ما عوارض السكري

كتابة - آخر تحديث: ١٢:١٥ ، ٢٠ مايو ٢٠١٩
ما عوارض السكري

أعراض الإصابة بالسكري

تتطوّر أعراض الإصابة بمرض السكري من النوع الأول (بالإنجليزية: Type 1 diabetes) بشكلٍ سريع، ومفاجئ، بينما تتطوّر أعراض مرض السكريّ من النوع الثاني على فترة زمنيّة طويلة، ومن هذه الأعراض ما يأتي:[١][٢]

  • خدران وتنمل في الأطراف.
  • ظهور رائحة تشبه رائحة الفواكه من الفم.
  • التعب والإعياء.
  • المعاناة من الشواك الأسود (بالإنجليزية: Acanthosis nigricans)، والذي يؤدي إلى ظهور لون داكن في المناطق المنثنية من الجلد.
  • زغللة العين.
  • فقدان الوزن غير المبرر، أو زيادته.
  • عدوى الجلد.
  • الغثيان.
  • زيادة الجوع، والعطش، والتبول.
  • زيادة الوقت الذي تحتاجه التقرحات والجروح للالتئام.


عوامل تزيد احتمالية الإصابة بالسكري

تختلف العوامل التي تزيد من احتمالية الإصابة بمرض السكريّ بحسب نوع المرض، وفي ما يأتي بيان لبعض منها:[٣]


السكري من النوع الأول

توجد عدد من العوامل المختلفة التي تزيد من خطر الإصابة بمرض السكريّ من النوع الأول، ومنها ما يأتي:[٣]

  • العامل الوراثيّ: يرتفع خطر الإصابة بمرض السكريّ من النوع الأول في حال امتلاك بعض الجينات المحدّدة.
  • التاريخ العائليّ: حيث يزداد خطر الإصابة بالمرض في حال وجود تاريخ عائليّ للإصابة به.
  • العامل الجغرافيّ: حيث يرتفع خطر الإصابة بمرض السكريّ في الدول البعيدة عن خط الاستواء.
  • العُمُر: تحدث معظم حالات الإصابة بمرض السكريّ من النوع الأول لدى الأطفال، والمراهقين.


السكري من النوع الثاني

يمكن الوقاية من الإصابة بالسكري من النوع الثاني بتناول غذاء متوازن، وزيادة النشاط، والحفاظ على وزن صحي، ومن العوامل التي تزيد من احتمالية الإصابة بهذا النوع من السكري ما يأتي:[٣]

  • السُمنة، أو تكدس الدهون في منطقة البطن.
  • الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض (بالإنجليزية: Polycystic ovary syndrome).
  • وجود تاريخ عائليّ للإصابة بالمرض.
  • انخفاض النشاط الجسدي.
  • الإصابة بمقدمات السكريّ (بالإنجليزية: Prediabetes).
  • زيادة العمر عن 45 عام.
  • تعرض الأنثى لسكري الحمل في السابق.


المراجع

  1. Hannah Nichols (25-3-2019), "Diabetes: The differences between types 1 and 2"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 23-4-2019. Edited.
  2. John P. Cunha (6-2-2019), "Diabetes Early Symptoms and Signs"، www.medicinenet.com, Retrieved 23-4-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت Corinne O’Keefe Osborn (24-8-2017), "Type 1 and Type 2 Diabetes: What’s the Difference?"، www.healthline.com, Retrieved 23-4-2019. Edited.