ما علامات البلوغ عند الأولاد

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٣٣ ، ١٢ مايو ٢٠٢٠
ما علامات البلوغ عند الأولاد

البلوغ عند الأولاد

يُعرف البلوغ (بالإنجليزية: Puberty) عند الذكور على أنّه المرحلة التي يصِل فيها الذكر إلى اكتمال القدرة التناسلية، وتتطوّر لديه ميزات البالغين الجنسيّة.[١]

ولمعرفة المزيد عن سن البلوغ عند الأولاد يمكن قراءة المقال الآتي: (ما هو سن البلوغ عند الأولاد).


علامات البلوغ عند الأولاد

يبدأ سنّ البلوغ لدى الذكور خلال عمر عشر سنوات إلى 14 سنة، ويستمر لحوالي ثلاث سنوات،[٢] ومن الجدير ذكره أنّ ذلك قد يختلف من شخصٍ لآخر، لذلك لا داعٍ للقلق إذا لاحظ الأهل بلوغ طفلهم قبل أقرانه أو بعد ذلك،[٣] وبالنّسبة للذكور، ففي الحقيقة لا توجد علامة مُحدّدة أو حدث مُعين يُثبت بلوغ الشخص، حيثُ توجد العديد من العلامات التي تُعطي مؤشرًا على ذلك، وعليه يُمكن القول بأنّ سنّ البلوغ يُصاحب حدوث بعض التغيّرات التي يُمكن اعتبارُها أمرًا طبيعيًّا، ويتضمّن ذلك نمو الجسم وزيادة حجمه، واكتساب المزيد من الوزن، وحدوث تغيّرات في شعر الجسم تتضمّن زيادة نموّه، وتطوّر الأعضاء التناسلية والأثداء، وتغيّر صوت الشخص، وزيادة نمو شعر الجسم، وستتمّ مناقشة أبرز التغيرات التي تحدث لدى الذكور في مرحلة البلوغ فيما يأتي.[٤][٥]


زيادة حجم الخصيتين وكيس الصفن

تُعتبر زيادة حجم الخصيتين وكيس الصفن (بالإنجليزية: Scrotum) أول تغيير يحدث لدى الذكور في سنّ البلوغ، ولا يُصاحبهما بدايةً حدوث أيّ زيادة في حجم العضو الذكري، إذ يحدث ذلك لاحقًا،[٦] وفي الحقيقة، يزداد حجم الخصيتين وكيس الصّفن إلى نحو الضّعف عند بدء مرحلة البلوغ، ومن الجدير ذكره أنّ استمرار نمو الخصيتين يُصاحبه حدوث تغيّراتٍ أخرى؛ بما في ذلك تغيّر كِبر كيس الصفن وتغير لون جلده ليُصبح داكنًا وأقلّ سماكة، ويتدلّى كيس الصّفن من الجسم ويُصبح مُنقطًّا مع ظهور نتوءاتٍ صغيرة الحجم تُشكّل بُصيلاتٍ للشعر، ومن الجدير ذكره تدلي إحدى الخصيتين للأسفل بنحوٍ أقلّ من الأخرى، وغالبًا ما يكون ذلك للخصية اليُسرى.[٧]


