ما هو الاحتباس الحراري

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٣٤ ، ٥ أبريل ٢٠٢٠
ما هو الاحتباس الحراري

نظرة عامة حول الاحتباس الحراري

تُعرّف ظاهرة الاحتباس الحراري أو الاحترار العالمي(بالإنجيزيّة: Global Warming) على أنّها ارتفاع في معدّل درجة حرارة الهواء الجوّي الموجود في الطبقة السفلى من سطح الأرض، وذلك خلال القرن أو القرنين الماضيين،[١] وتحدث هذه الظاهرة عند حبس أو احتباس حرارة الشمس في الغلاف الجوي للأرض بعد دخولها إليه، ممّا يرفع درجة حرارة الأرض ويجعلها أكثر دفئاً كما لو كانت لا تحتوي على غلاف جوي يحميها من تلك الأشعة،[٢] ويتم ذلك من خلال امتصاص غازات الغلاف الجوي كثاني أكسيد الكربون لطاقة الشمس وحبسها بالقرب من الأرض ممّا يساعد في ارتفاع حرارة الأرض وجعلها مناسبة للحياة.[٣]


بعد مقارنة مجموعة من البيانات المتعلّقة بمختلف الظواهر الجويّة كدرجة الحرارة، ومعدلات هطول الأمطار مع التغيّرات الحاصلة في المناخ كالتركيب الكيميائيّ للغلاف الجوي، والتيارات البحريّة، تبيّن أنّ تلك التغيُّرات المناخيّة تحصل كل فترة زمنيّة معينة منذ بداية العصر الجيولوجيّ بشكلٍ طبيعي، ثمّ زادت التغيّرات المناخيّة بفعل الأنشطة البشريّة خلال الثورة الصناعيّة،[١] فخلال القرن الماضي ارتفع متوسط درجة الحرارة السطحيّة العالميّة من (0.3 إلى 0.6) درجة مئوية، وهي تمثّل أكبر زيادة في درجة حرارة سطح الأرض خلال الألف عام الماضية، ومن المتوقع زيادة أكبر في درجات الحرارة خلال هذا القرن،[٤] إذ أنّ متوسط درجة الحرارة العالميّة في الوقت الحالي تبلغ 15 درجة مئوية، ويتوقع علماء الطقس زيادتها من 2-4 درجة مئوية بحلول عام 2100.[٥]


إنَّ ارتفاع متوسط درجة الحرارة العالميّة لا يعني بالضرورة أنّ جميع مناطق العالم ستصبح أكثر دفئاً، فالاحتباس الحراري لا يدل على ارتفاع درجة الحرارة بنفس المقدار في كل مكان، لكنّه يدل على ارتفاعٍ عام في متوسط درجة الحرارة العالميّة،وما تجدر الإشارة إليه انّ الاحتباس الحراري العالمي يقدّم وصفاً للزيادة في درجات الحرارة العالميّة فقط ، بالرغم من وجود دراسات تبيّن أنّ أثر الاحتباس الحراري يتعدّى مجرد الارتفاع في درجات الحرارة، إذ أنّ له أثرٌ رئيسيٌّ على حصول التغيّرات المناخيّة في جميع أنحاء العالم، وفي أنماط الطقس العالميّة ممّا يؤثر على عناصر الطقس كمعدلات هطول الأمطار.[٥]


الغازات الدفيئة وعلاقتها بالاحتباس الحراري

تعرَّف الغازات الدفيئة (بالإنجليزيّة: Greenhouse Gases) على أنّها غازات تتواجد في الغلاف الجوي بشكلٍ طبيعي، تعمل على امتصاص الأمواج الطويلة "الأشعة تحت الحمراء" وإصدارها إلى الغلاف الجوّي، ممّا يعمل على تسخين الأرض بما يناسب قدرة الكائنات الحية للعيش على سطحها، وبالرغم من أهميّة دورها في الحفاظ على حرارة الأرض إلّا أنّ ازدياد نسبتها بشكلٍ كبيرٍ بسبب العوامل البشريّة يُحدث خللاً في التغيُّر المناخي وارتفاع درجة حرارة الأرض.[٦] وتبيّن الخطوات التالية طريقة تأثير الغازات الدفيئة في الغلاف الجوي:[٣]

