ما علاج سوء الامتصاص

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٤٦ ، ١٣ مايو ٢٠١٩
ما علاج سوء الامتصاص

علاج سوء الامتصاص

يحدث سوء الامتصاص (بالإنجليزيّة: Malabsorption) نتيجة تعرُّض الأمعاء الدقيقة لبعض الاضطرابات، ممَّا يمنع مقدرتها على امتصاص بعض الموادِّ الغذائيّة والسوائل، وفي بداية الأمر يبدأ الطبيب بعلاج الأعراض المصاحبة له، كالإسهال باستخدام دواء اللوبيراميد (بالإنجليزيّة: Loperamide)، كما يُعوِّض السوائل والعناصر الغذائيّة التي لم تمتصها الأمعاء، ويُراقب أعراض الجفاف بشكل مُستمرّ لتفاديه، وبعد ذلك يُعالج المشكلة الأساسيّة، فعلى سبيل المثال ينصح الطبيب المصاب بعدم القدرة على تحمُّل اللاكتوز بتجنُّب منتجات الألبان، أو تناول إنزيم اللاكتيز، وتجدر الإشارة إلى إمكانيّة إحالة المصاب إلى أخصائيّ تغذية، حيث يضع خطَّة غذائيّة علاجيّة للتأكُّد من حصول الجسم على العناصر الغذائيّة، وقد يُوصي باتِّباع هذه الخطوات:[١]

  • تناول مُكمِّلات الفيتامين بجرعة عالية لتعويض النقص.
  • تناول المُكمِّلات الغذائيّة الإنزيميّة التي تُساعد على امتصاص العناصر الغذائيّة.
  • تغيير نوع الحمية الغذائيّة المُتَّبعة، كتخفيف تناول الأطعمة الدُّهنية التي تُسبِّب الإسهال، وزيادة تناول الأغذية الغنيّة بالبوتاسيوم لموازنة الإلكتروليتات.


الوقاية من الإصابة بسوء الامتصاص

لا يُمكن دائماً منع الإصابة بسوء الامتصاص، وخاصّةً عند وجود أمراض التليُّف الكيسيّ، أو الداء الزلاقيّ (بالإنجليزيّة: Celiac disease)، أو الحالات المزمنة الأخرى، والتي تستمرُّ لفترة طويلة من عِدَّة شهور إلى بقيّة حياة المصاب، وتجدر الإشارة إلى ضرورة السيطرة عليها بمساعدة الطبيب الخاصِّ بالمصاب، وتجنُّب استهلاك المُضادَّات الحيويّة، والمُليِّنات بشكل مفرط، واستخدامها فقط عند الحاجة إليها، ومن الجدير بالذكر أنَّه يُمكن سؤال الطبيب، أو أخصائيِّ التغذية حول الحمية الغذائيّة التي يتَّبعها المصاب.[٢]


أعراض الإصابة بسوء الامتصاص

هناك العديد من الأعراض المصاحبة للإصابة بسوء الامتصاص، والتي ترتبط بالمُسبِّب، وشِدَّة الحالة، وفترة الإصابة، وتنقسم هذه الأعراض كما يأتي:[٣]

  • الإسهال الدُّهني، أو البراز الأبيض شاحب اللَّون.
  • تقلُّصات المعدة.
  • التعب، والإرهاق العامّ.
  • المعاناة من الغازات.
  • الإسهال.
  • انتفاخ المعدة.


هناك بعض الأعراض التي تظهر على المدى الطويل؛ نتيجة تعذُّر الجسم امتصاص العناصر الغذائيّة بشكل صحيح، ومنها:[٢]

  • ضمور العضلات.
  • تقرُّح اللسان.
  • انكسار العظم بسهولة.
  • فقدان الوزن.
  • فقر الدم الناتج عن نقص الحديد، والذي يُمكن أن يُؤدِّي إلى ضيق التنفُّس.
  • ألم في العظام.


المراجع

  1. Michael Kerr and Jacquelyn Cafasso (23-5-2017), "Malabsorption Syndrome"، www.healthline.com, Retrieved 22-4-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "What is Malabsorption Syndrome?", www.webmd.com,21-2-2019، Retrieved 22-4-2019. Edited.
  3. Rachel Nall (13-7-2018), "What causes malabsorption?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 22-4-2019. Edited.