ما هو علاج ارتفاع درجة الحرارة عند الأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:١٣ ، ٥ ديسمبر ٢٠١٦
ما هو علاج ارتفاع درجة الحرارة عند الأطفال

ارتفاع درجة حرارة الأطفال

يتعرض الأطفال إلى الإصابة بالعديد من الأمراض بسبب ضعف مناعتهم، فعند تعرض الجسم لأحد الفيروسات أوالبكتيريا يحاول مقاومتها، وبذلك ترتفع درجة حرارة الجسم عن الحد الطبيعي، فتزيد عن 37.5 درجةً مئويةً، فالحمى من الأعراض الطبيعية لمقاومة المرض، ويمكن التخلص منها باستخدام بعض الطرق المنزلية بكلّ سهولةٍ، وفي هذا المقال سنذكر بعض هذه الطرق.


علاج ارتفاع درجة الحرارة عند الأطفال

الماء

تبلل قطعةٌ من القماش القطني بماء الصنبور، وتعصر وتوضع على جبين الطفل وبطنه وقدميه لخفض درجة حرارة الجسم بسرعةٍ، مع تغيير قطعة القماش بانتظام بتبليلها كلّ عشر دقائق، ومن الممكن تحميم الطفل بالماء الفاتر، ومن المهم الابتعاد عن استخدام الماء البارد نهائياً، فقد يتسبب بارتفاع درجة حرارة الجسم الداخلية.


الريحان

يعتبر الريحان من الأعشاب الفعالة لخفض درجة حرارة الجسم، حيث يُستخدم الريحان في تصنيع العديد من المضادات الحيوية، ومواد تضميد الجروح، ويخفض درجة حرارة الجسم، ويتخلّص من الحمى، فيمكن استخدام الريحان بغلي عشرين ورقةً منه مع القليل من الزنجبيل في كوبٍ من الماء، ويترك المغلي إلى أن يفتر قليلاً، ويضاف إليه ملعقة من العسل، ويشرب مرتين يومياً.


خل التفاح

يعتبر خل التفاح من العلاجات الفعالة للتخلص من الحمى، وكما أنّه غير مكلف، ومتوفر في كلّ منزل بالإضافةِ إلى احتوائه على بعض المعادن المفيدة للجسم، حيث يمكن إضافة نصف كوبٍ من خل التفاح إلى حمامٍ من الماء الفاتر، وغمر جسم الطفل بالماء مدّة خمس دقائق، أو يمكن نقع منشفةٍ بالمياه، وعصرها ووضعها على جبين الطفل وأسفل القدمين، ويمكن خلط ملعقتين من خلّ التفاح مع العسل، وإعطاء المزيج للطفل.


الثوم

للثوم القدرة على خفض درجة حرارة الجسم من خلال الحث على التعرق، بالإضافة إلى قدرته الكبيرة على التخلص من سموم الجسم، فهو يتخلّص من الفطريات، ويعمل كمضادٍ للجراثيم ويقاوم الالتهابات، وللاستفادة منه يتمّ هرس القليل من القرنفل مع الثوم وإضافة المزيج إلى علبة صغيرة من اللبن وإطعامها للطفل، أو طحن فصين من الثوم وخلطهما مع ملعقةٍ من زيت الزيتون، ووضعهما على قطعةٍ من الشاش، ووضع المزيج على باطن القدم ولفه بالشاش للمحافظة على ترك الثوم في مكانه.


الزبيب

له القدر على مكافحة الالتهابات والتخفيف من أعراض الحمى، وكما أنّ له العديد من الخصائص المضادة للجراثيم والأكسدة، ويعمل بمثابة منشطٍ طبيعي للجسم، حيث يمكن نقع كميةٍ مناسبةٍ من الزبيب في نصف كوب من الماء المغلي، وتركه إلى أن يصبح ليناً، ويسحق الزبيب ويشرب المزيج مرتين يومياً.