  • دخول الطاقة الشمسيّة إلى الغلاف الجوي على شكل إشعاعٍ أطواله الموجيّةٍ قصيرة، والتي تصل إلى الأرض دون التفاعل مع الغازات الدفيئة.
  • تُمتص الطاقة من قِبل مختلف أجزاء سطح الأرض والسُّحب، ثمّ إطلاقها باتجاه الفضاء على شكل أشعة ذات أطوال موجيّة طويلة.
  • تصدرالغازات الدفيئة موجاتها بالإضافة للموجات الطويلة التي تمّ امتصاصها، والتي يتم امتصاصها من أسطحٍ أخرى وانبعاثها، وهكذا إلى ان تغادر الغلاف الجوّي نهائيّاً.
  • تعود بعض الأشعة المنبعثة إلى سطح الأرض مما يعمل على رفع درجة حرارتها.


يتم التعبير عن تركيز الغازات الدفيئة في الجو من خلال النسب المئوية، وهي تدل على نسبة الغلاف الجوي المكوَّن من الغازات الدفيئة، كما يُمكن حساب نسب الغازات الأخرى وفقاً لحجم الهواء الكلي في الغلاف الجوي، أي حجم غاز معين إلى حجم الهواء، وتعد نسب تلك الغازات نسباً صغيرةً جداً لذا يتم الإشارة إلى تركيز الغازات من خلال الوحدات الآتيّة:[٦]

  • ppt: تشير إلى أجزاء من الغاز لكل ترليون جزء من الهواء في الغلاف الجوي.
  • ppb: تشير إلى أجزاء من الغاز لكل بليون جزء من الهواء في الغلاف الجوي.
  • ppm: تشير إلى أجزاء من الغاز لكل مليون جزء من الهواء في الغلاف الجوي.


فعلى سبيل المثال، اعتباراً من عام 2009م أصبح تركيز ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي يبلغ 385 ppm، وهذا يعني أنّ لكل مليون جزيءٍ من الهواء يوجد منها 385 جزيء من ثاني أكسيد الكربون.[٦]


وللتعرف على الغازات المسؤولة عن ظاهرة الاحتباس الحراريّ بشكل تفصيلي، يمكنك قراءة مقال ما هي غازات الاحتباس الحراري.


أسباب الاحتباس الحراري

العوامل البشرية

تُساهم الأنشطة البشريّة في تغيير المناخ بشكلٍ واضحٍ من خلال استخدام الإنسان للوقود الأحفوري بأشكاله المختلفة في أنشطته، إذ أنّ احتراق الوقود الأحفوري يؤدي إلى انبعاث الغازات الدفيئة كغاز ثاني أكسيد الكربون في الجو، ممّا يؤدي إلى إحداث تغيير في الغلاف الجويّ ككميّة الهباء الجوي "جزيئات عالقة في الهواء" والغيوم.[٧]


تؤثر كلٍّ من الغازات الدفيئة والهباء الجوي في اختلال توازن طاقة الأرض من خلال تأثيرها على التغيّر في نسبة الإشعاع الشمسي والأشعة تحت الحمراء الداخلة للغلاف الجوي والخارجة منه، واختلاف خصائص الغازات والجزيئات ممّا يؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة الأرض أو انخفاضها وتبريد المناخ،[٧] وقد بدأ التأثير البشري منذ بداية الثورة الصناعيّة عام 1750 م، وخلال هذه الفترة تضاعفت التغيّرات المناخيّة بشكلٍ كبيرٍ إذ أصبح المناخ أكثر دفئاً،[٧] وفيما يلي بعض المصادر الرئيسية للغازات الدفيئة بسبب النشاط البشري:[٨]