نمو شعر الجسم

يبدأ شعر العانة بالظهور عند قاعدة العضو الذكري كإحدى العلامات الأولى للبلوغ عند الذكور،[٣] كما سيبدأ الشعر بالنمو في منطقة الإبطين وحول منطقة العانة، وقد يُلاحظ نمو المزيد من الشعر على السّاقين والذراعين، كما سيظهر الشعر أيضًا على الذقن ومنطقة فوق الشفتين، وفي هذا السّياق يُشار إلى أنّ الشعر يكون ناعمًا ومستقيًما مع بداية ظهوره، ولكن مع تقدّم الشخص في العمر تتغيّر طبيعة الشعر لتزداد سماكته ويُصبح مُجعدًّا إلى حدٍّ ما، ومن الجدير ذكره، تفاوت كميّات الشعر التي تنمو من شخصٍ لآخر، فقد يكون الشعر غزيرًا لدى البعض بينما يكون خفيفًا لدى البعض الآخر، كذلك الحال قد لا يحتاج الشخص إلى حلاقة الشعر بشكلٍ كثير في بداية مرحلة البلوغ، لكنّ ستظهر الحاجة للحلاقة بشكلٍ دوري مع تقدّم المرحلة والدخول في المراحل المُتأخرة من المراهقة، وقد يترتب على ذلك حاجة الشخص إلى مُناقشة الأمور المُتعلّقة بالحلاقة مع والديه أو المُقربين إليه قبل البدء بذلك، وقد يتطلّب الأمر الاستعانة بهم في سبيل مساعدته وإرشاده إلى آلية الحلاقة المُناسبة، مع التأكيد على ضرورة توعيتهم بأهمية تجنّب مُشاركة شفرات الحلاقة مع أشخاص آخرين، تجنّبًا لانتقال الأمراض أو الميكروبات من شخصٍ لآخر.[٤]


نمو العضو الذكري

تحدث زيادة في نمو العضو الذكري خلال مرحلة البلوغ؛ ويكون ذلك في الغالب خلال الفترة التي تقع بين عمر الحادية عشر والنّصف والثالثة عشر، ومن الجدير ذكره حدوث نموّ في طول العضو الذكري بدايةً، ومن ثمّ زيادة عرضه، وقد تتطوّر بعض الحُطاطات (بالإنجليزية: Papules) اللؤلؤية ذات اللون الوردي على العضو الذكري لدى بعض الذكور، ويتمثل ذلك بظهور آفاتٍ شبيهةٍ بالبثور حول التاج، وعلى الرغم من أنّ هذه الحُطاطات تكون دائمة، إلّا أنّها بالكاد تكون ملحوظة، ويُعتبر نموّ العضو الذكري بحدّ ذاته أمرًا متفاوتًا، فقد يملِك بعض الذكور أعضاءً تناسلية ذات حجمٍ مماثل لحجم الشخص البالغ في سنٍّ مبكرة أو ببلوغ سنّ الثامنة عشرة.[١][٧]


تغيرات في شكل الجسم والأعضاء

يُصاحب مرحلة البلوغ لدى الذكور حدوث تغيّراتٍ في شكل الجسم والأعضاء، ويتضمّن ذلك تغيّر طبيعة الجسم؛ فقد يُصبح الجسم أكثر قوة وتناسقًا خلال فترة البلوغ، كما يتغيّر شكل الصّدر ليُصبح أكثر اتّساعًا إضافة إلى تشكّل المزيد من العضلات، وتحدث زيادة في حجم الأعضاء بما في ذلك حجم الرئة، وكذلك زيادة وزن القلب لنحو الضعف، كما تزداد سماكة عظام الجمجمة، ويزداد بروز الجبين، كما ينمو الفك إلى الأمام، وإضافة إلى ذلك قد يحدث انتفاخ في منطقة الأثداء، وقد يشعر الشخص بالألم عند لمس هذه المنطقة، اللذان ما يلبثا أن يزولا مع انتهاء فترة البلوغ، ويُشار إلى أهمية حدوث زيادة في الوزن خلال فترة البلوغ، إذ يُعتبر ذلك مهمًّا لتطوّر الشخص ونموه الطبيعي، وقد تحدث زيادة في الوزن تُقدّر بنحو 13 كيلوغرامًا أو أكثر خلال هذه المرحلة من حياة الشخص، أمّا في الحالات التي يكتسب فيها الشخص وزنًا أعلى من المدى الطبيعي وبصورةٍ مُبالغ فيها فيجدُر بالشخص التوجّه إلى مقدم الرعاية الصحية واستشارته بالأمر، وفي هذا السّياق يُشار إلى ضرورة اتباع نظام غذائي صحي وممارسة التمارين الرياضية بشكلٍ مُنتظم، وذلك في سبيل الحفاظ على الوزن ضمن المدى الطبيعي لذلك.[٨][٩]


