ما هو سن البلوغ عند الأولاد

كتابة - آخر تحديث: ١٩:١٣ ، ١١ مايو ٢٠٢٠
ما هو سن البلوغ عند الأولاد

البلوغ عند الأولاد

يعرف سن البلوغ (بالإنجليزية: Puberty) على أنَّه الفترة التي ينمو فيها الذكور ويخضعون لعملية النضج الجنسي الكامل، وتنطوي هذه المرحلة على مجموعة من التغيرات الجسدية التي تؤدي في نهاية المطاف إلى تحقيق الخصوبة وتطوير ما يعرف بالخصائص الجنسية الثانوية (بالإنجليزية: Secondary Sex Characteristics)، وظهور السمات الذكرية المرتبطة بالبالغين، مثل نمو شعر العانة، وبالإضافة إلى التغييرات الجسدية والبيولوجية التي يسببها البلوغ، فهو أيضاً يؤثر عاطفياً ونفسياً واجتماعياً في المراهق.[١]


السن الطبيعي للبلوغ

يبدأ البلوغ عادة عند الذكور في المرحلة العمرية ما بين 8 إلى 14 عاماً، أي في متوسط عمر 12 عاماً، وعادة ما تستغرق هذه الفترة أربع سنوات حتى يصل الذكور إلى مرحلة النضج الكامل، ويجب التنبيه إلى أنَّ هذه الأعمار قد تختلف من شخص لآخر، فلا يستدعي البلوغ في وقت مبكر أو متأخر الشعور بالقلق، ومن الجدير بالذكر أنَّ مرحلة البلوغ تبدأ عند إفراز الدماغ لهرمون يطلق عليه اسم هرمون مطلق لموجهة الغدد التناسلية (بالإنجليزية: gonadotropin-releasing hormone) واختصاراً GnRH، إذ يحفز هذا الهرمون الغدد النخامية لإفراز الهرمون المنشط للجسم الأصفر (بالإنجليزية: Luteinizing hormone) الذي يتوجه بدوره إلى الخصيتين لإفراز الهرمون الذكري التستوستيرون (بالإنجليزية: testosterone).[٢][٣]

ولمعرفة المزيد عن سن البلوغ يمكن قراءة المقال الآتي: (ما هو سن البلوغ).


عوامل تؤثر في سن البلوغ

تؤثر العوامل البيئية والوراثية في السن الذي تبدأ فيه مرحلة البلوغ، بالإضافة إلى وجود العديد من العوامل الداخلية والخارجية، مثل: إصابة الطفل بأمراض مزمنة، ونقص التغذية، والتعرض للتوتر والإجهاد، كما أنَّ تكوين الجسم قد يؤثر في بداية مرحلة البلوغ كذلك، إذ تسبب السمنة وارتفاع مؤشر كتلة الجسم البلوغ المبكر للإناث وتأخر البلوغ عند الذكور، وكذلك قد يؤثر البلوغ المبكر في السمنة عند الإناث ولكن عند الذكور بشكل مختلف.[١][٤]


اضطرابات مرحلة البلوغ

قد يختلف معدل سن البلوغ من طفل لآخر، وفي السياق يجدر القول بأنَّ النمو في الطول يتوقف بانتهاء مرحلة البلوغ، وقد يتعرض بعض المراهقين لاضطرابات مثل البلوغ المتأخر أو المبكر، ويمكن توضيح ذلك فيما يأتي:[٥]