  • زيادة تركيز نسبة ثاني أكسيد الكربون في الجو من خلال احتراق الوقود الأحفوري، كما يمثّل استخدام الأراضي الزراعيّة بشكلٍ مختلف عن السابق كإزالة الغابات من أجل التوسع المعماري، مصدراً أساسيّاً في انبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون بصورة كبيرة حيث تصل تلك الانبعاثات إلى ثلثي إجمالي انبعاث ثاني أكسيد الكربون الناتجة عن الأنشطة البشريّة.
  • ارتفاع تركيز الميثان في الجو بسبب العديد من العوامل ومنها ما يأتي:
    • التخمُّر المعوي للدواب.
    • طرق إدارة السماد.
    • زراعة حقول الأرز.
    • التغيّر في طرق استخدام الأراضي والتغيّر في رطوبة الأرض.
    • تأثيرات خطوط الأنابيب.
    • سوء التهوية في مكبّات النفايات.
  • ارتفاع تركيز أكسيد النيتروس "أكسيد النيتروجين الثنائي" بسبب الأنشطة الزراعيّة المختلفة بما فيها استخدام الأسمدة.
  • استخدام مركبات الكلورو فلورو كربون (CFCs) في العديد من المجالات:
    • أنظمة إخماد الحريق.
    • عمليّات التصنيع.
    • استخدامه بالإضافة مع الهالونات في أنظمة التبريد.

العوامل الطبيعية

تعتبر ظاهرة الاحتباس الحراري ظاهرة معقدة إذ أنّها ناتجة عن التفاعل بين الأسباب البشريّة إضافةً لمجموعةٍ من العوامل الطبيعيّة، والارتفاع في متوسط درجة الحرارة في الوقت الحاضر ناتج عن التفاعل بينهما.[٩]

البراكين

تعتبر البراكين أحد العوامل التي تُساهم في تشكيل ظاهرة الاحتباس الحراري، فحدوث ثوران البراكين على مدى ملايين السنين أدّى إلى انبعاث كميّاتٍ كبيرةٍ من الغازات الدفيئة في الجو، كبخار الماء وثاني أكسيد الكربون. وجدير بالذكر أنّ الثوران البركانيّ الواحد ليس له تأثير على ظاهرة الاحتباس الحراري، لكن تلك التأثيرات ناتجة عن حدوث العديد من البراكين خلال تاريخ الأرض، فعند دراسة تأثير جميع تلك البراكين منذ تكوّن الأرض تبيّن أثر البراكين في زيادة تركيز ثاني أكسيد الكربون في الجو بالتالي تأثيره في ظاهرة الاحتباس الحراري.[١٠]

النشاط الشمسي

تؤثر التغيُّرات الحاصلة في النشاط الشمسي والأنشطة المرتبطة به كالتوهجات والبقع الشمسيّة في تغير درجة الحرارة العالميّة، ومثال ذلك، تميّز القرن السابع عشر بفترةٍ مناخيّةٍ تسمى العصر الجليديّ الصغير، والذي تمّ تفسير حدوثه في ذلك الوقت بأنّ نشاط الشمس القليل، وأشعتها الخافتة كانت السبب الرئيسي في تشكيلها، إذ كانت متوسط درجة الحرارة العالميّة أقل بنحو درجة مئويةٍ واحدة مما هو عليه الآن،[٩] ولاحظ العلماء وجود عدد من التغيّرات الشمسيّة والتي تؤثر في الاحتباس الحراري وهي كالتالي:[٩]

