ما علاج نزول الرحم

كتابة - آخر تحديث: ١١:٥٢ ، ٢٧ مايو ٢٠١٩
ما علاج نزول الرحم

العلاجات المنزلية

ينتج هبوط الرحم (بالإنجليزيّة: Uterine prolapse) خلال المهبل بسبَّب ضعف العضلات والأنسجة الضامَّة الدّاعمة للرحم وغيره من الأعضاء المتواجدة في منطقة الحوض، ويعتمد العلاج على مدى وجود الرغبة في الحمل مستقبلاً، والصحّة العامة، بالإضافة إلى شدّة المرض؛ حيث يُقسم تدلي الرحم إلى أربعة مراحل اعتماداً على مدى نزول الرحم في المهبل،[١] ويُمكن بيان العلاجات المنزلية لهبوط الرحم على النّحو الآتي:

  • تمارين قاع الحوض، يُلجأ لهذه التمارين بشكلٍ خاص خلال المرحلة الأولى من تدلي الرحم والتي يقع فيها الرحم في النّصف العلوي من المهبل، والمرحلة الثانية والتي يكون فيها الرحم قد هبط إلى الأسفل بالقرب من فتحة المهبل، ومن الجدير بالذكر أنَّه يجب القيام بهذه التمارين بالطريقة الصحيحة ويُفضل استشارة أخصائي بذلك، بالإضافة إلى ممارستها لفترةٍ كافية بما يُمكّن من تقوية عضلات قاع الحوض، ويجدر التنويه إلى أنّه من المفضل ممارسة هذه التمارين بمعدل خمس إلى ست جلسات يومياً في مرحلة التعلُّم، ومن ثم ثلاث مرات يومياً.[١] ومن الأمثلة على هذه التمارين تمارين كيجل (بالإنجليزية: Kegel exercises).[٢]
  • تجنُّب حمل الأوزان الثقيلة، واتباع الطريقة الصحيحة في حال الاضطرار لحملها.[٣]
  • معالجة الإمساك والوقاية منه.[٣]
  • معالجة السّعال المزمن.[٣]
  • المحافظة على الوزن الصحي من خلال ممارسة التمارين الرياضيّة وتناول الغذاء الصّحي.[٣]


العلاج الجراحي

يُلجأ إلى الإجراء الجراحي في الحالات الشديدة من تدلّي الرحم، ويُمكن بيان الخيارات الجراحيّة المُستخدمة لعلاج تدلي الرحم على النّحو الآتي:[٢]

  • إصلاح أنسجة قاع الحوض الضعيفة: وفيها يضع المُختص مادة صناعية أو أنسجة من مُتبرع أو من المريض نفسه لدعم أعضاء قاع الحوض، ومن الجدير بالذكر أنَّ إجراء الجراحة عادةً ما يكون عبر المهبل، وفي أحيانٍ أخرى قد يكون عبر البطن.
  • استئصال الرحم: (بالإنجليزية: Hysterectomy) يُلجأ لهذا الإجراء في الحالات الشديدة، ويجدر التنويه إلى أنَّ هذه الجراحة تزيد من خطر الإصابة باضطرابات القلب والأوعية الدموية، بالإضافة إلى الاضطرابات الأيضية.


العلاجات الأخرى

يُمكن بيان العلاجات الأخرى لتدلي الرحم على النّحو الآتي:[٤]

  • الفرزجَة: تُعرف الفرزجَة (بالإنجليزيّة: Pessary) بأنها جهاز دائم أو مؤقت ذو أشكالٍ وأحجامٍ مُختلفة يوضع داخل المهبل لدعم الرحم المتدلّي، ومن الجدير بالذكر أنّ هذا الجهاز قد يؤدي إلى تهيُّج المهبل وظهور إفرازات كريهة الرائحة، وقد تكون غير فعّالة في علاج الحالات الشديدة.
  • الإستروجين: يساعد الإستروجين على استعادة قوة أنسجة المهبل، ويتوفر على شكل حلقات، أو كريمات، أو تحاميل توضع داخل المهبل، ويجدر التنويه إلى أنَّه يستخدم فقط للنّساء بعد انقطاع الطمث.


المراجع

  1. ^ أ ب "Prolapsed uterus", www.betterhealth.vic.gov.au,5-2017، Retrieved 20-4-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Uterine prolapse", www.mayoclinic.org,31-1-2018، Retrieved 20-4-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث Lori Smith (22-11-2017), "What you need to know about uterine prolapse"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 20-4-2019. Edited.
  4. Traci C. Johnson (14-11-2017), "Prolapsed Uterus"، www.webmd.com, Retrieved 20-4-2019. Edited.