ما هو سبب تسمية جبل الرحمة بهذا الاسم

ما هو سبب تسمية جبل الرحمة بهذا الاسم

سبب تسمية جبل الرحمة بهذا الاسم

يُسمّى جبل عرفة الذي وقف عنده النبي عليه الصلاة والسلام بجبل الرحمة، بسبب الموقف العظيم الذي يقفه الحجاج المسلمون في ذاك اليوم، فتتنزل فيه الرحمات والبركات ومغفرة الله سبحانه وتعالى على الواقفين في عرفة، ولذلك سمّوه بهذا الاسم، لكن هذا الاسم لا أصل له في السنة النبوية الشريفة، والأَوْلى أن يسُمى بجبل عرفة أو الجبل الذي وقف عنده النبي محمد عليه الصلاة والسلام.[١]

موقع جبل الرحمة

يقع جبل الرحمة أو جبل عرفة على بعد 20 كيلو متر شرقَيّ مكة المكرمة، وهو على الطريق بين مكة المكرمة ومدينة الطائف، ويحيط بهذا الجبل سلسة من الجبال، ويقع أيضاً على بعد 10 كيلومترات من مشعر منى، و6 كيلومترات من المزدلفة.[٢]

ويُعد جبل الرحمة من أَشْهَرِ جِبال مكة المكرمة، ومن أهم الأماكن التي يزورها المسلمين، وهو أشهر مكان في مشعر عرفات بعد مسجد نمرة، كما يعد من أبرز معالم جبل عرفات، ويتطلع حجاج بيت الله الحرام إلى الوقوف على جبل الرحمة في عرفات خلال أداء مناسك الحج اقتدائا بالرسول -عليه الصلاة والسلام- الذي وقف عليه وألقى خطبة الوداع.

من أسماء جبل الرحمة

يُسمى جبل الرحمة بالعديد من الأسماء الأخرى، وهي أسماء أوردها العلماء في كتبهم ولم تثبت في السنة النبوية، ومن هذه الأسماء ما يأتي:[٣]

  • جبل إلال.
  • جبل الدُعاء.
  • جبل الموقف.
  • جبل القرين.

فضل الوقوف بجبل الرحمة (عرفة)

ثبتت العديد من النصوص في السنة النبوية الشريفة التي تدلّ على الفضل الكبير والأجر العظيم لحجاج بيت الله الحرام الذي يقفون بجبل عرفة -جبل الرحمة- في يوم عرفة المبارك، ومما يدل على ذلك ما يأتي:

  • قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (ما مِن يومٍ أَكْثرُ أن يُعْتِقَ اللَّهُ فيهِ عبدًا منَ النَّارِ من يومِ عرفةَ، وأنَّهُ ليَدعو، ثمَّ يباهي الملائِكَةَ ويقولُ: ما أرادَ هؤلاءِ؟).[٤]
  • قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (ما مِن يومٍ أفضلُ عندَ اللهِ مِن يومِ عرفةَ، ينزِلُ اللهُ إلى السَّماءِ الدُّنيا فيُباهي بأهلِ الأرضِ أهلَ السَّماءِ، فيقولُ: انظُروا إلى عبادي شُعْثًا غُبْرًا ضاحِينَ، جاؤوا مِن كلِّ فجٍّ عميقٍ يرجون رحمتي، ولم يرَوْا عذابي، فلم يُرَ يومٌ أكثرُ عِتْقًا مِن النَّارِ مِن يومِ عرفةَ).[٥]
  • قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (ما مِن يَومٍ أَكْثَرَ مِن أَنْ يُعْتِقَ اللَّهُ فيه عَبْدًا مِنَ النَّارِ، مِن يَومِ عَرَفَةَ).[٦]
  • الوقوف في عرفة من المواطن التي يُستجاب فيها الدعاء بإذن الله، وقد قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (خيرُ الدُّعاءِ دعاءُ يومِ عرفةَ).[٧]

المراجع

  1. "حكم تسمية جبل عرفة بجبل الرحمة"، islamqa.info، 15-1-2013، اطّلع عليه بتاريخ 4-10-2018. بتصرّف.
  2. "جبل الرحمة منارة استدلال الحجاج في عرفات"، صحيفة مكة المكرمة، اطّلع عليه بتاريخ 8/6/2022. بتصرّف.
  3. ابن عثيمين، الشرح الممتع على زاد المستقنع، صفحة 293، جزء 7. بتصرّف.
  4. رواه ابن خزيمة، في صحيح ابن خزيمة، عن عائشة، الصفحة أو الرقم:4/442، أخرجه في صحيحه.
  5. رواه ابن حبان، في صحيح ابن حبان، عن جابر بن عبدالله، الصفحة أو الرقم:3853، أخرجه في صحيحه.
  6. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 1348، صحيح.
  7. رواه الترمذي، في سنن الترمذي، عن جد عمرو بن شعيب، الصفحة أو الرقم: 3585، حسنة الألباني.
36 مشاهدة
للأعلى للأسفل