  • تغييرٍ دوريٍّ في النشاط الشمسي، مثل التغيُّر في دورة البقع الشمسيّة والتي تمتد إلى 11 عاماً.
  • تغيُّر النشاط المغناطيسي داخل الشمس والذي يؤثر على النشاط الشمسي، بسبب دوره الرئيسي في تشتييت الأشعة الكونيّة المكوّنة من جسيمات مشحونةٍ في الأرض. وقد ينهار المجال المغناطيسي عندما تصبح أشعة الشمس خافتة ممّا يعمل على اختراق الأشعة الكونيّة للنظام الشمسي بصورةٍ أعمق، عندها يتم دخول أعدادٍ أكبر من تلك الأشعة الكونيّة واختراق الغلاف الجوي للأرض. ثمّ تتأين الجسيمات المشحونة للأشعة الكونيّة على شكل جزيئاتٍ صغيرة من الندى والتي تبدأ في التجمُّع معاّ لتشكيل قطرات ماء والتي بدورها تعمل على تشكيل السحب، وفي حال تكوُّن سحب منخفضةٍ بسماكةٍ عاليةٍ فإنّها تعمل على عكس طاقة الشمس إلى الفضاء، لذا فإنّ تكرار تكوين غطاءٍ سحابيٍّ بتلك الطريقة سيؤدي مع مرور الوقت إلى انخفاض في متوسط درجة الحرارة العالميّة.
  • التغيّرات في الأطوال الموجيّة كالأطوال الموجيّة المرئيّة والموجات فوق البنفسجيّة.

ذوبان الجليد السرمدي

يساهم ذوبان الجليد في كلٌّ من القطبين الشمالي والجنوبي وعلى نطاقٍ واسعٍ في ظاهرة الاحتباس الحراري بسبب وجود كميّاتٍ كبيرةٍ من الكربون المخزَّن في الجليد، وبعد ذوبان ذلك الجليد بفعل العديد من العوامل كحرائق الغابات والانفجارات البركانيّة والنشاط الشمسي يتم إطلاق الغازات بشكلٍ واسعٍ، وعند انبعاث الكربون بشكلٍ مفاجئٍ سيؤدي إلى إحداث خلل في العمليات الطبيعيّة المختلفة مثل دورة الكربون، إذ أنّ مصدر الكربون المخزّن في الجليد يكون من خارج الغلاف الجوي قبل آلاف السنين.[٩]

حرائق الغابات

تؤثر حرائق الغابات التي تحدث على نطاقٍ واسعٍ وعلى مدى فتراتٍ طويلةٍ على متوسط درجة الحرارة العالميّة، إذ أنّ احتراق النباتات يؤدي إلى انبعاث الكربون المخزَّن في النباتات، وبالتالي زيادة نسبة الغازات الدفيئة مثل غاز ثاني أكسيد الكربون في الجو، وهذه الغازات بالإضافة للإشعاع الشمسي لها دور كبير في ارتفاع درجة حرارة الغلاف الجوي وتلويث الهواء.[٩]


ولمعرفة مزيدٍ من المعلومات حول أسباب الاحتباس الحراريّ، يمكنك قراءة مقال أسباب الاحتباس الحراري.


آثار الاحتباس الحراري

تأثير الاحتباس الحراري على الصحة

يوجد تأثير كبيرة للاحتباس الحراري على صحة الكائنات الحية، ومنها ما يأتي:[١١]

  • تدنّي قدرة الأجسام على مقاومة الفيروسات والالتهابات المعدية بسبب فشل المحاصيل الزراعيّة وانتشار المجاعات.
  • انتقال الناس من المناطق الحارّة إلى المناطق الباردة ممّا يؤدي إلى انتقال الأمراض المختلفة إلى تلك المناطق.
  • تفشّي الالتهابات الضارّة ووباء الكوليرا الحاد في بعض أنواع المأكولات البحريّة؛ بسبب ارتفاع درجة حرارة أشكال المياه السطحيّة المختلفة كالمحيطات.
  • انتشار مرض حصى الكلى الناتج عن الجفاف، وقد بيّنت الدراسات ارتفاع معدلات الإصابة بهذا المرض منذ عام 1994م، بعد أن كان المعدّل إصابة شخص واحد من أصل 20 شخص أصبح الآن المعدّل هو شخص واحد من أصل 11 شخصاً، وفي حال استمرار ارتفاع درجة الحرارة للكرة الأرضيّة من المتوقع زيادة عدد الإصابات به.
  • ارتفاع درجة حرارة الصيف وإطالة مدَّته يؤدّي إلى انتشار العديد من الأمراض التي يسببها البعوض، ومنها:
    • الإصابة بفيروس غرب النيل والذي يُعد أبرز تلك الأمراض، وقد شهد زيادةً كبيرةً الحالات السنويّة.
    • مرض الملاريا.
    • مرض حمّى الضنك.
    • مرض لايم والذي يُعد من أخطر الأمراض التي تنتقل بشكلٍ أساسيّ بسبب دغات بعض أنواع القراد.
    • الضغط العصبي والذي يؤدي إلى مشاكل ضغط الدم وأمراض القلب.

