ما فائدة الصمغ العربي السوداني

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٣٩ ، ٦ ديسمبر ٢٠١٦
ما فائدة الصمغ العربي السوداني

الصمغ العربيّ

يُستخرَج الصمغ العربيّ من نباتٍ يُطلَق عليه اسم أكاسيا سنغال، وهو من الأشجار التي تنمو بكثرةٍ في دولتي: السودان، والسنغال، بالإضافة إلى دولتي: الصومال، والسعوديّة، وهو عبارة عن مادّةٍ هلاميّةٍ ذات لونٍ بنيٍّ شفافٍ، أو أبيض شفافٍ، تتميّز بأن لا طعم، ولا رائحة لها. وللصمغ العربيّ فوائد كثيرةٌ لجسم الإنسان وصحّته؛ فهو علاجٌ شافٍ للكثير من الأمراض الخطيرة والمزمنة، والتي تعجز عن علاجها الأدوية والعقاقير، ويمكن استخدامه بإضافته إلى أيّ نوعٍ من أنواع الطعام، أو إذابته بالماء الساخن.


فوائد الصمغ العربيّ السودانيّ

القضاء على أمراض الكلى

يُعدّ الصمغ العربيّ السودانيّ من الموادّ المفيدة للأشخاص المصابين بأمراض الكلى المختلفة، مثل: الفشل الكلويّ، وضمور الكليتين أو قصورهما؛ إذ يرفع معدّل هضم البروتينات، كما يزيد قدرة الجسم على امتصاص الألياف الغذائيّة، بالإضافة إلى أنّه يقلّل مستوى مادّة البولينا الموجودة في الدم، ممّا يقلّل فرص ظهور أعراض الفشل الكلويّ، وذلك بإضافة ما يقارب خمسين غراماً منه إلى الوجبات الغذائيّة اليوميّة.


خسارة الوزن الزائد

تدخل في تركيب الصمغ العربيّ موادُّ كثيرةٌ حارقةٌ للدهون والشحوم، ولها دورٌ فعالٌ في تنظيم مستويات السكر في الدم، ممّا يزيد معدّلات الحرق في الجسم، الأمر الذي يساعد على خسارة الكيلوغرامات الزائدة فيه، وذلك عن طريق الحفاظ على الفيتامينات، والمعادن الموجودة في الجسم، وطرح الموادّ الضارّة الموجودة في أنسجته، كما أنّه يعزّز شعور الشبع وامتلاء المعدة؛ وذلك لما يحتويه من أليافٍ.


التقليل من مستوى السكّر في الدم

يمكن تحضير مشروبٍ من الصمغ العربيّ المُذاب، وشربه يوميّاً، فيحدّ من امتصاص الجسم للسكّريات، والنشويّات، والدهون وتخزينها في أنسجته، ممّا يزيد نسبة الإنزيمات الهاضمة لهذه الموادّ، ويقلّل مستوى السكّر في الدم، ومع تناول هذا المشروب باستمرارٍ سيشفى المريض.


علاج أمراض القولون

يثبّط الصمغ العربيّ نشاط الجينات التي تسبّب إصابة القولون بالالتهابات، وتزيد تقلّصات عضلات المعدة المتسبّبة بأوجاعٍ وآلامٍ حادّةٍ في الأمعاء، كما أنّه يحتوي على موادّ تجعله فعّالاً في الحماية من الأورام السرطانيّة، ويمكن إدخال الصمغ العربيّ إلى الطعام اليوميّ، أو بإضافة القليل منه مع كميّةٍ قليلةٍ من حبوب الكمون إلى كوبٍ من الماء المغليّ؛ وذلك للتخلّص من أيّ انتفاخاتٍ، وتشنجاتٍ في الأمعاء والقولون.


منح البشرة نضرةً وحيويّةً

يدخل الصمغ العربيّ في تركيب الكثير من مستحضرات التجميل المختصّة بالعناية بالبشرة؛ حيث إنّ له خصائص تمكّنه من ترطيب البشرة، والحفاظ على مستوياتٍ متوازنةٍ من إفرازات البشرة، ممّا يخلّصها من العديد من مشاكلها، مثل: الكلف، والحبوب، بالإضافة إلى ذلك فالصمغ العربيّ من أفضل الموادّ الطبيعيّة التي تحمي الجلد من أشعّة الشمس الضارّة، والتي تسبب الحروق، وتهيّج الجلد واحمراره، والحكة في بعض الأحيان، ويُستخدم لشدّ جلد الوجه، والحدّ من ظهور التجاعيد، ويستخدم كقناعٍ منزليٍّ، وذلك بخلطه مع كميّةٍ قليلةٍ من: النشا، والماء، ودهن البشرة به، ثمّ شطفه بالماء الفاتر بعد أن يجفّ تماماً.