ما هو ربط الرحم

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٥٩ ، ١١ يوليو ٢٠١٧
ما هو ربط الرحم

ما هو ربط الرحم

ربط الرحم عبارة عن عملية جراحية يقوم بها الأطباء للمرأة الحامل في حال تعرضها لمشكلة صحية قد تسبب حدوث إجهاض أو ولادة مبكرة، ويقوم مبدأ العملية على إغلاق الجزء السفلي من الرحم باستخدام الغرز عن طريق المهبل أو عن طريق جدار البطن، في الشهر الثالث من الحمل تحديداً ما بين الأسبوع الثاني والأسبوع الرابع عشر، ويتم إزالة الغرز خلال الأسبوع السابع والثلاثين من الحمل عندما يكتمل نمو الجنين.


أهمية ربط الرحم

يكون الرحم قبل حدوث الحمل مغلقاً وجامداً، وبعد حدوث الحمل بفترة يصبح خفيفاً بشكل تدريجي كما يتناقص في الطول ويبدأ بالفتح استعداداً للولادة، وفي حال كان عنق الرحم ضعيف قد يبدأ بالفتح في وقت مبكر قبل موعد الولادة، وينصح الأطباء بإجراء العملية في الحالات التالية:

  • حدوث إجهاض أو ولادة مبكرة أكثر من مرتين في الثلث الثاني من الحمل.
  • يكون عنق الرحم قصيراً أو يتناقص بسرعة بالرغم من أخذ العلاج والأدوية الوقائية.
  • اتساع عنق الرحم مع اتساع الكيس المحيط بالجنين قبل الأسبوع الرابع والعشرين من الحمل.
  • حدوث نزيف مهبلي.
  • حدوث عدوى داخل الرحم والتهاب الغشاء الأمنيوسي.
  • تمزق الكيس المحيط بالجنين.
  • الحمل المتعدد.
  • يكون عنق الرحم وعضلاته ضعيفان، ويتم التأكد من ذلك عن طريق إجراء فحص بالأشعة رباعية الأبعاد.
  • انفصال المشيمة مبكراً.
  • نزول موقع المشيمة.
  • الحمل بأكثر من جنين واحد.
  • الإصابة بأحد الأمراض المزمنة مثل: مرض السكري، أو ارتفاع ضغط الدم، أو الكلى، أو نقص المناعة.
  • سلس عنق الرحم.


المخاطر المرتبطة بعملية ربط الرحم

  • حدوث عدوى وحمى.
  • هجرة الغرز.
  • تمزق مبكرة في الأغشية المبتسرة.
  • تقلص في جدار الرحم.
  • حدوث نزيف مهبلي.
  • تهتك وتمزق في عنق الرحم أو حدوث تقرحات.
  • تعسر الولادة الطبيعية وحدوث جرح في المثانة قبل فك الغرز.
  • تضييق عنق الرحم.
  • وجود إفرازات من المهبل برائحة كريهة.
  • الإصابة بالناسور المثاني المهبلي، وهو عبارة عن علاقة غير طبيعية بين المثانة والمهبل.
  • التقيؤ والغثيان والصداع الحاد.


محاذير ما بعد العملية

  • البقاء في المستشفى لليلة كاملة، لمراقبة المريضة وتجنب حدوث نزيف أو تقلصات.
  • وصف الأدوية المضادة للالتهابات للمريضة.
  • الالتزام بالراحة التامة في المنزل، وتجنب التعرض لأي انفعال أو القيام بأي مجهود بدني أو ممارسة العلاقة الحميمة.
  • زيارة الطبيب بشكل دوري ومراجعته في حال وجود تسرب في السائل الأمنيوسي، أو عدوى في الرحم أو تمزق في الأغشية.
  • الامتناع عن الوجبات التي تحتوي على البهارات الحارة، أو القرفة، أو الزنجبيل، أو الحلبة، أو زيت السمسم.