ما مقدار زكاة الفطر نقداً

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٠٢ ، ١٤ نوفمبر ٢٠١٧
ما مقدار زكاة الفطر نقداً

مقدار زكاة الفطر نقداً

إنّ مقدار زكاة الفطر هو صاع من الطعام، والصاع يساوي 2.5 كيلوغرام من الطعام، والذي يتم إخراجه من القوت الغالب في البلد فعلى سبيل المثال القوت الغالب في المملكة الأردنية الهاشمية هو القمح فيتم إخراج الزكاة منه، أو الأرز لأنّه من القوت الغالب في البلد أيضاً، ويجوز أن تدفع قيمة 2.5 كيلوغرام من هذا القوت نقداً، وقد حدد مجلس الإفتاء الأردني قيمة الصاع التي تعادل 2.5 كيلوغرام في إحدى السنوات بدينار وثمانين قرشاً، وهي مقدار زكاة الفطر الواجبة على الفرد،[١] كما جاء في البخاري ومسلم عن عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ رضي الله عنهما: (أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فرضَ زكاةَ الفطرِ من رمضانَ على الناسِ. صاعًا من تمرٍ. أو صاعًا من شعيرٍ. على كلِّ حرٍّ أو عبدٍ. ذكرٍ أو أنثى. من المسلِمين).[٢]


مذاهب العلماء في جواز إخراج قيمة زكاة الفطر نقداً

اختلف العلماء المسلمون في جواز إخراج قيمة زكاة الفطر نقداً، وكانوا في ذلك على مذهبين رئيسيين هما:

  • المذهب الأول: يجوز إخراج القيمة نقداً مطلقاً، وقد قال بهذا الرأي الإمام أبو حنيفة النعمان، والحسن البصري، وسفيان الثوري، وعمر بن عبد العزيز، كما قال به إسحاق بن راهوية وأبو ثور عند المصلحة الراجحة أو الضرورة[٣]، وكان الفقيه أبو جعفر يقول إنّ أداء القيمة نقداً أفضل وأنفع للفقير؛ لأنّه بالمال يستطيع أن يشتري ما ينفعه ويحتاج إليه أكثر، إنّما ورد النص على أصناف الحنطة والشعير لأنّ البياعات كانت تتم بها في المدينة، أما الآن فالبياعات تتم بالمال والنقد فيكون الأداء بها أفضل.[٤]
  • المذهب الثاني: يرى عدم جواز إخراج القيمة نقداً، وهذا هو مذهب جمهور العلماء، والصحيح عند مالك والشافعي، وفي مذهب عن الإمام أحمد، وقد تشدد الإمام ابن حزم في النص على وجوب إخراجها في عين الأصناف التي وردت في حديث ابن عمر رضي الله عنهما وهي الشعير والتمر فقط، وقد جاء في المغني أنّ ذكر الأجناس التي تجب فيها الزكاة بعد ذكر فرضية صدقة الفطر في الحديث يدلّ على أنّها مفروضة، ولا يجوز أو يجزىء العدول عنها وإخراج قيمتها نقداً.[٣]


أدلة بجواز إخراج زكاة الفطر نقداً

استدلّ من قال بجواز دفع قيمة صدقة الفطر نقداً أنّ الأصل في الصدقات المال،[٣] لقوله تعالى: (خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِم بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ ۖ إِنَّ صَلَاتَكَ سَكَنٌ لَّهُمْ ۗ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ)،[٥] وقد أراد النبي عليه الصلاة والسلام بنصه على أصناف معينة رفع الحرج والتيسير على الناس، ولم يرد التقييد، وقد ورد في زكاة الإبل إذا بلغت خمسة إخراج شاة إنّما أريد بالشاة الظرف؛ لأنّ عين الشاة غير موجودة في الإبل فيفهم أنّه قصد إخراج مقدارها من المال.[٣]


المراجع

  1. "قرار رقم: (239) (7/ 2017) مقدار زكاة الفطر لعام 1438هـ"، موقع دائرة الإفتاء العام ، 2017-06-04، اطّلع عليه بتاريخ 2017-11-06. بتصرّف.
  2. رواه الإمام مسلم، في صحيح مسلم، عن عبد الله بن عمر، الصفحة أو الرقم: 984، خلاصة حكم المحدث صحيح.
  3. ^ أ ب ت ث الشيخ عبد العزيز بن فوزان الفوزان (2011-07-13)، "حكم إخراج زكاة الفطر قيمة نقداً"، رسالة الإسلام ، اطّلع عليه بتاريخ 2017-11-06. بتصرّف.
  4. محمد بن أحمد السرخسي (1993)، المبسوط ، بيروت: دار المعرفة ، صفحة 107، 108، جزء 3. بتصرّف.
  5. سورة التوبة، آية: 103.