  • البلوغ المبكر: (بالإنجليزية: Precocious Puberty)، ويتمثل هذا النوع من اضطرابات البلوغ بتطور الصفات الجنسية بعمر مبكر لدى الذكور، أي قبل بلوغ عمر 9 سنوات، إذ ينمو هؤلاء الأطفال بسرعة في البداية، إلا أنَّه يتوقف نموهم قبل الوصول إلى الطول الجيني المتوقع،[٦] ويعد الذكور أقل عرضة لاضطراب البلوغ المبكر من الإناث، كما أنَّ الأطفال الذين يعانون من السمنة المفرطة أكثر عرضة للبلوغ المبكر، ومن الجدير بالذكر أنَّه لا يوجد سبب محدد لحدوث هذا الاضطراب، كما أنَّ معظم الأطفال الذين بلغوا مبكراً لا يعانون من أية مشاكل صحية،[٧] ولا تظهر عليهم أية مشاكل نفسية واجتماعية وطبية.[٨]
  • البلوغ المتأخر: ويتمثل هذا الاضطراب ببلوغ المراهق عمر 14 عاماً دون ظهور الخصائص الجنسية الثانوية أو سمات البلوغ عليه،[٩] ويتم الاستدلال على ذلك من خلال إجراء الفحص البدني، إذ إنَّ الأعضاء التناسلية للذكر لا يتغير حجمها ولا تتضخم، إلا أنَّه في الكثير من الحالات يلاحظ بدء نمو الخصيتين، وهذا مؤشر لظهور علامات أخرى للبلوغ في غضون 6 إلى 12 شهراً القادمة، وفي أغلب الحالات يعد السبب الرئيسي لتأخر البلوغ عند الأطفال تكوينياً، كتأخر البلوغ عند الأب لما بعد سن 16 عاماً، أو تاخر بدء الدورة الشهرية عند الأم لما بعد سن 14 عاماً، ومن الجدير بالذكر أنَّ هؤلاء الأطفال يعدون أصحاء، ومع مرور الوقت سيصلون إلى البلوغ الكامل،[١٠] وفي الحقيقة قد يبدو المراهقون الذين يعانون من تأخر البلوغ أقصر من أقرانهم، مما يعرضهم للتنمر والإحراج والضغط النفسي وخاصة الذكور منهم، لذلك يجدر التنبيه إلى أنَّهم يحتاجون إلى المساعدة للتعامل مع المخاوف الاجتماعية وإدارتها.[١١]

ولمعرفة المزيد عن اضطرابات البلوغ يمكن قراءة المقال الآتي: (اضطرابات مرحلة البلوغ).


دواعي مراجعة الطبيب

في الحقيقة لا يعد تأخر البلوغ حالة صحية مثيرة للقلق، لكن تفضل استشارة الطبيب في حال بدء البلوغ قبل سن 8 أعوام، أو تأخر البلوغ لما بعد عمر 14 عاماً؛ لأنَّ ذلك قد يكون دليلاً على وجود مشكلة صحية كامنة تحتاج إلى العلاج، ففي بعض حالات البلوغ المبكر التي تحتاج للعلاج ولم تخضع له لا يحقق الطفل طوله المناسب ويتوقف نموه مبكراً جداً،[١٢][١٣] أما بالنسبة لحالات البلوغ المتأخر فتفضل استشارة الطبيب؛ وذلك لأنَّه قد تتشابه أعراضه مع أعراض حالات طبية أخرى، مع ضرورة التأكيد على تقديم المشورة للأطفال الذين يعانون من الاكتئاب والقلق، كما أنَّ بعض المراهقين قد يحتاجون إلى مساعدة إضافية للتعبير عن مشاعرهم.[١٤][١٥]


المراجع

  1. ^ أ ب "PUBERTY", www.rxlist.com, Retrieved 24-3-2020. Edited.
  2. "Stages of puberty: what happens to boys and girls", www.nhs.uk, Retrieved 5-3-2020. Edited.
  3. "Puberty Disorders", www.childrenscolorado.org, Retrieved 5-3-2020. Edited.
  4. "Adolescence: physical changes", apps.who.int, Retrieved 6-3-2020. Edited.
  5. "Pubertal Disorders in Children", www.nuh.com.sg, Retrieved 6-3-2020. Edited.
  6. "Precocious Puberty (Early Puberty)", www.stanfordchildrens.org, Retrieved 6-3-2020. Edited.
  7. "Precocious puberty", www.mayoclinic.org, Retrieved 10-3-2020. Edited.
  8. "Early Puberty: Causes and Consequences", www.webmd.com, Retrieved 10-3-2020. Edited.
  9. "Delayed puberty", www.yourhormones.info, Retrieved 10-3-2020. Edited.
  10. "Delayed Puberty in Boys: Information for Parents", www.healthychildren.org, Retrieved 10-3-2020. Edited.
  11. "Delayed Puberty", www.msdmanuals.com, Retrieved 10-3-2020.
  12. "Early or delayed puberty", www.nhs.uk, Retrieved 24-3-2020. Edited.
  13. "EARLY PUBERTY: SPEAK TO YOUR DOCTOR IF YOU SPOT THESE SIGNS", www.bangkokhospital.com, Retrieved 10-3-2020. Edited.
  14. "Delayed puberty", chw.org, Retrieved 10-3-2020. Edited.
  15. "Delayed Puberty", www.hormone.org, Retrieved 10-3-2020. Edited.
1574 مشاهدة