تأثير الاحتباس الحراري على المناخ

يؤثر الاحتباس الحراري على المناخ بصورةٍ واضحة، ومن هذا التأثيرات ما يلي:[١٢]

  • تغيّر معدّلات هطول الأمطار: يؤدي ارتفاع متوسط درجة الحرارة العالميّة إلى تسريع دورة المياه بسبب ارتفاع معدل التبخر، إذ أنّ كميّة البخار المتزايدة في الجو ستؤدي إلى هطول كميّة أكبر من الأمطار، علماً بأن هذه الكميّات الكبيرة لن تكون موزّعةً بالتساوي على جميع مناطق العالم، فبعض المناطق تشهد تساقطاّ للأمطار وبعضها قد يشهد تساقطاً للثلوج، كما أنّ بعض المناطق سيكون فصل الشتاء فيها أكثر رطوبة، وفصل الصيف أكثر جفافاً، ووفقاً للدراسات فإن معدّل هطول الأمطار العالمي سيزداد تقريبا من 3% إلى 5%.
  • ذوبان الثلوج والجليد: سيؤدي ارتفاع درجة حرارة المناخ إلى ذوبان أشكال الجليد المختلفة على الأرض كالأنهار الجليديّة والصفائح الجليديّة والثلوج بصورة أكبر من كميّة الأمطار الشتويّة، لذا يتوقع علماء الطقس بأنّ كمية الجليد البحري العائمة في المحيطين الشمالي والجنوبي ستنخفض خلال القرن الحادي والعشرين دون تحديد كمية الذوبان بدقة.
  • ارتفاع مستوى سطح البحر: ارتفع مستوى البحر ومنسوبه بسبب ارتفاع درجة حرارة المناخ وذلك من خلال آليّتين وهما:
    • رفع مستوى البحر عن طريق ذوبان كلٍّ من الصفائح الجليديّة على الأرض والأنهار الجليديّة والماء المتجمد في المحيطات.
    • زيادة حجم مياه المحيطات بسبب تمددها الناتج عن ارتفاع حرارتها، وقد إرتفع مستوى سطح البحر حوالي (10- 20) سم خلال القرن العشرين، وكان لذوبان الجليد وتمدد مياه المحيطات نصف المساهمة في هذا الارتفاع، ومن المتوقع ارتفاع مستوى سطح البحر حوالي (20 - 50) سم بحلول عام 2100م، وأنّ تمدد مياه البحر سيمثّل 75% من ارتفاع مستوى سطح البحر في المستقبل.
  • مياه المحيطات الحمضيّة: تستطيع مياه المحيطات امتصاص جزءً من ثاني أكسيد الكربون والحرارة الزائدين في الجو، لذا يُمكن اعتبارها بمثابة عازلٍ ضد تغيّرات المناخ. وبالرغم من أنّ ذلك يعدّ أمراً جيداً إلّا أنّ تفاعل ثاني أكسيد الكربون مع مياه البحر سيعمل على تشكيل حمض الكربونيك الضعيف، ممّا يعمل على تخفيض درجة حموضة المحيطات. إذ بيّن علماء الطقس أنّ درجة حموضة المحيطات انخفض بنحو 0.1 درجة حموضة تبعاً لهذه العمليّة منذ وقت وقت ما قبل الثورة الصناعيّة. كما يتوقعون زيادة الحموضة من 0.14 - 0.35 درجة حموضة بحلول عام 2100م، ممّا يسبب مشاكل للكائنات البحريّة.
  • التأثير على التيّارات المحيطيّة: تنتج التيّارات المحيطيّة بسبب الاختلافات في ملوحة المحيطات ودرجة حرارتها، وفي حال ارتفاع حرارة المحيطات إلى جانب تغيير ملوحتها بسبب عواملٍ مختلفةٍ كالتغيّر في معدل هطول الأمطار، وزيادة تدفّق المياه العذبة الناتجة عن ذوبان الجليد إلى المحيطات، فإنّ ذلك يؤدي إلى تعطّل حركة التيّارات أو تعطّل الدورة الحراريّة الملحية في المحيطات أو تعطّلها في بعض الأجزاء ممّا يؤثر بشكلٍ كبيرٍ على المناخ.
  • التغيُّر في الطقس: يؤثر الاحتباس الحراري على الأعاصير، والزوابع، والأعاصير المداريّة، وتتشكّل تلك العواصف نتيجة للطاقة التي تزوُّدها المياه السطحيّة للمحيطات، ونتيجة ارتفاع حرارة المحيطات ستصبح العواصف أكثر كثافةً في المستقبل، وقد تنتهي العواصف المداريّة في جميع أنحاء العالم مستقبلاً، وبالمقابل يتوقع علماء الطقس تشكّل عواصف مُدمرة بنسبة أكبر من وقتنا الحالي.
  • زيادة أعداد السحب: تًعد الغيوم إحدى أجزاء نماذج المناخ العالمي، ويؤدي ارتفاع درجات الحرارة إلى زيادة معدّل التبخر بشكلٍ أكبر ممّا يسبب انتاج كميّاتٍ كبيرةٍ من بخار الماء في الجو، والذي يتكاثف على شكل قطرات تتجمَّع لتكوِّن السحب بأنواعها المختلفة وفي مختلف المناطق، ولهذه السحب تأثيراتٍ مختلفةٍ على المناخ، إذ أنّ بعضها تعمل على تبريد المناخ وبعضها الآخر يُعزّز الغازات الدفئية من خلال بخار الماء.
  • تغيُّر دورة الكربون: سيؤثر الاحتباس الحراري على كمية ثاني أكسيد الكربون التي يمتصها نظام الأرض من الغلاف الجوّي، إذ ستقل كمية ثاني أكسيد الكربون التي تستطيع الأرض امتصاصها، وهذا سيزيد من ارتفاع الحرارة مستقبلاً.
  • التغيّر في نظام الحياة البيولوجيّ: سيؤثر ارتفاع الحرارة على النظم البيولوجيّة المختلفة، مثل تغيّر النطاقات الجغرافيّة للنباتات وتغيّر تواريخ الصقيع، والتأثير عل خصائص الحيوانات البريّة والمُستأنسة "الحيوانات الأليفة".