قفزات النمو

تتمثل قفزات النمو بزيادة الطول بشكلٍ سريع، ومن الجدير ذكره أنّ معدل الزيادة في الطول خلال مرحلة البلوغ يتراوح بين 10-30 سنتيمترًا، وغالبًا ما يتوقف النمو خلال المرحلة ما بين الثامنة عشر والعشرين عامًا من عمر الشخص، كما يُصاحب قفزات النمو أيضًا حدوث تغيرات جسديّة قد تكون مُفاجئة، وقد يزداد نموٍ بعض أجزاء الجسد بصورةٍ سريعةٍ؛ بما في ذلك الرأس، والوجه، واليدين، وتكون سرعة نمو هذه الأعضاء أكبر من سرعة نمو أطراف الجسم وجذعه.[١٠]


زيادة التعرق

يُصاحب مرحلة البلوغ زيادة التعرّق بصورةٍ ملحوظةٍ، ويُعزى ذلك إلى زيادة مستويات هرمونات مُعينة خلال فترة البلوغ، ممّا يزيد من نشاط الغدد العرقية وإفراز المزيد من العرق، ومن الجدير ذكره أنّ العرق يُعتبر عديم الرائحة في حقيقته، أمّا رائحة الجسم المرتبطة بالعرق فإنّها تكون ناتجة عن البكتيريا الموجودة على الجلد، إذ تتكاثر هذه البكتيريا في المناطق المتعرقة؛ كالإبطين، ويترتب على ذلك تكسّر العرق إلى أحماض أمينية، ويُشار إلى أنّ الأحماض الأمينية تُمثل مُركباتٍ طبيعية تتحدّ معًا لتُشكّل البروتينات، وفي هذا السّياق يجدُر التنويه إلى أهمية الاستحمام بالماء والصابون بشكلٍ يومي في سبيل التخلّص من البكتيريا المُسبّبة لرائحة الجسم، والتركيز على إيلاء الاهتمام بمنطقة الإبط، والمناطق التناسلية، والقدمين، كما يُساعد استخدام مُزيلات رائحة التعرق بعد إزالة البكتيريا على إبقاء رائحة الجسم مُنعشة، ويجدر بالذكر أنّ استخدام مُضادات التعرق أو مُزيلاته من شأنها المُساهمة في تقليل تعرّق الجسم، ويُنصح بتطبيقه على الجسم صباح كلّ يوم، مع الحرص على اقتنائه عند الخروج من المنزل وتطبيقه عند الحاجة لذلك، كأوقات ممارسة الأنشطة البدنية.[١١]


حب الشباب

يُعتبر ظهور حب الشباب أمرًا شائعًا خلال مرحلة البلوغ، ويُعزى ظهور حبّ الشباب إلى زيادة إفراز الزيوت الجلدية ونموّ أنواعٍ مُعينة من البكتيريا داخل مسامات الجلد، ومن الجدير ذكره إمكانيّة السّيطرة على حبّ الشباب من خلال اتباع ممارسات النظافة الشخصية، واستخدام الأدوية التي يصِفُها الطبيب في حال استدعت الحاجة ذلك، ومن الجدير ذكره تجنّب تقشير الوجه في هذه الحالات؛ إذ إنّ ذلك من شأنه التسبّب بزيادة أعراض حبّ الشباب سوءًا.[١٢]


تغيرات الصوت

يزداد حجم تفاحة آدم خلال فترة البلوغ، ونموّ الحبال الصوتية بسرعةٍ أكبر، وحول ذلك يُشار إلى أنّ هذه التغيرات تُعزى إلى ارتفاع مستويات هرمون التستوستيرون لدى الذكور خلال فترة البلوغ، ويترتب على ذلك حدوث زيادة في طول غضروف الحنجرة والطيات الصوتية، وبالتالي زيادة سماكة الطيات الصوتية، ومن الجدير ذكره أنّ زيادة سماكة الطيات الصوتية من شأنها التسبّب بحدوث تغيّرات في نبرة الصوت وطبيعته، بحيث يبدو صوت الشخص حادًّا وذي نبرةٍ مُرتفعة عند التحدّث، ومع نهاية هذه المرحلة يُصبح صوت الشخص أكثر عمقًا.[٤][١٣]


