ما معنى الخشوع

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٢٢ ، ٨ يوليو ٢٠١٨
ما معنى الخشوع

تعريف الخشوع لغة واصطلاحًا

الخشوع لغةً هو الانخفاض والسّكون، أمّا اصطلاحًا فهو تذلّلُ العبد وخضوعُه واستكانتُه لله تعالى، ومحلّه القلب، وله أثرٌ سلوكيّ يظهر على الجوارح، يتمثل في تعظيم العبد لحرمات الله تعالى، والامتثال لأوامره، والانقياد لأحكامه، والبكاء من خشيته، فالخشوع في الصّلاة هو قيام القلب بين يدي الله بخضوع وذلّ.[١]


وسائل الخشوع في الصلاة

نذكر منها:[٢]

  • الاستعانة واللجوء إلى الله ليرزقه الخشوع ويوفقه إليه.
  • معرفة أهمية الصلاة وقيمتها، وأنّها أوّل عمل يحاسب عليه يوم القيامة، وأنّها صلة بين العبد وربّه.
  • إسباغ الوضوء، وذلك بإتيان فروضه وسننه.
  • وضع اليد اليمنى على اليسرى في الصّلاة، وهي ممّا يعين على الخشوع.
  • النّظر إلى موضع السّجود أثناء الصلاة.
  • معرفة أنّ أجر الصلاة إنّما يكون بمقدار خشوع المصلي فيها، فالخشوع روح الصلاة.
  • الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم كسببٍ للخشوع.
  • ترك النظر إلى المشتتات التي تشغل المصلي عن صلاته، ومحاولة إزالتها قبل الصلاة، والتخلص من الانشغال بهموم الدنيا.
  • التدبر في الآيات التي يقرؤها والتفكّر في معانيها.
  • استذكار الموت؛ فيشعرالمصلي بأنّ هذه الصلاة هي آخر صلاة له، فيحرص على أداء حقوقها وتجويدها.
  • معرفة أن الخشوع سبب لمغفرة الذنوب.
  • اتباع أفعال النبي عليه الصلاة والسلام والاقتداء به في الصلاة.
  • اجتناب الانشغال بالثياب أو أعضاء الجسم، فالطمأنينة ركن من أركان الصلاة.
  • الحرص على أداء السنن الرواتب.


أهمية الخشوع في الصلاة

الخشوع سبب في جعل الصلاة يسيرةً لدى المصلي، وهي سبب لنهيه عن إتيان المنكر من الأفعال، ولا يتمّ ذلك إلّا بإعطاء الصلاة حقّها ومستحقها، والقيام بها على أكمل وجه، بالإتيان بأركانها، وشروطها، وواجباتها، والتدبّر في معانيها،[٣] قال تعالى: (اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ وَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ)،[٤] ومن أهميته أنّه سبب في ترقيق القلب، وبكاء المسلم من خشية الله، وإضفاء المعنى الحقيقيّ على الصلاة، وسبب في استحضار الوقوف بين يدي الله يوم القيامة.[٣]


المراجع

  1. "الخشوع.. معناه.. محله.. وثمرته"، إسلام ويب، 24-11-2012، اطّلع عليه بتاريخ 5-6-2018. بتصرّف.
  2. صلاح نجيب الدق (31-5-2016)، " وسائل الخشوع في الصلاة"، شبكة الألوكة ، اطّلع عليه بتاريخ 5-6-2018. بتصرّف.
  3. ^ أ ب د.س عيد بن علي بن وهف القحطاني، الخشوع في الصلاة في ضوء الكتاب والسنة، الرياض- المملكة العربية السعودية: مطبعة سفير، صفحة 134-135-136-137-138. بتصرّف.
  4. سورة العنكبوت، آية: 45.