ما هو الطباق

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٣٤ ، ٢٤ أكتوبر ٢٠١٨
ما هو الطباق

الطباق

يمكن تعريف الطباق لغةً: بأنّه الجمع بين الشيئين أو الأمرين، فيُقال طابق فلان بين ثوبين، وطابق البعير في سيره عندما يسير ويضع رجله موضع يده، حيث يقول الجعدي:[١]

وخيلٍ تطابق بالدارِعين 
طباقَ الكِلابِ يَطَأْنَ الهرَاسَا


والطباق هو المطابقة، ويقصد به أهل البديع على أنّه الجمع بين شيئين متقابلين، وهي جمع طبق أو طبقة، مثل: (الحي والميت)،[٢] وعليه فالمطابقة هي الجمع ما بين الشيء وضدّه، نحو الجمع بين السواد والبياض، والنهار والليل، والبرد والحر،[١] أو الجمع بين فعلين متضادّين، مثل: (يُحْيِي وَيُمِيتُ)،[٣] أو الجمع بين كلمتين مختلفتين حسب نوع الكلمة، مثل: (أَوَمَنْ كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ)،[٤] أو التضاد بين حرفين، مثل: (لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ).[٥][٦]


مسميات أخرى للطباق

يسمى الطباق بأسماء أخرى، وهي كالآتي:[٦]

  • المطابقة.
  • التطبيق.
  • المقاسمة.
  • التكافؤ.
  • التضاد.
  • إيهام المطابقة: وهو تقابل اللفظ، وعدم تقابل المعنى، ومثاله قول الشاعر:

ضَحِكَ الصُّبْحُ فَأَبْكَى مُقْلَتِي

حِينَ وَلَّى نَافِرًا عَنْ مَضْجَعِي


أنواع الطباق

الطباق نوعان، وهما:[٦]

  • طباق الإيجاب: وهو الجمع ما بين شيئين، أو اسمين، أو حرفين متضادين كما ورد سابقاً.
  • طباق السلب: وهو الجمع ما بين فعل مثبت وفعل آخر منفيّ، أو أمر ونهي، أي ما اختلف فيه الضدان إيجاباً وسلباً، نحو: (وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ*يَعْلَمُونَ ظَاهِرًا)،[٧] ونحو: (فَلَا تَخْشَوُا النَّاسَ وَاخْشَوْنِ).[٨]
هناك ما يسمى بالطباق المعنوي: أي الطباق الذي يُفهَم من خلال المعنى، ومثاله قوله تعالى: (وَلَكُمْ فِي القِصَاصِ حَيَاةٌ يَا أُولِي الألباب)؛[٩] إذ إنّ القصاص هو الموت، وبالتالي فالحياة عكس الموت، وهي بذلك طباق معنويّ.[٦]


المقابلة

يختلف الطباق عن المقابلة؛ ولذلك لا بدّ من التعرّف على المقابلة، حيث تُعرَف على أنّها ذكر لفظين أو أكثر، ثمّ ذكر أضدادها،[٦] وذلك مثل قول الله تعالى في محكم تنزيله: (فَلْيَضْحَكُوا قَلِيلًا وَلْيَبْكُوا كَثِيرًا)،[١٠] والمقابلة في الآية الكريمة بين الضحك القليل والبكاء الكثير، فالضحك هو ضدّ البكاء، والقليل ضدّ الكثير، ومن أمثلة المقابلة أيضاً:[٦]

صُبْحُ اللِّقَا وَبَيَاضُ القُرْبِ غَالَهُمَا

لَيْلُ القِلَى وَسَوَادُ البُعْدِ فَارْتحَلا


المراجع

  1. ^ أ ب أبو هلال العسكري ، كتاب الصناعتين الكتابة والشعر، صفحة 307. بتصرّف.
  2. مجمع اللغة العربية (2004)، المعجم الوسيط، القاهرة: مكتبة الشروق الدولية، صفحة 550. بتصرّف.
  3. سورة البقرة ، آية: 258.
  4. سورة الأنعام، آية: 122.
  5. سورة البقرة، آية: 286.
  6. ^ أ ب ت ث ج ح د. محمد بن علي الصامل (14-7-2009)، "القول البديع في علم البديع (5/8)"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 17-3-2018. بتصرّف.
  7. سورة الروم ، آية: 6-7.
  8. سورة المائدة ، آية: 44.
  9. سورة البقرة، آية: 179.
  10. سورة التوبة ، آية: 82.
1105 مشاهدة