ما فضل سورة يس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٨ ، ١٠ يناير ٢٠١٩
ما فضل سورة يس

فضل سورة يس

يذكر أهل العلم أنّ جلّ ما جاء من أحاديثٍ نبويّةٍ تذكر فضائل سورة يس؛ ما هي إلّا أحاديث موضوعةٌ ومكذوبةٌ على النبيّ صلّى الله عليه وسلّم، ولذلك فهي لا تصحّ، ولا يعمل بها، باستثناء الحديث الصحيح عن النبيّ -عليه السلام- الذي قال فيه: (مَن قرَأ يس في ليلةٍ ابتغاءَ وجهِ اللهِ غُفِر له)،[١] ووصيّة النبيّ -عليه السلام- أن تُقرأ سورة يس على الأموات، وذلك بقوله: ( اقرَؤوا على موتاكم يس)،[٢] ولقد ذكر ابن كثير أنّ من فضائل سورة يس أنّها ما قُرأت على عسيرٍ إلّا يسّره الله، ولذلك جاءت الوصيّة بقراءتها عند الميت؛ بُغية تنزّل الرحمات عليه بإذن الله تعالى.[٣]


بعض مواضيع سورة يس

سورة يس سورةٌ مكيّةٌ أُنزلت قبل الهجرة، عدد آياتها ثلاث وثمانون آيةً، تتحدّث بالعموم عن الألوهية والربوبية، وعاقبة الكفّار المكذبين بهما، ثم تم التطرّق إلى قضية البعث والنشور،[٤] وفي ما يأتي تفصيلٌ أكثرٌ لبعض ما تطرّقت إليه الآيات الكريمة:[٥][٦]

  • تذكر الآيات أنّ النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- من الأنبياء المرسلين، وأنّ النهج الذي جاء به نهج عدلٍ واستقامةٍ، ثمّ تذكر نهاية المكذّبين الذين لاقوه بالكذب والكفر.
  • تدعو بعد ذلك الآيات النبيّ -عليه السلام- أن يُذكّر قومه بقصة القوم الذين جاء إليهم نبيين يدعونهم إلى التوحيد، ثمّ قوّى الله دعوتهم برسولٍ ثالث، ليؤكّد صدق دعواتهم أمام قومهم، ثمّ يأتي رجلٌ من أقاصي المدينة يحثّهم على الإيمان بدعوة أنبيائهم، لكنّهم رغم كلّ ذلك يكذبونه، فيعلن إيمانه المستيقن بالله حتى يقتلونه، فيريه الله الكرامات والنعيم جزاءً لفعله العظيم.
  • تُبيّن الآيات جزاء فعل الكفار يوم القيامة، وتذكر أنّ كثيراً من المكذّبين لا يعتبرون بقصص الأقوام من قبلهم.
  • تطرّق الآيات بعد ذلك إلى ذكر بعض مظاهر قدرة الله سبحانه؛ كحمل الناس وأمتعتهم على السفن، ونقلهم من مكانٍ لآخرٍ.
  • تعاود الآيات التعقيب على حال المؤمنين والكفار يوم القيامة، إذ يتنعّم المؤمنون بجنات النعيم، ويلحق بالكافرين أتباع الشيطان ألوان العذاب في جهنّم.


دروسٌ مستفادةٌ من سورة يس

تتلخّص الدروس والعبر المستفادة من سورة يس فيما يأتي:[٦][٥]

  • لا ينفع النصح مع الكفار الذين تغشّتهم الضلالة، وسيطرت على قلوبهم وعقولهم.
  • حكمة القرآن الكريم إذ يخاطب كلّ إنسانٍ بما يفهم من دلائل وعبرٍ.
  • صبر الرسل والأنبياء على كفر أقوامهم وتكذيبهم، وضرورة أن يكون المرء صابراً ثابتاً على عقيدته التي يؤمن بها.
  • كلّ ما في الأكوان من مشاهدٍ هي دليلٌ على وحدانية الله وقدرته، فيجدر بالمرء أن يلقي باله، ويتأمّل في الكون من حوله.
  • من نعم الله على البشر أن هيأ لهم المواصلات بأنواعها، البريّة، والبحريّة، والجويّة، فهي تنقلهم وتنقل أمتعتهم، وتربط بين الأمم والشعوب، وتقرّب البعيد، فهي كلّها من فضل الله على البشر.


المراجع

  1. رواه ابن حبان، في صحيح ابن حبان، عن جندب، الصفحة أو الرقم: 2574، أخرجه في صحيحه.
  2. رواه ابن حبان، في صحيح ابن حبان، عن معقل بن يسار، الصفحة أو الرقم: 3002، أخرجه في صحيحه.
  3. "درجة الأحاديث الواردة في فضل سورة يس"، www.fatwa.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-1-5. بتصرّف.
  4. "فضل سورة ( يس )"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 2019-1-5. بتصرّف.
  5. ^ أ ب "تفسير سورة يس للناشئين"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-1-5. بتصرّف.
  6. ^ أ ب "تفسير سورة يس للناشئين (الآيات 41- 83)"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-1-5. بتصرّف.