تأثير الاحتباس الحراري على النظام الحيويّ

للاحتباس الحراري تأثير كبير على النظم الحيويّة ومنها:[١٣]

  • انتقال الحيوانات والنباتات في نموّها نحو الشمال: وفقاً لتقرير صادر عن الأكاديميّة الوطنيّة للعلوم فإنّ أنواعاً من الحيوانات والنباتات تتجه وتنمو في المناطق المرتفعة بسبب ارتفاع درجات الحرارة، كما أنّها تتحرك لشمال الكرة الأرضيّة، وقد أضاف العالم ويرن "Werne" أنّ كلٍّ من النباتات والحيوانات تبحث عن درجة الحرارة المناسبة لنموها لذا فهم ينتقلون من خط الاستواء بإتجاه القطبين، وفي حال أصبح معدّل التغيُّر المناخي يتغيَّر بسرعة فمن الممكن عدم قدرة الكائنات الحية جميعها على الانتقال إلى تلك المناطق ممّا يؤدي إلى انقراض أنواع من النباتات والحيوانات التي لا تستطيع التنافس في ظل المناخ الجديد.
  • التأثير على كلٍّ من الطيور والحشرات المهاجرة، ووفقاً لوكالة حماية البيئة في الوقت الحالي فإنّ هذه الطيور والحشرات تصل قبل عدّة أيامٍ أو أسابيعٍ ممّا كانت عليه في القرن العشرين إلى أماكن التغذيّة والعشاش.
  • مقتل العديد من الأنواع النباتيّة والحيوانيّة بسبب انتشار مُسببات الأمراض التي كانت محصورة في المناطق المداريّة وشبه المداريّة، وتوسُّعها لتشمل العديد من المناطق.
  • من المتوقع اختفاء ثلث الحيوانات على الأرض ونصف النباتات بحلول عام 2080م في حال عدم علاج مشاكل الاحتباس الحراري وفقاً لإحدى تقارير مجلة التغيُّرات المناخيّة الطبيعيّة الصادرة عام 2013م.


