ما هو حديث النفس

كتابة - آخر تحديث: ١٦:٢٧ ، ٥ يناير ٢٠٢١
ما هو حديث النفس

حديث النفس

يخوض الشخص في كثير من الأحيان في أحاديث عميقة ويتبادل الأفكار المختلفة مع نفسه وليس فقط مع الآخرين، ولا تقتصر هذه الأحاديث على مجرّد أسئلة بديهية بل قد تشتمل على حوارات يطرح الشخص فيها الأسئلة ويصل إلى إجابات، ويُشار إلى أنّ هذا السلوك يُعدّ سلوكاً صحيّاً جداً،[١] ويتأثّر حديث النفس باللاواعي، ويكشف عن أفكار الشخص، ومعتقداته، وآرائه،[٢] و يعكس الصورة التي يرسمها الشخص لنفسه والتي تكون نتاج خبراته وتجاربه الحياتية وتفاعل صفاته الشخصية مع المحيط الخارجي من أسرة ومجتمع.[٣]


يبقى حديث النفس سريّاً يسمعه الشخص وحده ولا يبوح به علناً أو بصوت مرتفع، فهو أفكار صامتة يهمس بها الشخص لنفسه، وهذه الأفكار ما هي إلّا نتاج تفاعل العقل مع الأحداث اليومية التي يمرّ بها الشخص، وهو ما يختلف عن الحوارات التي ينخرط بها الأشخاص الذين يُعانون من مشاكل نفسية كالفصام، والتي تكون مسموعةً للآخرين وكأنّ الشخص يتحدّث لشخص آخر معه في نفس المكان،[٤] وسواء كان الشخص يعيش وحيداً أو يُشارك آخرين مكان السكن فإنّه رفيق نفسه دائماً؛ لذا عليه الحرص على اتّباع أسلوب مهذّب في الحديث معها، إذ لا يُعّد ذلك من علامات الجنون إنّما يدل على صحة نفسية سليمة.[٥]


حديث النفس في علم النفس

مفهوم حديث النفس في علم النفس

يُجري الأشخاص الكثير من المحادثات في عقولهم أيّ مع أنفسهم بصمت دون إصدار أصوات خارجية في ظاهرة يُشير إليها علماء النفس بالحديث الداخلي، وتتصف طبيعة الحوار العقلي بالمرونة والتنظيم، فالشخص لا يحتاج إلى من يُدير حواره مع نفسه، وكأيّة محادثة طبيعية هناك فرصة لطرح الأسئلة، والتجاوب مع الحديث، وإبداء الاعتراضات؛ لذلك لا حدود للتفكير البشري فلا يُشترط أن يكون هناك هدف محدّد من الحديث مع النفس، فقد يستمر الشخص في الحديث مع نفسه لوقتٍ طويلٍ دون الوصول إلى غاية محددة.[٦]


أهمية حديث النفس في علم النفس

يعتقد الأخصائيّون النفسيّون أنّ ثرثرة العقل خلال حديث النفس تُمكّن الإنسان من إدراك التجارب الحسيّة التي يمرّ بها بشكل أوضح ما لم تتخطّى حدود المعقول، حيث إنّ التحاور مع النفس يُقرّب الشخص من ذاته ويُعمّق معرفته بها، وعليه يكون بمقدوره التعامل مع نفسه زمع الآخرين بشكل أفضل.[٧]


أثبتت الكثير من الدراسات فوائد حديث النفس وآثاره الإيجابية في جوانب كثيرة من حياة الإنسان خلال كافة المراحل الحياتية، فحديث النفس ينقل الشخص بين الماضي والمستقبل ممّا يمنحه رؤيةً أوضح تُمكّنه من التخطيط لمستقبل أفضل، ويُساعده على مواجهة صعوبات الحياة من خلال تعزيز اليقظة والتركيز، والتحكّم بالمشاعر، وحلّ المشكلات العالقة، وتحفيزه على المواجهة والصمود، والتعلّم من الأخطاء وتجنّبها.[٧]


أنواع حديث النفس في علم النفس

وفقاً لعالمة النفس ليندا سابادين هناك 4 أنواع لحديث النفس، وهي كالآتي:[٨]

  • الكلام الإطرائي: يظهر هذا النوع من الحديث عند تحقيق الشخص إنجازٍ ما مهما كان صغيراً، فيُسارع إلى مدح نفسه والثناء عليها دون أن ينتظر من أحد أن يفعل ذلك من أجله.
  • الكلام التحفيزي: ويظهر عندما يُحفّز الشخص نفسه ببعض الكلمات التشجيعية ليتجاوز صعوبة الموقف.
  • الحوار مع النفس: أيّ إجراء الشخص حوار داخلي مع نفسه لاتخاذ قرار بشأن ما وتحليله.
  • التخطيط: وهو نوع الحوار الذي يُساعد الشخص على التخطيط بشكل أفضل لمستقبله، ويُحفّزه لتحقيق أهدافه التي لا يُقدّرها الآخرون.


