ما هو أطول ساحل في العالم

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٥٦ ، ٢٠ يونيو ٢٠١٩
ما هو أطول ساحل في العالم

ساحل كندا أطول ساحل في العالم

يصنف ساحل كندا بأنّه أطول خط ساحلي في العالم، إذ يقدر طوله بما يقارب 244782.1 كيلومتراً،[١] كما وتعتبر دولة كندا هي ثاني أكبر بلد من حيث المساحة الإجمالية، وتتألف من عشر مقاطعات وثلاثة أقاليم، بالإضافة إلى أنّه يمتد ساحل كندا على المحيط الهادئ من الغرب، والمحيط الأطلسي من الشرق، والمحيط المتجمد الشمالي من الشمال، كما وتمتلك معظم المقاطعات والأقاليم الكندية سواحل خاصة بها، باستثناء مقاطعتي ألبرتا وساسكاتشوان.[٢]


الساحل الكندي

تعتبر المنطقة الساحلية في كندا من أفضل المناطق في البلاد، فهي موطن لعدد كبير من السكان، كما وتتميز هذه المنطقة بالبنية التحتية الجيدة، والبيئات الساحلية الفريدة، والموائل البيولوجية المميزة، كما وتتدفق التجارة الكبيرة عبر موانئ كندا على سواحل المحيط الأطلسي والهادئ، وتتألف المواد الجيولوجية الخاصة بالسواحل الكندية من الرمل، والحصى، والطين، كما وتتميز تربة السواحل الشمالية في كندا بأنّها دائمة التجمد، كما وتشهد منطقة ساحل كندا حساسية متفاوتة للمناخ، بالإضافة إلى أنّها ذو قابلية كبيرة للتأثر بتغير المناخ.[٣]


معلومات عن الساحل الكندي

يمكن التعرف على ساحل كندا من خلال المعلومات التالية:[٤]

  • امتلاك عشر مقاطعات كندية لخط ساحلي خاص بها، ويعتبر أطول ساحل بينها هو التابع لمقاطعة نيوفاوندلاند ولابرادور، إذ يقدر طول هذا الساحل ما يقارب 28968.3 كيلومتراً، بينما يتواجد أقصر ساحل في مقاطعة يوكون، إذ يبلغ طوله ما يقارب 342.7 كيلومتراً.
  • يعيش ما يقارب سبعة مليون شخص فقط من بين أعداد السكان الكنديين في المناطق الساحلية أو بالقرب منها.
  • إعلان الحكومة الكندية لخمسة أقسام من كامل ساحل كندا بأنّها مناطق مخصصة لإدارة المحيطات الكبيرة، إذ تحمي الحكومة هذه الأقسام كنظم بيئية أساسية للحفظ والإدارة والتخطيط، وتشمل هذه المناطق على ساحل المحيط الهادئ الشمالي، وخليج بلاسينيتا، ورف سكوتيان الصخري الشرقي، وبحر بيوفورت، وخليج سانت لورنس.
  • مساهمة أرخبيل القطب الشمالي الكندي الذي يتكون من 36.563 جزيرة في امتلاك كندا لأطول خط ساحلي في العالم.[٥]


آثار تغير المناخ على الساحل الكندي

تصنف المناطق الساحلية الكندية بأنّها من أكثر مناطق العالم عرضةً للتأثر بالتغير المناخي العالمي، إذ يعتقد الباحثين بأنّ تنوع هذا الخط الساحلي هو ما يجعله معرضاً للخطر، وذلك لأنّه من الممكن أن تؤثر المستويات المرتفعة من مياه المحيط على جوانب سواحل كندا بشكل أكبر من مناطق المنحدرات الصخرية، كما وسيؤثر التغير المناخي العالمي على الجليد البحري في جميع أنحاء الساحل الكندي، في إضعاف قدرات الشحن الكندية الموجودة في مناطق الشواطئ، كما وتسبب ارتفاع درجات الحرارة المتزامنة بالتغير المناخي العالمي على تناقص الجليد البحري، مما يعني انخفاض كمية الجليد وبالتالي فتح المحيط وزيادة قدرته على الملاحة بواسطة السفن الكبيرة لفترات زمنية متزايدة.[٤]


المراجع

  1. "The Longest Coastline in the World", www.infoplease.com, Retrieved 23-5-2019. Edited.
  2. Oishimaya Sen Nag (18-6-2018), "Countries With The Longest Coastline"، www.worldatlas.com, Retrieved 23-5-2019. Edited.
  3. "Coastlines", www.nrcan.gc.ca,15-12-2017، Retrieved 23-5-2019. Edited.
  4. ^ أ ب Amber Pariona (30-10-2017), "The Coastline Of Canada, The Longest In The World"، www.worldatlas.com, Retrieved 23-5-2019. Edited.
  5. "CANADA", www.cia.gov,14-5-2019، Retrieved 23-5-2019. Edited.