ولمعرفة مزيدٍ من المعلومات حول نتائج وآثار الاحتباس الحراريّ، يمكنك قراءة مقال ما هي نتائج الاحتباس الحراري.


حلول لمشكلة الاحتباس الحراري

يوجد العديد من الحلول التي يُمكن تنفيذها من أجل الحد من ظاهرة الاحتباس الحراري، ومنها:[١٤]

  • تعزيز كفاءة استخدام الطاقة: إذ أنّ أنظمة الطاقة المستخدمة في تدفئة وتبريد المباني لها الدور الأكبر في ظاهرة الاحتباس الحراري، بالتالي فإنّ كفاءة استخدام الطاقة تتيح إمكانيّة إستخدام كمية أقل والحصول على نفس الانتاج والخدمات ممّا يساعد في توفير الطاقة والمال.
  • وسائل النقل: يؤدي قطاع النقل إلى انبعاثات غازاتٍ بصورة كبيرةٍ، وقد زادت هذه الانبعاثات بصورةٍ سريعةٍ خلال العقد الماضي، لذا ينبغي الحد من هذه الانبعاثات من خلال اتباع ما يلي:
    • تحسين الكفاءة "عدد الكيلومترات خلال لتر من الوقود" لجميع وسائل النقل.
    • الانتقال إلى الوقود منخفض الكربون.
    • استخدام أنظمة النقل الجماعي الأكثر كفاءة.
    • إنتاج جيل ذكي من السيارات يساعد على التقليل من انبعاث الغازات.
  • التخلُّص بشكلٍ تدريجيٍّ من الكهرباء المُنتَجة من الوقود الأحفوري: ويتم ذلك من خلال عددٍ من الإجراءات الأساسية وهي:
    • توقيف مصانع الفحم ويتم البدء بالمصانع الأقدم والأكثر تلويثاً.
    • منع إنشاء محطات توليد الطاقة التي تعتمد على حرق الفحم.
    • تطبيق التكنولوجيا المتقدمة في التقاط انبعاثات الكربون من محطات الطاقة وتخزينها في الأرض.
  • استخدام الطاقة النووية: تساعد الطاقة النوويّة على الحد من الاحتباس الحراري بسبب اطلاقها لكميّاتٍ قليلةٍ من من الغازات المُنبعثة من عملية الاحتباس الحراري، لكنّها في المقابل لها أثاراً خطيرة على المجتمع، لذا من المهم اكتشاف الطاقة النوويّة بصورة أكبر والبحث عن حلول لمشاكلها.
  • تطوير ونشر تكنولوجيا جديدة لاستخدام الوقود منخفض الكربون للحد من انبعاثات الكربون: يُساعد تطوير ونشر الوعي إزاء الوقود منخفذض الكربون على الحد من الانبعاثات الضارّة، ويُمكن استحداث مصادر جديدة للطاقة كالطحالب والبكتيريا، وتوجيه الأبحاث حول الاستفادة من تكنولوجيا المواد الجديدة للخلايا الشمسية والبطاريات.
  • ضمان التنمية المستدامة: تؤثر كل منطقة من مناطق العالم بشكلٍ مختلفٍ في مشكلة الاحتباس الحراري وفي قدرتها على مواجهتها، وعموماً ينبغي ان تتعاون جميع الدول في مواجهة المشكلة، ومساعدة الدول الفقيرة في التكيّف مع آثار التغيُّر المناخي، وتعزيز قدرتها على التحوُّل إلى استخدام الوقود المنخفض الكربون.
  • إدارة الغابات والزراعة: من المهم الحفاظ على الغابات وتجنُّب إزالتها و الحد من تدهورها، وإنتاج الغذاء بطرقٍ أكثر استدامة، وذلك للحد من الانبعاثات الناتجة عن إزالة الغابات وعن الزراعة.
  • تحديث مصادر الطاقة المتجددة: أثبتت العديد من الدراسات قدرة الطاقة المتجددة كالطاقة الشمسيّة والحيويّة وغيرها من أشكال الطاقة المتجددة على تلبية غالبيّة احتياجات العالم من الطاقة، إضافةً لميزاتها في التقليل من التلوُّث وكلفتها المناسبة. لذا من المهم الاعتماد عليها بشكلٍ أكبر.
  • إزالة ثاني أكسيد الكربون من الجو: ويكون ذلك بالحفاظ على دور النظم الطحيويّة كالغابات والمحيطات في القيام بعملها الطبيعي كبالوعاتٍ للكربون من خلال إنهاء عمليّة إزالة الغابات والتشجيع على الزراعة باستمرار، وتجنُّب تدمير الموائل داخل المحيطات.[١٥]


