ما هو سبب رائحة الفم الكريهة عند الأطفال

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:١٩ ، ٢٣ نوفمبر ٢٠١٦
ما هو سبب رائحة الفم الكريهة عند الأطفال

رائحة الفم الكريهة عند الأطفال

تُعتبر رائحة الفم الكريهة من أكثر المشاكل شيوعاً بين الكبار والصغار، والأطفال يعانون من هذه المشكلة بشكلٍ كبير بسبب بعض المشاكل والعادات السيئة المتبعة في الغذاء وتنظيف الأسنان، وتنتج عن هذه الرائحة نفور الأشخاص المُحيطين من المصاب، وسنتناول في موضوعنا هذا أسباب رائحة الفم الكريهة عند الأطفال، وطرق علاجها.


أسباب رائحة الفم الكريهة عند الأطفال

  • إهمال تنظيف الأسنان والفم خاصةً قبل النوم، وبعد تناول الطعام وتراكم فضلات الطعام على اللسان، وبين الأسنان.
  • إصابة الأسنان بالتسوّس، والخراجات، والنخر.
  • إصابة اللثة بالالتهابات المُزمنة مثل: اللثة المُتورّمة، والنازفة، والحمراء.
  • الإصابة بفطريّات الفم.
  • جفاف الفم بسبب التنفس منه، ونقص اللعاب فيه.
  • التهاب اللوزتين المزمن، والجيوب الأنفيّة.
  • التدخين عند الأطفال المراهقين.
  • التهاب المعدة الجرثوميّ.
  • توسُّع شعب الرئتين، وما يصاحبه من إفرازٍ للبلغم كريه الرائحة.
  • سوء الهضم، وغازات، وانتفاخات البطن.
  • تناول الأطعمة ذات الرائحة غير المرغوبة؛ مثل: الثوم، والبصل.


علاج رائحة الفم الكريهة عند الأطفال

  • تناول الأعشاب العطريّة؛ مثل: الريحان، والشبت، والبقدونس، والنعناع، والكرفس، والزعتر.
  • مضغ قطعةٍ من الليمون بعد تناول كوبٍ من الماء، مع مراعاة عدم الإكثار منه حتى لا يُسبّب تلفاً للأسنان واللثة.
  • الإكثار من تناول الحمضيّات التي تُساعد على إنتاج اللعاب بكميّات أكبر، وبالتالي تُحافظ على الفم رطباً مثل: الكيوي، والبرتقال.
  • إكليل الجبل الذي يحتوي على مواد فعالة تُساعد على طرد الرائحة الكريهة من الفم.
  • تجنُّب تناول الأطعمة المليئة بالتوابل.
  • الإكثار من تناول الخضار والفواكه الغنيّة بالألياف، والتي تنظِّف الجهاز الهضميّ، وتُخلّصه من السموم، كما تحتوي على موادّ مُضادّة للأكسدة تُساعد على تخليص الفم من الروائح الكريهة.
  • الإكثار من شرب الماء الذي يُساعد على تخليص الفم من الرطوبة التي تُشجّع البكتيريا المُسبّبة للروائح الكريهة.
  • تجنُّب تناول السكريّات، والحلويّات، وجميع الأطعمة التي تسبّب تخمُّر الفم، ولذلك يُنصح بعد تناولها بتنظيف الأسنان فوراً.


الوقاية من رائحة الفم الكريهة عند الأطفال

  • الحرص على تنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون ثلاث مرات يوميّاً.
  • استخدام غسول الفم المُطهّر الخالي من الكحول، وسوائل المضمضة، والمُنعشة لرائحة الفم، ويجب أن يكون عمر الطفل فوق 8 سنوات.
  • تنظيف قاعدة اللسان يوميّاً باستخدام فرشاة الأسنان الطريّة.
  • الحرص على تناول وجبة الإفطار التي تُحفِّز سيلان اللعاب الذي يُخفّف من جراثيم الفم.
  • مضغ العلكة الخالية من السكر، والتي تزيد من كميّة اللعاب المُفرز في الفم.
  • زيارة الطبيب في الحالات التي يصعب التخلُّص فيها من رائحة الفم، وذلك لمعرفة الأسباب المرضيّة وراء انبعاث مثل تلك الرائحة.