نمو الأثداء

يُعاني نسبة كبيرة من الذكور من حالة التثدي أو تضخّم الثديين (بالإنجليزية: Gynecomastia) خلال مرحلة البلوغ، وقد يؤثر ذلك في إحدى الثديين أو كليهما، وفي هذا السّياق يُشار إلى أنّ حالة التثدي قد تُسبّب الحرج لبعض الأشخاص، وتجدُر طمأنتهم وتوعيتهم بأنّ هذه الحالة تكون مؤقتة في الغالب، وغالبًا ما تختفي دون الحاجة لاستخدام علاجاتٍ طبية، ولا يُعتبر استمرار تطوّرهما أمرًا مالوفًا، وفي النهاية ستُصبح الأثداء مُتسطّحة بالكامل في غضون بضعة أشهر إلى سنوات.[١٤]


الخصوبة

تتطوّر الخصوبة لدى الذكور خلال مرحلة البلوغ، وفي هذا السّياق يُشار إلى بدء الانتصاب والقذف المُتمثل بإطلاق الحيوانات المنوية خلال الفترة العمرية ما بين 13-15 عامًا،[١٠] إذ يُصاحب زيادة حجم العضو الذكري بدء حدوث الانتصاب نتيجة زيادة امتلاء العضو الذكري بالدم، إضافة إلى تكوين الحيوانات المنوية وإطلاق السائل المنوي وسوائل أخرى خلال عملية الانتصاب، ويُعزى ذلك إلى التغيرات الهرمونية المُصاحبة لمرحلة البلوغ، ومن الجدير ذكره أنّ ذلك قد يحدُث خلال ما يُعرف بالاحتلام (بالإنجليزية: Wet dreams) أو الاحتلام الليلي (بالإنجليزية: Nocturnal emission) والذي يُعتبر جزءًا طبيعيًّا من البلوغ،[٦] ويُمثّل ذلك ذروة النشوة الجنسية التي تحدث بشكلٍ تلقائي، ويرتبط ذلك بمحتوى الأحلام التي تحدث ليلًا، ومن الجدير ذكره حدوث ذلك بشكلٍ طبيعي دون سبب مُحدّد وواضح للإثارة.[١٥]


التغيرات الاجتماعية والعاطفية

يُصاحب مرحلة البلوغ حدوث مجموعة من التغيرات الاجتماعية والعاطفية المُصاحبة للتغيرات الجسدية التي تُرافق هذه المرحلة، وقد يُلاحظ الآباء حدوث تغيّراتٍ مزاجية لدى أطفالهم، وزيادة شعورهم بالتهيّج خلال هذه المرحلة من حياتهم، ويُعزى ذلك إلى اضطراب مستويات الهرمونات خلال هذه الفترة، ويُشار إلى أنّ الهرمونات الجنسيّة تُمثل عوامل كيميائيّة قوية من شأنها التأثير في الحالة المزاجية للشخص، ويحتاج الشخص إلى بعض الوقت ليتكيّف مع التغيرات الهرمونية التي طرأت، وفي هذا السّياق يُشار إلى دور عوامل أخرى في التغيرات المزاجية؛ بما في ذلك العوامل الجسدية، وما يُصاحب هذه المرحلة من اضطرابات النوم، إذ إنّ لاضطرابات الهرمونات دور في التأثير بدورة الاستيقاظ والنوم (بالإنجليزية: Sleep–wake cycle) المعروفة أيضًا بالنظم اليومي (بالإنجليزية: Circadian rhythm)، وقد يترتب على ذلك يقظة الشخص بشكلٍ تامّ في وقتٍ لاحقٍ من الليل، ونظرًا لما يترتب على هذه المرحلة من التزام الشخص بالدراسة وما يترتب على ذلك من ضرورة النهوض باكرًا للالتحاق بالدوام المدرسي، فإنّ الشخص ينام لفترةٍ أقل من تلك التي يحتاجُها جسد الشخص، وقد يترتب على ذلك زيادة الشعور بالتهيّج وتدني القدرة على التركيز، وبالتالي مواجهة صعوبة في إتمام المهام التي كان الشخص يراها بسيطة وسهلة في السّابق، ومن الجدير ذكره أنّ أدمغة الأشخاص لا تزال في مرحلة النضوج خلال فترة المُراهقة، ويترتب على ذلك عدم النضوج المعرفي والعاطفي للشخص، وإنّ لذلك تأثير في الحالة المزاجية للشخص، ولا تستقر حالة الشخص ولا يكتمل نمو أدمغتهم بشكلٍ تامّ حتى أوائل العشرينات من العمر.[١٦]