ولمعرفة مزيدٍ من المعلومات حول حلول لمشكلة الاحتباس الحراريّ، يمكنك قراءة مقال حلول الاحتباس الحراري.


فيديو أسباب الاحتباس الحراري

للتعرف على المزيد من المعلومات حول أسباب الاحتباس الحراري شاهد الفيديو.


المراجع

  1. ^ أ ب Henrik Selin, Michael Mann, "Global warming"، www.britannica.com, Retrieved 7-1-2020. Edited.
  2. "What Is the Greenhouse Effect", climatekids.nasa.gov, Retrieved 7-1-2020. Edited.
  3. ^ أ ب "Greenhouse Effect", climate.ncsu.edu, Retrieved 8-1-2020.
  4. "Global Warming", solar-center.stanford.edu, Retrieved 8-1-2020.
  5. ^ أ ب "Global Warming vs. Climate Change", climate.ncsu.edu, Retrieved 8-1-2020. Edited.
  6. ^ أ ب ت "Greenhouse Gases", climate.ncsu.edu, Retrieved 8-1-2020. Edited.
  7. ^ أ ب ت "How do human activities contribute to climate change and how do they compare with natural influences?", www.eea.europa.eu, Retrieved 8-1-2020. Edited.
  8. "Greenhouse gas", www.newworldencyclopedia.org, Retrieved 7-1-2020. Edited.
  9. ^ أ ب ت ث ج "Natural Causes Of Global Warming", www.boone.k12.ky.us, Page 1,2, Retrieved 8-1-2020. Edited.
  10. "How Volcanoes Influence Climate", scied.ucar.edu, Retrieved 8-1-2029. Edited.
  11. Umair Shahzad (8-2015), "Global Warming: Causes, Effects and Solutions", Durre Samin Journal, Issue 4, Folder 1, Page 4, 5. Edited.
  12. "Predictions of Future Global Climate", scied.ucar.edu, Retrieved 8-1-2020. Edited.
  13. Alina Bradford (12-8-2017), "Effects of Global Warming"، www.livescience.com, Retrieved 8-1-2020. Edited.
  14. "GLOBAL WARMING EFFECTS AROUND THE WORLD", www.climatehotmap.org, Retrieved 8-1-2020. Edited.
  15. GRAHAM MAJOR (2-5-2018), "How to Solve Global Warming"، sites.middlebury.edu, Retrieved 8-1-2020.