ما نوع التلوث في عمان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:٤٥ ، ١٩ ديسمبر ٢٠١٨
ما نوع التلوث في عمان

التلوُّث

عاش الإنسان قديماََ بتناغُم شديد مع البيئة التي تُحِيط به؛ فاستخدم الموارد التي تُوفِّرها له دون الإضرار بها، واستشعر التوازُن الدقيق الذي خلقَ الله به هذه الأرض، فحافظ عليها، إلّا أنّ التطوُّرات التي طرأت على حياة البشر، وتزايُد أعدادهم، وتدخُّلهم المتزايد في البيئة، أدّى إلى اختلال النظام الدقيق للأنظمة البيئيّة، وتَسبّب في تلوُّث البيئة.


يُعرَّف التلوُّث البيئيّ بأنّه تغيُّر يطرأ على البيئة؛ نتيجة إضافة موادّ جديدة عليها لم تكن أصلاََ فيها، فلا تتمكّن البيئة من تخزين هذه الموادّ، أو إعادة تدويرها، أو تحليلها بطريقة آمنة، وقد تكون هذه الموادّ صلبة، أو سائلة، أو غازيّة، وقد تكون أيضاََ شكلاََ من أشكال الطاقة، مثل: الحرارة، أو الصوت، أو النشاط الإشعاعيّ، كما أنّه من الممكن أن يحدث التلوُّث نتيجةً للنشاط البشريّ، أو نتيجة للكوارث الطبيعيّة، مثل: حرائق الغابات، والبراكين، وللتلوُّث أشكال عِدّة، منها: تلوُّث الهواء، وتلوُّث الماء، وتلوُّث الأرض والتربة، والتلوُّث الضوئيّ، والتلوُّث الضوضائيّ.[١]


أنواع التلوُّث في عمّان

تُعَدّ مُدُن المملكة الأردنيّة الهاشميّة بما فيها العاصمة عمّان، من الدُّول التي تعاني من مشاكل بيئيّة خطيرة؛ فهي تعاني من ويلات الحروب التي تشهدها المناطق المحيطة بها، والتي تتسبَّب في تلوُّث الهواء، بالإضافة إلى تزايُد أعداد السكّان المُفاجئ؛ نتيجة موجات النازحين المُتتالِية، والتي تُسبِّب بدورها ضَغْطاََ على الموارد الطبيعيّة، ومنها مصادر الطاقة، [٢] وفي هذا المقال سنتطرّق إلى بعض المشاكل البيئيّة التي تعاني منها المملكة، ومنها: تلوُّث الهواء، والتلوُّث الضوضائيّ، وتلوُّث الأرض بالنفايات الصلبة، وتلوُّث الماء.


تلوُّث الهواء

تُشِير تقارير وزارة البيئة الأردنيّة إلى أنّ المملكة الأردنيّة بما فيها العاصمة عمّان، تعاني من تلوُّث الهواء بالغازات، والجسيمات الدقيقة السائلة، والصلبة، الناتجة عن محطّات توليد الطاقة، ووسائل النَّقْل، وحَرْق النفايات الصلبة، والعمليّات الصناعيّة والتعدينيّة، وللحدّ من تلوُّث الهواء، تحرص وزارة البيئة على مراقبة مستويات تركيز مُلوِّثات الهواء الغازيّة، والغبار العالق، في المناطق الأكثر تلوُّثاََ، وذلك بتوزيع محطّات رَصْدٍ على محافظات المملكة الكُبرى، ومن ضِمنها العاصمة عمّان، التي تحتوي على خمس محطّات، وهي: محطّة مُجمَّع الشمال في طبربور، ومحطّة أمانة عمّان الكُبرى، ومحطّة المحطّة، ومحطّة وادي الرِّمَم-حديقة اليرموك، ومحطّة المدينة الصناعيّة- سحاب، وتحتوي كلّ محطّة رَصْد على أجهزة تقيسُ تركيز كلٍّ من دقائق الغبار العالق، والأوزون، وأوّل أكسيد الكربون، وأكسيد الكبريت، وأكسيد النيتروجين.[٣]


