ما مكونات النظام الشمسي

ما مكونات النظام الشمسي

الشمس

تعد الشمس واحدة من بلايين النجوم الموجودة في الكون، وتُعدّ مركز النظام الشمسي وتدور جميع الكواكب والأجرام السماويّة حولها، وتُصنّف ضمن النجوم ذات العمر المتوسط؛ إذ يبلغ عرضها حوالي 1.4 مليون كم، وهي أكبر بمقدار 109 مرّة من الأرض، وكتلتها تُشكّل حوالي 99.8% من الكتلة الكليّة للنظام الشمسي، وتبلغ درجة حرارة سطحها حوالي 5,500 درجة مئوية.[١]


الكواكب

تعد الكواكب من مكونات النظام الشمسي، وهي 8 كواكب مختلفة في خصائصها كما يلي:[٢]

  • عطارد: يعد كوكب عطارد ذا طبيعة صخريّة، كما يعد أصغر كوكب في النظام الشمسي، وسطحه مليء بالفوهات.
  • الزهرة: سطحه مليء بالفوهات الساخنة؛ إذ تبلغ درجة حرارة سطحه حوالي 482 درجة مئوية، وغلافه الجوي الأكثر سماكة بين الكواكب.
  • الأرض: وهو الكوكب الوحيد الذي تُوجد فيه حياة، ويتميّز باحتوائه على الماء السائل.
  • المريخ: يأتي لونه الأحمر من أكسيد الحديد والصدأ، وتضاريسه براكين عملاقة ووديان عميقة، ويضرب سطحه عواصف ورياح متكررة.
  • المُشتري: أكبر كواكب النظام الشمسي، وهو كوكب غازي، وله 63 قمرًا.
  • زحل: يُحيط به حلقات ملونة، ويبلغ نصف قطره حوالي 9.5 مرّة ضعف قطر الأرض.
  • أورانوس: يبلغ قطره 50,723 كم، وحجمه 4 أضعاف حجم الأرض، ويتكوّن غلافه الجوي من الميثان، ويدور حوله 27 قمرًا.
  • نبتون: وهو أبرد الكواكب، وأبعدها عن الشمس؛ إذ تبلغ درجة حرارة سطحه -214 درجة مئوية.


الأقمار

يحتوي النظام الشمسي على أكثر من 200 قمر، تدور حول جميع كواكب النظام الشمسي باستثناء كوكبي الزهرة وعطارد، وتختلف هذه الأقمار في خصائصها، وأكبر عدد من الأقمار التي تدور حول الكواكب هي الأقمار التابعة لكوكبي زحل والمشتري.[٣]


الكويكبات

تعرف الكويكبات بأنها أجسام أصغر حجمًا من أن تُسمّى كواكب، تدور حول الشمس، والنظام الشمسي مليء بالملايين منها، ويتراوح حجمها من مئات الأميال إلى عدّة أقدام، إلّا أنّها يُمكن أن تكون خطرة إذا اصطدمت بالكواكب.[٤]


الكواكب القزمة

تعرف الكواكب المقزمة بأنها أجسام صخريّة تتميز بشكلها الدائري كالكواكب، لكنّها صغيرة جدًا بحيث لا يُمكن تصنيفها ككواكب، وكبيرة بحيث لا يُمكن تصنيفها لفئات أصغر، ومثال عليها بلوتو، ويقدّر عددها بحوالي 200 كوكب قزم في النظام الشمسي وحزام كايبر.[٥]


المذنبات

تعرف المذنبات[١]بأنها أجسام ثلجيّة تدور في مدارات حول الشمس، مكونة من غازات متجمدة وصخور وغبار، وتتكون من رأس وذيل يمتد بعيدًا عن الشمس عندما يقترب منها، وهذا بسبب ارتفاع درجة حرارة الغازات المتجمّدة فيها، وقد اكتشف العلماء لغاية الآن 3,734 مذنبًا.[٦]


النيازك

تعد النيازك أجسامًا مختلفة الحجم؛ إذ يتراوح حجمها بين حجم حبيبات الغبار والكويكبات الصغيرة، وتدخل النيازك الغلاف الجوي للكواكب بسرعة عالية، وتحتك بها، فإذا احترقت عند الاحتكاك تُنتج الشهّب، أي أنّ الشهب تحترق قبل أن تصطدم بالأرض في الغلاف الجوي، أمّا إنْ اصطدم الجسم الذي اخترق الغلاف الجوي بالأرض دون أن يحترق فعندها يُدعى نيزك، وهذا هو الفرق الأبرز بين الشهب والنيازك.[٧]


تُعدّ الشمس مركز النظام الشمسي، ويحتوي النظام الشمسي أيضًا على مجموعة كواكب يقدر عددها ب8 كواكب مختلفة في خواصها، بالإضافة إلى الكواكب القزمة والمذنبات والنيازك والكويكبات، والتي تختلف عن بعضها البعض في خصائصها وأحجامها.


المراجع

  1. Michael Greshko (15/9/2018), "The sun, explained", NATIONAL GEOGRAPHIC, Retrieved 24/6/2021. Edited.
  2. Jason Powers (23/4/2018), "The Characteristics of the Eight Planets", SCIENCING, Retrieved 24/6/2021. Edited.
  3. " What is a Moon? ", NASA, Retrieved 24/6/2021. Edited.
  4. Charles Q. Choi (21/9/2017), "Asteroids: Fun Facts and Information About Asteroids", SPACE, Retrieved 24/6/2021. Edited.
  5. "Dwarf Planets: Science & Facts About the Solar System’s Smaller Worlds", SPACE, 28/10/2017, Retrieved 24/6/2021. Edited.
  6. " Comets", NASA, Retrieved 24/6/2021. Edited.
  7. " Meteors & Meteorites", NASA, Retrieved 24/6/2021. Edited.
263 مشاهدة
للأعلى للأسفل