دواعي مراجعة الطبيب

تستدعي بعض حالات بلوغ الأطفال توجّه الأبوين مع ابنهما للطبيب واستشارته بشأن حالة ابنهم، خاصّة في حالات البلوغ المُبكّر أو تأخر البلوغ، ومن الجدير ذكره أنّ البلوغ المُبكر أو المُتأخر قد يكون متوارثًا في بعض العائلات، وفي بعض الحالات قد يُعاني الشخص من تأخر البلوغ، وتتمثل علامات هذه الحالة بعدم تطوّر الخصية بالرغم من بلوغ الرابعة عشر من العمر، أو عدم اكتمال نمو الأعضاء الذكرية بالرغم من مضيّ خمس سنوات على ظهور علامات البلوغ لأول مرةٍ، وقد يُعزى البلوغ المُتأخر في بعض الأحيان إلى أسبابٍ طبيّة؛ من بينها سوء التغذية المُتمثل بعدم تناول ما يكفي من أنواع الأطعمة المناسبة،[١٧][١٨] وفيما يتعلّق بالبلوغ المُبكر، فتتمثل أعراضه بحدوث زيادة في حجم الخصية أو العضو ذكري قبل سنّ التاسعة،[١٨] أو ظهور شعر العانة وتطوّر رائحة الجسم في مراحلٍ مُبكّرة قبل بلوغ العمر الطبيعي لذلك، وقد تتطلّب بعض الحالات رعايةً طبية؛ وتحديدًا الحالات التي يحدث فيها زيادة في حجم العضو ذكري أو الخصية بشكلٍ تقدّمي، وتحقيق النمو العامّ بشكلٍ سريع، وقد تتضمّن العلاجات الطبية العمل على إيقاف تأثير هذه الهرمونات المُرتبطة بذلك بشكلٍ مؤقت، خاصّة في الحالات التي قد يُسبّب فيها هذا الخلل المُعاناة من مشاكلٍ لاحقة؛ مثل ضعف العظام أو نقص النمو.[١٩]


تقديم الدعم للذكور أثناء مرحلة البلوغ

يحتاج المُراهقون إلى الدعم خلال مرحلة البلوغ بما يُساعدهم على التكيف مع المرحلة وتجاوز التحديات التي تُصاحبها، وعليه يجدُر الأخذ بعين الاعتبار النقاط الآتية:[٢٠][٢١]