يمكن التغلُّب على مُشكِلة تلوُّث الهواءعن طريق:[٤]

  • تشجيع المواطنين على استخدام وسائل النَّقْل العامّة، ونَشْر ثقافة مُشاركة المركبات؛ بحيث يتنقَّل أكثر من شخص في سيّارة واحدة.
  • ترشيد استهلاك الطاقة الكهربائيّة، ممّا يعني تقليل مقدار الوقود الأحفوريّ اللازم حَرقُه لتوليد الكهرباء.
  • استبدال الوقود الأحفوريّ بمصادر الطاقة النظيفة، مثل: الطاقة الشمسيّة، وطاقة الرياح، والطاقة الحراريّة الأرضيّة.
  • استخدام الأجهزة المُوفِّرة للطاقة، ويمكن على سبيل المثال استبدال مصابيح الكهرباء العاديّة بالمصابيح الفلّورية المُدمَجة، والتي تستهلك بدورها طاقة أقلّ.


التلوُّث الضوضائيّ

يُعَدّ التلوُّث الضوضائيّ أو الضجيج ثاني أكثر أشكال التلوُّث انتشاراً في الأردن بعد تلوُّث الهواء، وينتجُ الضجيج من إطلاق أبواق المركبات والأجراس، ومُكبِّرات الصوت المُستخدَمة في الأفراح، وتلك التي يُشغِّلها بائعو الخضار، وشُراة الخردة والأدوات المُستعمَلة، وأصوات أجهزة الراديو والتلفزيون، والمعدّات المُستخدَمة في أعمال الإنشاءات، والمصانع، وتُشيرُ الدراسات التي أُجرِيت لرَصْد مستويات الضوضاء في مناطق الأردن المختلفة، إلى حدوث تجاوُز خطير للمستويات المُحدَّدة في قانون البيئة الأردنيّ؛ فقد وَصَل مُستوى الضوضاء في بعض المناطق إلى أكثر من 80 ديسيبل، وهو ما يُشكِّل خطراََ على صحّة الإنسان، خاصّةََ إذا علمنا أنّ وزارة البيئة قد حدَّدَت مُستوى الضوضاء المسموح به بحسب طبيعة المنطقة على النحو الآتي:[٥]

  • يُسمَح في المناطق السكنيّة في المُدُن، بأن يَصِلَ مُستوى الأصوات إلى 60 ديسيبل نهاراً، و50 ليلاً.
  • يُسمَح في المناطق السكنيّة في الضواحي، بأن يَصِلَ مُستوى الأصوات إلى 55 ديسيبل نهاراً، و45 ليلاً.
  • يُسمَح في المناطق السكنيّة في القُرى، بأن يَصِلَ مُستوى الأصوات إلى 50 ديسيبل نهاراً، و40 ليلاً.
  • يُسمَح في المناطق السكنيّة المجاورة للوُرَش، أو المصانع الصغيرة، أو المناطق التجاريّة، بأن يَصِلَ مُستوى الأصوات إلى 65 ديسيبل نهاراً، و55 ليلاً.
  • يُسمَح في المناطق الصناعية الثقيلة، بأن يَصِلَ مُستوى الأصوات إلى 75 ديسيبل نهاراً، و65 ليلاً.
  • يُسمَح في أماكن التعليم، والعبادة، والمُستشفيات، بأن يَصِلَ مستوى الأصوات إلى 45 ديسيبل نهاراً، و35 ليلاً.


