ما علاج وجع الرأس الشديد

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٣ ، ١٦ يونيو ٢٠١٩
ما علاج وجع الرأس الشديد

العلاجات الدوائية

تختلف طرق علاج وجع الرأس باختلاف نوع الصداع، وتختلف أيضاً من شخص لآخر، وفيما يأتي توضيح ذلك:[١]


صداع التوتر

يُمكن علاج صداع التوتر (بالإنجليزية: Tension headache) عن طريق تناول بعض أنواع الأدوية، مثل: الأسيتامينوفين (بالإنجليزية: Acetaminophen)، أو الأسبرين (بالإنجليزية: Aspirin)، أو الإيبوبروفين (بالإنجليزية: Ibuprofen)، أو النابروكسين (بالإنجليزية: Naproxen)، ولكن من الجدير بالذكر أنّه يجب عدم الإفراط في تناول هذه الانواع من الأدوية، وذلك لأنَّها قد تُسبب الصداع الإرتدادي (بالإنجليزية: Rebound headache).[١]


الصداع النصفي

يُعرف الصداع النصفي أو الشقيقة (بالإنجليزية: Migraine) بالشعور بألم حاد غالباً في جهة واحدة من الرأس، وقد يستمر الألم لساعات عدة أو يومين إلى ثلاث أيام، وتُعد الأدوية التي تنتمي لمجموعة التريبتانات (بالإنجليزية: Triptans) من الأدوية الأساسية المستخدمة في علاج آلام الصداع النصفي، وقد يساعد الأسبيرين (بالإنجليزية: Aspirin) أيضاً على التخفيف من الألم في حال تم تناوله عند ظهور أعراض الصداع الأولية، ومن الجدير بالذكر أنّه يجب تجنب المُحفزات التي قد تؤدي للإصابة بنوبات الصداع النصفي.[١][٢]


الصداع الناتج عن الجيوب الأنفية

يمكن علاج وجع الرأس الناتج عن الجيوب الأنفية عن طريق ما يأتي:[١][٣]

  • المضادات الحيوية في حال التعرض للعدوى البكتيرية.
  • مزيلات الاحتقان التي تُساعد على التخفيف من المخاط في المجاري الأنفية.
  • بخاخات الأنف التي تحتوي على الستيرويد (بالإنجليزية: Steroid) لتخفيف الاحتقان والألم.
  • مضادات الهستامين (بالإنجليزية: Antihistamines).


الصداع العنقودي

يستمر الصداع العنقودي (بالإنجليزية: Cluster headaches) عادةً من خمسة عشر دقيقة إلى ثلاث ساعات، وقد يُساعد تناول الأدوية التي تنتمي إلى مجموعة التريبتانات في المرحلة المبكرة من الشعور بالصداع على تخفيف الألم، ويُساعد استنشاق جرعات عالية من الأكسجين النقي أيضاً على التخفيف من الصداع، ويمكن الوقاية من نوبات الصداع العنقودي باستخدام أدوية خفض مستوى ضغط الدم، والبريدنيزون (بالإنجليزية: Prednisone).[١][٢]


تغيير نمط الحياة

يمكن علاج بعض أنواع الصداع عن طريق اتّباع بعض الخطوات، نذكر منها ما يأتي:[٤][٥]

  • الراحة، والابتعاد عن الضغوطات النفسية.
  • ممارسة التمارين الرياضية، مثل: اليوغا.
  • شرب السوائل بكميات كافية.
  • تجنب الأطعمة التي تحتوي على النترات (بالإنجليزية: Nitrate)، حيث يتم استخدام النترات كمادة حافظة لمنع نمو البكتريا في بعض أنواع الأطعمة، وذلك لأنَّها قد تحفز نوبات الصداع عند البعض.
  • تجنب الروائح القوية التي قد تحفز نوبات الصداع، مثل: العطور.
  • استخدام الكمادات الدافئة، وتدليك الرأس للتخفيف من الألم.


العلاجات البديلة

يمكن استخدام بعض الطرق البديلة لعلاج وجع الرأس الشديد، وفيما يأتي ذكر لبعض منها:[٥]

  • تناول الزنجبيل الذي يُعد مضاداً للأكسدة وللالتهابات، ويُساعد الزنجبيل أيضاً على التخفيف من التقيؤ والغثيان المُصاحب لوجع الرأس الشديد.
  • تناول مكمّلات فيتامينات ب (بالإنجليزية: B-Complex Vitamin).
  • استخدام بعض أنواع الزيوت التي تحتوي على المركبات العطرية، مثل: زيت النعنع.
  • تناول مكمّلات المغنيسيوم، فقد أشارات بعض الدراسات إلى أنَّ نقص المغنيسيوم في الجسم يؤدي إلى زيادة فرص الإصابة بنوبات الصداع النصفي.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج Jennifer Robinson (14-2-2019), "Headache Treatment"، www.webmd.com, Retrieved 26-4-2019. Edited.
  2. ^ أ ب James McIntosh(13-11-2017), " What is causing this headache?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 26-4-2019. Edited.
  3. Carol DerSarkissian (23-12-2018), "How to Treat Sinus Headaches"، www.webmd.com, Retrieved 10-6-2019. Edited.
  4. Benjamin Wedro, "Headache"، www.medicinenet.com, Retrieved 26-4-2019. Edited.
  5. ^ أ ب Jillian Kubala (4-2-2018), "18 Remedies to Get Rid of Headaches Naturally"، www.healthline.com, Retrieved 10-6-2019. Edited.