الإجراءات السليمة كممارسة الأنشطة البدنية، وتمارين التأمل وغيرها، وعدم تفريغ التوتر بالإكثار من الأكل، أو الشرب، أو اللجوء إلى التدخين.


المراجع

  1. "Heart", www.britannica.com, Retrieved January 1, 2018. Edited.
  2. "What should my heart rate be?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved January 1, 2018. Edited.
  3. ^ أ ب "What's a normal resting heart rate?", www.mayoclinic.org, Retrieved January 1, 2018. Edited.
  4. ^ أ ب "All About Heart Rate (Pulse)", www.heart.org, Retrieved January 1, 2018. Edited.
  5. "Strategies to prevent heart disease", www.mayoclinic.org, Retrieved January 1, 2018. Edited.
  6. "Strategies to prevent heart disease", www.mayoclinic.org, Retrieved January 1, 2018. Edited.