ما مفهوم الزكاة لغة واصطلاحاً

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٤١ ، ١٦ أكتوبر ٢٠١٧
ما مفهوم الزكاة لغة واصطلاحاً

مفهوم الزّكاة

الزّكاة لغةً

مصطلح الزّكاة مأخوذ من الجذر زكا يزكو زكاةً وزكاءً، وتعني الزّيادة والنّماء والرّيع، ومنه قول عليّ بن أبي طالب رضي الله عنه: العلم يزكو بالإنفاق.[١]


الزّكاة تعني أيضاً الصّلاح، حسب ما جاء معناها في قوله تعالى: (فَأَرَدْنَا أَنْ يُبْدِلَهُمَا رَبُّهُمَا خَيْرًا مِنْهُ زَكَاةً)[٢]، وقال الفرّاء أن زكاةً تعني صلاحاً، وتطلق الزّكاة على ما يخرج في المال من حقِّ الله؛ لأنَّه تطهير للمال مما فيه من حقّ، وإصلاحٌ له ونماء بالإخلاف من الله تعالى.[١]


الزّكاة اصطلاحاً

تطلق على أداء حقٍّ يجب في أموالٍ مخصوصة، على وجهٍ مخصوص ويعتبر في وجوبه الحول والنّصاب، ويطلق مصطلح الزّكاة أيضاً على المال المخرج نفسه، كما في قول: عزل زكاة ماله، والسّاعي يقبض الزّكاة. وقال ابن حجر: قال ابن العربيّ: تطلق الزّكاة على الصّدقة الواجبة والمندوبة، والنفقة والحقّ، والعفو.[١]


حكم الزّكاة

الزّكاة ركنٌ من أركان الإسلام الخمسة، وفريضةٌ من فرائض الإسلام، ودلّ الكتاب والسّنة والإجماع على وجوبها[٣]، ففي الكتاب قال تعالى: (وَأَقِيمُوا الصَّلاَةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ)[٤]، وفي السّنة: ( بُنِيَ الإسلامُ على خَمسٍ . علَى أنْ يعبَدَ اللهُ ويُكْفَرَ بمَا دونَهُ، وإقامِ الصلاةِ، وإيتاءِ الزكاةِ، وحجِّ البيتِ،و صومِ رمضان)[٥].


أحكام مانع الزّكاة

  • إثم مانع الزّكاة: منع الزّكاة كبيرةٌ من الكبائر، ويكون قد ارتكب محرماً من منع الزّكاة.[٦]
  • العقوبة لمانع الزّكاة: تؤخذ الزّكاة قهراً ممن منعها وهو في قبضة الإمام، وذهب جمهور العلماء إلى أنَّ الزّكاة إذا أخذت قهراً من مانعها لا يؤخذ معها من ماله شيء، وذهب الشّافعيّ في القديم، وإسحاق بن راهويه، وأبو بكر بن عبد العزيز من أصحاب أحمد إلى أنَّه يؤخذ من مانع الزّكاة نصف ماله تأديباً له على منعها، بالإضافة إلى الزّكاة التي تؤخذ منه قهراً.[٦]


الأصناف التي تجب فيها الزّكاة

تجب الزكاة في أربعة أشياء، وهي:[٧]

  • الأنعام: من البقر، والإبل، والغنم.
  • الزّروع والثّمار: وتختص بالأقوات فقط، فالزّروع منها: الشّعير، والأرز، والقمح، أما الثّمار فمنها: التمر والزّبيب فقط.
  • النقد: الذّهب والفضة.
  • عروض التّجارة


المراجع

  1. ^ أ ب ت مجموعة من المؤلفين (1404-14027 هـ)، الموسوعة الفقهية الكويتية (الطبعة الثانية)، الكويت: دار السلاسل، صفحة 226، جزء 23.
  2. سورة الكهف، آية: 81.
  3. مجموعة من المؤلفين (1404-14027 هـ)، الموسوعة الفقهية الكويتية (الطبعة الثانية)، الكويت: دار السلاسل، صفحة 227، جزء 23. بتصرّف.
  4. سورة البقرة، آية: 43.
  5. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عبد الله بن عمر، الصفحة أو الرقم: 16، حديث صحيح.
  6. ^ أ ب مجموعة من المؤلفين (1404-14027 هـ)، الموسوعة الفقهية الكويتية (الطبعة الثانية)، الكويت: دار السلاسل، صفحة 230، جزء 23. بتصرّف.
  7. درية العيطة، فقه العبادات على المذهب الشافعي، صفحة 80. بتصرّف.