مفهوم البيئة والتلوث

كتابة - آخر تحديث: ٢٣:٤٤ ، ١١ ديسمبر ٢٠١٨
مفهوم البيئة والتلوث

مفهوم البيئة

تُعرف البيئة بأنّها كلّ شيء يُحيط بالإنسان ويؤثّر على قدرته على التكيف والعيش على سطح الأرض، سواء كان الهواء الذي يتنفسه الإنسان، أو المياه التي تُغطي أغلب الكرة الأرضية، أو الغطاء النباتي، أو الحيوانات، أو غير ذلك، ويُشار إلى أنّ الإنسان لم يكن يُفكّر فيما هو موجود حوله في الماضي، وما هو التأثير الذي قد يُصيبه إذ ما تمّ زوال الأشياء المحيطة به أو تلوثها، إلّا أنّ العلماء في السنوات الأخيرة الماضية أصبحوا يدرسون بدقة الطرق التي يؤثّر بها الإنسان على البيئة، حيث بدأ البشر يُدركون أنّه يجب عليهم الاهتمام بالبيئة بشكل أكبر.[١]


مفهوم التلوث

يُعرف التلوث أو ما يُسمّى بالتلوث البيئي بأنّه عبارة عن دخول مادة غريبة إلى البيئة، سواء كانت هذه المادة صلبة، أو سائلة، أو غازية، أو دخول شكل من أشكال الطاقة سواء كانت طاقةً حرارية، أو صوتية، أو نشاط إشعاعي، بشكل أسرع ممّا يُمكن تشتيته، أو تخفيفه، أو إعادة تدويره، أو حتّى تخزينه بطريقة غير مؤذية، حيث يؤدّي التلوث إلى حدوث آثار سلبية سواء على البيئة أو على صحة الإنسان ورفاهيته.[٢]


أنواع التلوث

تتعدد أنواع التلوث، ومن أهمّها ما يأتي:[٣]

  • تلوث الأرض: من الممكن أن يحدث تلوث في الأرض من خلال رمي القمامة المنزلية أو النفايات الصناعية.
  • تلوث المياه: يحدث تلوث المياه نتيجة دخول مواد كيميائية أو أيّ مادة خطيرة إلى المياه، مثل: مياه الصرف الصحي، أوالمعادن مثل الزئبق، أو الأسمدة والمبيدات الحشرية الناتجة من الصرف الزراعي، وغيرها.
  • تلوث الهواء: يتكوّن الهواء الذي يستنشقه الإنسان من تركيبة دقيقة جداً، بحيث يتألف 99% منه ممّا يأتي: النيتروجين، والأكسجين، وبخار الماء، والغازات الخاملة، ويحدث تلوث الهواء نتيجة دخول مواد غريبة فيه أكثرها شيوعاً تلك الجسيمات الدقيقة التي تتصاعد في الهواء عند حرق الوقود.
  • التلوث الضوضائي: يحدث التلوث الضوضائي عندما يصل الصوت الصادر من المصانع، والطائرات، وغيرها إلى مستويات ضارة، فقد أظهرت الأبحاث وجود روابط مباشرة بين الضوضاء والصحة، بما في ذلك الأمراض المرتبطة بالإجهاد، وارتفاع ضغط الدم، وتداخل الكلام وتشوهه، وفقدان السمع، فعلى سبيل المثال توصلت دراسة أجراها فريق عمل بدعم من منظمة الصحة العالمية حول الأثر السلبي للتلوث الضوضائي على المرض إلى أنّ تلوث الضوضاء قد يُسبّب مئات الآلاف من حالات الوفاة سنوياً، وذلك من خلال زيادة معدلات الإصابة بأمراض القلب التاجية.
  • التلوث الضوئي: لا يستطيع الإنسان تخيل العيش بدون الأضواء الكهربائية الحديثة، ولكنّ هذه الأضواء لها تأثيرات عديدة على العالم الطبيعي، ومن أهمّها ما يأتي:
    • تعطيل الأنماط الزهرية والتنموية للنباتات.
    • عدم تمكّن الفلكيين من مشاهدة النجوم بشكل صحيح.
    • التأثير على أنماط هجرة الطيور، حيث يرى بعض العلماء أنّ الأضواء الصناعية أثّرت على جداول هجرة الطيور، حيث إنّها توحي لهم بساعات نهار أطول أي وقت تغذية أطول.
    • إرباك السلاحف البحرية التي فقست حديثاً، فهي تعتمد على ضوء النجوم للتوجه من الشاطئ إلى المحيط، ولكنّ كثرة الأضواء الصناعية تؤدّي إلى إرشادها إلى اتجاهات خاطئة.


المراجع

  1. "What is the Environment", www.dudley.gov.uk, Retrieved 10-12-2018. Edited.
  2. Jerry A. Nathanson, "Pollution"، www.britannica.com, Retrieved 10-12-2018. Edited.
  3. Alina Bradford (27-2-2018), "Pollution Facts & Types of Pollution"، www.livescience.com, Retrieved 10-12-2018. Edited.
355 مشاهدة