تلوُّث الأرض بالنفايات الصلبة

تُعتبَر النفايات الصلبة التي تلوِّث الأرض واحدة من المشاكل البيئيّة التي تعاني منها المملكة؛ إذ وصلت نسبة إنتاج النفايات الصلبة في عام 2017م، إلى مليون و 670 ألف طنّ سنويّاً، أيّ بمُعدَّل (3850) طنّ يوميّاً، وهذه النسبة مُعرَّضة للتزايُد باستمرار؛ نتيجة تزايُد أعداد السكّان، ويمكن إدراك ذلك بوضوح إذا علمنا أنّ مُعدَّل إنتاج النفايات الصلبة في عام 2001م، كان 0.915 كغم للفرد الواحد، علماََ بأنّ عدد السكّان في ذلك الوقت كان يبلغ 2,724,346 نسمة، وفي عام 2006م، ارتفع مُعدَّل إنتاج النفايات الصلبة ليُصبِح 0.980 كغم للفرد الواحد، وارتفع عدد السكّان ليُصبِح 3,192,133 نسمة، والآن مع وصول عدد سكّان الأردن إلى ما يُقارب 9 مليون و900 ألف نسمة، فإنّه لا بُدَّ من تضافُر الجهود؛ للحدِّ من تراكُم النفايات الصلبة التي لا تُهدِّد البيئة والصحة العامّة فقط، بل تُهدِّد جمال الطبيعة، وتؤذي العين التي ترى ما تكره، وتؤذي الأنف بسبب الروائح السيِّئة.[٢][٦]


تلوُّث الماء

يؤدِّي تلوُّث المياه العَذبة المُخصَّصة للشرب إلى حدوث العديد من حالات التسمُّم، والإصابة بالأمراض المنقولة، عن طريق الماء المُلوَّث، و في الأردن تعاني العاصمة عمّان كغيرها من المناطق من تلوُّث المياه العذبة بالموادّ الآتية:[٧]

  • الترسُّبات والموادّ العالقة، الناتجة عن انجراف التربة، والحفريّات لمصادر المياه، ممّا يُسبّب نُموَّ الطحالب، والفطريّات، واستهلاك الأكسجين الذائب في الماء.
  • مُركَّبات النترات الناتجة عن مياه الصَّرف الصحّي، والأسمدة.
  • مُركَّبات الفوسـفات الناتجة عن موادّ التنظيف الكيميائيّة، والأسمدة.
  • الكائنات الحيّة، ومنها: البكتيريا، والفيروسات، التي تصل إلى الماء عن طريق مصارف مياه الأمطار، ومياه الصرف الصحيّ المُعالَجـة بطُـرُق غيـر صحيّة، وكذلك مـن الحُفَـرالامتصاصيّة، ومُخلَّفات الثروة الحيوانيّة.
  • المعادن، مثل: الكادميوم، والبورون، والزئبق، والرصاص.
  • الموادّ الكيميائيّة العُضويّة، مثل: الديوكسين، وثنائي الفينيل مُتعدِّد الكلور (PCB).


المراجع

  1. Jerry A. Nathanson, "Pollution"، www.britannica.com, Retrieved 8-6-2018. Edited.
  2. ^ أ ب نورة عبود (2-3-2017)، "أهم المشاكل البيئية في الأردن"، www.ecomena.org، اطّلع عليه بتاريخ 19-7-2018. بتصرّف.
  3. "البيئة تضع سياسات وإجراءات للحد من تلوث الهواء "، alrai.com، 1-12-2014، اطّلع عليه بتاريخ 8-6-2018. بتصرّف.
  4. "What is Air Pollution?", www.conserve-energy-future.com, Retrieved 8-6-2018. Edited.
  5. "قانون " التلوّث الضوضائي " .. قانون لا يطبّق في عمّان"، www.almadenahnews.، 19-10-2015، اطّلع عليه بتاريخ 19-7-2018. بتصرّف.
  6. "Jordan Population", www.worldometers.info, Retrieved 19-7-2018. Edited.
  7. د.م محمد بني هاني (2002)، مصادر تلوث المياه في الأردن والجهود المبذولة لمكافحته، الأردن - عمان: مركز الرأي للدراسات، صفحة 5. بتصرّف.