ما فائدة الفازلين مع الكركم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٦ ، ١٧ أغسطس ٢٠١٦
ما فائدة الفازلين مع الكركم

الفازلين مع الكركم

يعدّ الفازلين إحدى المواد الرخويّة الدهنيّة التي تُصنّع من النفط والبترول، ويُستخدم بسبب خصائصه الدهنيّة في العديد من المجالات، تحديداً التي تخص البشرة والوجه كالترطيب، والتخلص من التشققات الجلديّة، ويمكن زيادة فاعليّة استخدامه عند مزجه مع الكركم، الذي يُصنف كأحد النباتات التي تنتمي لعائلة الزنجبيل، وله خصائص علاجيّة تُسرع من علاج الكثير من المشاكل لا سيما الجلديّة، سواء استُخدم مجففاً أم مطحوناً، وفي مقالنا هذا سوف نتحدث عن فائدة خلط الفازلين والكركم معاً للبشرة.


فائدة الفازلين مع الكركم

يعتبر خليط الفازلين والكركم من أكثر الوصفات المفيدة للبشرة؛ بحيث يقضي على الكثير من مشاكلها بأقل وقت وجهد ممكنين، فمثلاً يُفتّح هذا الخليط البشرة، ويمنحها نعومةً ولمعاناً كبيرين، ويقضي على الهالات السوداء، ويُخفي آثار الحبوب من الوجه، كما يُمكن استخدامه لأماكن أخرى في الجسم، تحديداً الداكنة منها بحيث يساعد على توحيد لونها وتفتيحه.


تتم هذه الوصفة بخلط ملعقتين كبيرتين من الكركم، وملعقة كبيرة من الفازلين، وثلاث إلى أربع ملاعق من زيت الزيتون، بحيث يُوضع الخليط على الوجه، والرقبة، وبقيّة المناطق الداكنة في الجسم، ويُترك عليها لمدة ساعة إلى أربع ساعات، ليتم غسله بالمياه الدافئة والسدر أو باستخدام صابون الغار، ويُفضل عندد استخدام هذه الوصفة ارتداء ملابس مخصصة لتجنب اتساخها ببقع الكركم. وسوف نتناول فيما يلي فائدة كلٍ من الفازلين والكركم للبشرة على حدة.


فوائد الفازلين

  • التخلص من لاصق الرموش بوضع القليل من الفازلين على خط الرموش، بالاستعانة بعود قطن.
  • تنحيف الوجه وتسليط الضوء على الوجنتين، من باب مجاراة الموضة.
  • تطويل الرموش وزيادة كثافتها.
  • حماية الأنف من الإصابة بالالتهاب، تحديداً من قبل الأشخاص الذين يعانون من الحساسيّة، والاحمرار والتشققات.
  • حماية البشرة من صبغة الشعر عند استخدامها.
  • تقشير الشفاه والتخلص من تشققاتها.


فوائد الكركم

  • تقشير الخلايا الجلديّة الميتة، والتخلص من التجاعيد، وتجديد خلايا البشرة.
  • منع نمو الشعر في الوجه، من خلال فرك الوجه بالقليل منه، ثمّ غلسه بالماء الدافئ.
  • علاج احمرار الوجه الناتج عن حب الشباب والبثور؛ لامتلاكه خصائص مضادة للالتهابات.
  • تنظيم إنتاج مادة الزهم الزيتيّة؛ وهذا يعود بالنفع على البشرتين الدهنيّة والجافة تحديداً، ويمكن زيادة فاعليته إذا خلط مع القليل من البرتقال.
  • التخفيف من اسوداد البشرة وتبييضها.
  • علاج الحروق المختلفة؛ لأنّه يلعب دوراً كبيراً في تجديد خلايا الجسم.
  • تقليل نسبة الإفرازات الدهنية في البشرة، وبالتالي التخفيف من احتمالية تعرضها للانتفاخ.