ما هو الفرق بين الفقير والمسكين

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٠٣ ، ٢١ ديسمبر ٢٠١٦
ما هو الفرق بين الفقير والمسكين

الفقراء والمساكين في الإسلام

يتباين أي مجتمع في التكوين الطبقي بين فئتين رئيسيتين وهي طبقة الأغنياء وطبقة الفقراء، ويعتبر الاهتمام بطبقة الفقراء هي الخطوة الأساسيّة في تكافل المجتمع، لهذا لم يغفل الدين الإسلامي بالاهتمام بالفقراء فكانوا أولى الناس بالصدقات التي يخرجها الأغنياء من أموالهم، ومقارنة مع الفقراء هناك فئة أخرى ذكرها الله تعالى في كتابه وهم المساكين، وكلاهما أصحاب حاجة، أي يسعون لسد حاجاتهم اليومية، وهم من الأصناف الثمانية التي تجب عليهم الزكاة، لكن مع ذلك هناك فرق واضح بين الفقير والمسكين كما تحدثت عنه الآيات الكريمة.


الفرق بين الفقير والمسكين

الفقير

الفقير هي كلمة مشتقة من الفقر التي وردت في القرآن الكريم 14 مرة، وتباينت في المعنى بين الفقر المادي عكس الغني، والفقر المعنوي وهو الحاجة إلى الله تعالى، وأيضاً ذُكرت كلمة الفقراء في القرآن الكريم في آيات عديدة ونذكر منها قوله تعالى: (لِلْفُقَرَاءِ الَّذِينَ أُحْصِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ لا يَسْتَطِيعُونَ ضَرْباً فِي الْأَرْضِ يَحْسَبُهُمُ الْجَاهِلُ أَغْنِيَاءَ مِنَ التَّعَفُّفِ تَعْرِفُهُمْ بِسِيمَاهُمْ لا يَسْأَلونَ النَّاسَ إِلْحَافاً) [البقرة: 273]، ففي هذه الآية الكريمة يصف الله تعالى الفقير بالأغنياء الذين لا يعرّضون أنفسهم لمذلة الناس أي يستغنون عن السؤال لعفة وعزة أنفسهم، فبذلك الفقير هو الشخص المتعفف الذي لا يسأل الناس شيئاً لأنّ الله هو الرزاق.


في آية أخرى قال الله تعالى في كتابه الكريم: (إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ) [التوبة: 60]، ففي هذه الآية الكريمة هناك تقديم واضح بوجوب الصدقة للفقير قبل المسكين؛ لأنّه الأحوج لها فالفقير هو الذي لا مال له، ولا مصدر كسب له.


أما ما ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم بخصوص الفقر هو استعاذته من الفقر، فكان يدعو ويقول: (اللهم إنِّي أعوذُ بك من الفقرِ) [صحيح]، فهذا دليل على أنّ الفقر هو شديد الحاجة، لهذا لا يجوز سؤال الله شدة الحاجة بل الاستعاذة بحال أصلح من الفقر.


المسكين

تُطلق كلمة المسكين على الشخص القادر على كسب المال لكن لا يكفيه ولا يسدّ حاجته، لذلك فهو صاحب حاجة، ويقول الطبري في كتابه إنّ المصدر من كلمة مسكين هي مسكنة، والمسكنة هي ذل الفاقة والحاجة.


يعتبر المسكين أحسن حالاً من الفقير كما أشار إليه قول الله تعالى: (أَمَّا السَّفِينَةُ فَكَانَتْ لِمَسَاكِينَ يَعْمَلُونَ فِي الْبَحْرِ) [الكهف: 79]؛ أي أنّ السفينة لهم يعملون عليها، وكذلك عندما جاءت كلمة المساكين ثانياً بعد الفقراء عند توزيع الصدقات، كما أنّ المسكين هو الذي يسأل الناس أن يعطوه ليسدّ حاجته أي يعرض نفسه لذلّ السّؤال.