الحديث الإيجابي والسلبي مع النفس

تنقسم أفكار حديث النفس إلى صنفين؛ إمّا أن تكون إيجابيةً فيمتّع للشخص بنظرة تفاؤلية للحياة، أو قد تُسيطر الأفكار السلبية فيطغى شعور التشاؤم عليه؛ لذا فإنّ من المهم ممارسة التفكير الإيجابي للحصول على حياة صحية، حيث أكّدت العديد من الأبحاث على أنّ التفكير الإيجابي ينعكس إيجاباً على الشخص من حيث خفض معدلات الاكتئاب، وتقليل الشعور بالتوتر، وزيادة مقاومة نزلات البرد، وتحسين صحة القلب والأوعية الدموية، وزيادة القدرة على التكيّف مع الظروف الصعبة، ممّا يُقلّل الضغط النفسي الذي يؤثّر سلباً على الصحة الجسدية والنفسية.[٩]


توجد عدّة طرق يُمكن للشخص من خلالها تحديد ما إذا كانت أفكاره سلبيةً لتجنبّها قدر المستطاع أثناء حديثه مع نفسه، ومنها؛ تجاهل الشخص ما هو إيجابي والتركيز على النواحي السلبية لموقف ما، وشخصنة الأمور بلوم نفسه بشكل مستمر في حال لم تجرِ الأمور كما هو مُخطّط لها، كذلك توقّع أسوأ النتائج بسبب حدوث موقف سيّئ بداية اليوم، بالإضافة إلى افتراض أنّ الأمور إمّا جيدة أو سيئة وعدم المرونة في التفكير.[٩]


الأحكام الشرعية المتعلقة بحديث النفس

ترتب الثواب والعقاب على حديث النفس

قد يُحَدِّث المرء نفسه بفعل أمرٍ يترتّب عليه الثّواب؛ كأن يحدث نفسه بأن يقوم بفعل أمرٍ يترتّب عليه العقاب دون أن يقوم بذلك الفعل في الواقع، ومن غير أن يُتْبَع هذا الحديث تنفيذاً لما حدّث به نفسه، وهذا المستوى من حديث النفس من الأمور التي لا يؤاخذ الله بها عباده، فالمؤاخذة مقتصرة على الأعمال والنوايا التي تتبع حديث النفس، وذلك من ظواهر التيسير على العباد، حيث إن حديث النّفس من الأمور التي يصعُب التّخلص منها، ولو حاسبنا الله عليها لوقع العباد في المشقّة، لذلك نزل قوله -تعالى-: (لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا)[١٠] بعد تخوّف الصحابة من المؤاخذة الواردة في قوله -تعالى-: (وَإِن تُبْدُوا مَا فِي أَنفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُم بِهِ اللَّهُ)،[١١] ولتأكيد هذا المعنى يقول -صلى الله عليه وسلم-: (إنَّ اللَّهَ تَجَاوَزَ لِأُمَّتي ما حَدَّثَتْ به أَنْفُسَهَا، ما لَمْ يَتَكَلَّمُوا، أَوْ يَعْمَلُوا بهِ).[١٢][١٣]


وحديث النفس كما هو معفوٌّ عنه في الآخرة بحيث لا يترتب عليه ذنب، فإنه كذلك لا يترتب عليه ما يترتب على الأقوال من أحكام المعاملات، فلا يُحكَم على صاحبه بالردة ولا بالكفر، كما لا يقع به طلاقاً، ولا يتسبّب في بطلان العبادة، ولا تثبت بسببه العقوبات بغض النظر عما يدور في النفس من الحديث.[١٤]


أما في حالة كان حديث النفس يتعلَّق بفعل أمرٍ فيه خير وبفعل ما يترتّب عليه الثواب والأجر، فإن التحدث مع النفس بأداء هذا الفعل سببٌ في الحصول على الأجر، لقوله -صلى الله عليه وسلم-: (مَن هَمَّ بحَسَنَةٍ فَلَمْ يَعْمَلْها، كُتِبَتْ له حَسَنَةً، ومَن هَمَّ بحَسَنَةٍ فَعَمِلَها، كُتِبَتْ له عَشْرًا إلى سَبْعِ مِئَةِ ضِعْفٍ، ومَن هَمَّ بسَيِّئَةٍ فَلَمْ يَعْمَلْها، لَمْ تُكْتَبْ، وإنْ عَمِلَها كُتِبَتْ).[١٥][١٦]