  • مدح المُراهق بشكلٍ مستمر، والثناء على جهوده المبذولة، وإنجازاته، وسلوكياته الإيجابية.
  • محاولة تفهم وجهات نظر المُراهق وسلوكاته، مع التركيز على الاستماع إلى مشاعره وما يُكنّه تجاه الأمور والأشياء المُختلفة.
  • التزام الهدوء إذا ما بدر من الطفل المُراهق ردود فعل غاضبة، والانتظار إلى أن تهدأ الأمور ومن ثمّ مناقشة المشكلة معه.
  • الاهتمام بالمُراهق ومشاركته اهتماماته، والاستعداد لسماعه إذا ما أراد التحدّث، وتخصيص وقت للاستماع له.
  • دعم الطفل المُراهق في التعبير عن نفسه، حتّى وإن بدا الأسلوب المُتبع في ذلك غريبًا، ومحاولة اتباع الصراحة في التعبير عن مشاعر الشخص تجاه سلوك طفله، مع الحرص على أن يكون الأبوين قدوةً إيجابية في التعامل مع المشاعر والحالة المزاجية الصعبة.
  • التحدث مع الطفل المُراهق حول أسس النظافة الشخصية والمدّة المُناسب قضاؤها في ذلك، ومحاولة تفهّم قضاء الطّفل المُراهق لأوقاتٍ طويلة في الاستحمام والعناية الشخصية، ومن الجدير ذكره أهمية تبديد شعورهم بالقلق تجاه التغيرات الجسدية التي طرأت خلال مرحلة المراهقة.
  • التحدّث مع الطّفل المُراهق إذا كان يُعاني من مشكلة حب الشباب، وتوضيح حيثياتها له والأمور التي من شأنها التخفيف من المشكلة، كما يجدُر مُناقشة النتائج التي قد تترتب على ذلك، واصطحابه لمراجعة طبيب الجلدية إذا ما استدعت المشكلة ذلك.
  • التعرّف على أصدقاء الطفل المراهق، والترحيب بهم في المنزل، إذ إنّ ذلك من شأنه الحفاظ على علاقاته الابن الاجتماعية، ويُعزز إدراكه لأهمية الصداقة في تعزيز شعوره بالذات.
  • ضرورة توعيتهم وتثقيفهم جنسيًا، ويتضمّن ذلك التطرق للأمور المُتعلقة بالتغيرات والعلاقات الجنسية، إذ يدور في بال المُراهق العديد من التساؤلات والمفاهيم التي يجدُر توضيحها له وإلّا لجأ للبحث عن إجابات لذلك بطُرقٍ أخرى ومن مصادر أخرى، ومن الجدير ذكره أهمية التمهيد للطفل بما يُمكّنه من طرح مشاكله المُتعلقة بهذا النّحو بسهولةٍ دون الشعور بوجود عوائق تقف دون ذلك، وينصح الخبراء بضرورة التركيز على النواحي غير الجسدية، وتعزيز تطورهم الاجتماعي والعاطفي.


المراجع

  1. ^ أ ب "Puberty in Boys", www.msdmanuals.com, Retrieved March 21, 2020. Edited.
  2. "Tanner Stages", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved March 21, 2020. Edited.
  3. ^ أ ب "stages of puberty what happens to boys and girls", www.nhs.uk, Retrieved March 21, 2020. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Boys & Puberty ", www.health.wa.gov.au, Retrieved March 21, 2020. Edited.
  5. "boys puberty", kidshealth.org, Retrieved March 21, 2020. Edited.
  6. ^ أ ب "puberty adolescent male", www.hackensackumc.org, Retrieved March 21, 2020. Edited.
  7. ^ أ ب "Physical Development Boys What-to Expect", www.healthychildren.org, Retrieved March 21, 2020. Edited.
  8. "puberty in boys", www.drugs.com, Retrieved March 21, 2020. Edited.
  9. "Puberty", www.healthlinkbc.ca, Retrieved March 21, 2020. Edited.
  10. ^ أ ب "Physical changes in puberty: girls and boys", raisingchildren.net.au, Retrieved March 21, 2020. Edited.
  11. "Skin, sweat and more: Navigating physical changes during puberty", www.chrichmond.org, Retrieved March 21, 2020. Edited.
  12. "puberty", youngmenshealthsite.org, Retrieved March 21, 2020. Edited.
  13. "Voice Changes for Boys During Puberty", www.verywellfamily.com, Retrieved March 21, 2020. Edited.
  14. "Gynecomastia", kidshealth.org, Retrieved March 21, 2020. Edited.
  15. "What Wet Dreams During Sleep Mean to Sexual Health", www.verywellhealth.com, Retrieved March 21, 2020. Edited.
  16. "Mental/Emotional/Social Changes through Puberty", www.mentalhelp.net, Retrieved March 21, 2020. Edited.
  17. "Puberty", www.healthofchildren.com, Retrieved March 21, 2020. Edited.
  18. ^ أ ب "For Parents: What to Expect When Your Child Goes Through Puberty", familydoctor.org, Retrieved March 21, 2020. Edited.
  19. "What is puberty all about?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved March 21, 2020. Edited.
  20. "Parenting children through puberty", www.betterhealth.vic.gov.au, Retrieved March 21, 2020. Edited.
  21. "Social and Emotional Changes in Adolescence", www.healthyfamiliesbc.ca, Retrieved March 21, 2020. Edited.