أثر حديث النفس في الصلاة

يُشرع للمسلم في صلاته أن يدفع ما تُحدّثه به نفسه من أمور الدنيا ومشاغلها، ويدلّ على ذلك قول النبيّ -صلى الله عليه وسلم-: (مَن تَوَضَّأَ نَحْوَ وُضُوئِي هذا، ثُمَّ صَلَّى رَكْعَتَيْنِ لا يُحَدِّثُ فِيهِما نَفْسَهُ، غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ)،[١٧][١٨][١٩] ويُقصد بقول النبيّ (لا يُحَدِّثُ فِيهِما نَفْسَهُ)؛ أي لا يسترسل فيما يُعرض له من الأمور والأفكار، أمّا ما يطرأ من الوساوس فجأة ويتعذّر دفعه فذلك لا حرج فيه ومعفوٌ وعنه، وهو ما فسّره ابن حجر -رحمه الله-، وقال ابن عياض -رحمه الله- إن المقصود في الحديث الشريف هو من لن يُعرض له حديث النفس في صلاته أبداً، أمّا النووي -رحمه الله- فعدّ من طرأت عليه الخواطر فدفعها مطلقاً داخلٌ في فضل هذا الحديث من المغفرة، فإذا لم تُحدّثه نفسه أبداً في صلاته فهو الأفضل والأعلى منزلة، وقول النبي -صلى الله عليه وسلم- (غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ)؛ قيّده أكثر العلماء بمغفرة الصغائر دون الكبائر لورود الحديث مقيّدا بذلك في روايةٍ أخرى.[٢٠]


وقد تعدّدت آراء العلماء في حكم من غلبت على صلاته كثرة الوسوسة والخواطر، فقال ابن تيمية -رحمه الله- إن الصلاة لا تبطل بذلك؛ لأن الخشوع فيها سنّة، ولا تبطل الصلاة بترك السُّنن، أمّا ابن حامد وابن الجوزي -رحمهما الله- فقالوا إنّ الخشوع في الصلاة واجبٌ، فتبطل الصلاة إذا غلب على معظمها الخواطر والوساوس.[١٨]


المراجع

  1. Paloma Mari-Beffa (2017-5-3), "Is talking to yourself a sign of mental illness? An expert delivers her verdict"، theconversation.com, Retrieved 2020-11-6. Edited.
  2. Kimberly Holland (2020-6-26), "Positive Self-Talk: How Talking to Yourself Is a Good Thing"، www.healthline.com, Retrieved 2020-11-6. Edited.
  3. فايزة حلاسة (2016)، الدليل العملي للتدريب على تنمية السلوك التوكيدي وفق نظرية جوليان روتر للتعلم الاجتماعي للمراهقين ما بين (13 - 17) سنة (الطبعة الأولى)، عمان، السعودية : دار من المحيط الى الخليج للنشر والتوزيع، دار خالد اللحياني للنشر والتوزيع، صفحة 15. بتصرّف.
  4. Jeffrey Nevid (2017-12-3), "Do You Talk to Yourself?"، www.psychologytoday.com, Retrieved 2020-11-6. Edited.
  5. Linda Sapadin (2018-10-2), "Talking to Yourself: A Sign of Sanity"، psychcentral.com, Retrieved 2020-11-6. Edited.
  6. تشارلز فيرنيهو (2017-11-18)، "التحدث إلى النفس يُطلِعنا على أسرار الدماغ"، www.scientificamerican.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-6. بتصرّف.
  7. ^ أ ب غريس فرح (2014-6)، "ماذا يعني الحديث مع النفس؟"، www.lebarmy.gov.lb، اطّلع عليه بتاريخ 2020-12-14. بتصرّف.
  8. رمزي محمد (2016-3-8)، "الكلام مع النفس: مرض نفسي؟ "، real-sciences.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-6. بتصرّف.
  9. ^ أ ب "التفكير الإيجابي: توقف عن الحديث السلبي مع النفس للتخلص من التوتر"، www.mayoclinic.org، 2020-1-21، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-6. بتصرّف.
  10. سورة البقرة، آية: 286.
  11. سورة البقرة، آية: 284.
  12. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 127، صحيح.
  13. محمد أبو زهرة، زهرة التفاسير، سوريا: دار الفكر العربي، صفحة 1083، جزء 2.
  14. الشوكاني، الفتح الرباني من فتاوى الإمام الشوكاني، صنعاء: مكتبة الجيل الجديد، صفحة 1748، جزء 4. بتصرّف.
  15. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم: 130، صحيح.
  16. محمد بن عبد الهادي السندي (1986)، حاشية السندي على سنن النسائي (الطبعة الثانية)، حلب: مكتب المطبوعات الإسلامية، صفحة 157، جزء 6.
  17. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عثمان بن عفان، الصفحة أو الرقم: 159، صحيح.
  18. ^ أ ب وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية (1404 - 1427 هـ)، كتاب الموسوعة الفقهية الكويتية (الطبعة الثانية)، الكويت: وزارة الأوقاف، صفحة 148-149، جزء 43. بتصرّف.
  19. ابن رجب الحنبلي (1417 هـ - 1996 م)، كتاب فتح الباري لابن رجب (الطبعة الأولى)، المدينة المنورة: مكتبة الغرباء الأثرية، صفحة 384، جزء 9. بتصرّف.
  20. عبد السلام العامر، كتاب فتح السلام شرح عمدة الأحكام من فتح الباري، صفحة 91، جزء 1. بتصرّف.