ما هو علاج الاستسقاء الدماغي - فيديو

كتابة - آخر تحديث: ١٦:٢٥ ، ٣ نوفمبر ٢٠٢٠
ما هو علاج الاستسقاء الدماغي - فيديو

علاج الاستسقاء الدماغي

الاستسقاء الدماغي، أو استسقاء الدماغ، أو استسقاء الرأس، أو مَواهُ الرَأس (بالإنجليزية: Hydrocephalus) جميعها مصطلحات تُعبر عن الحالة المرضية التي تحدث نتيجة تراكم السوائل في البطينين (بالإنجليزية: Ventricles) داخل الدماغ، مما يُسبب زيادة الضغط داخل الدماغ وزيادة حجم البطينين،[١] وفي الحقيقة يحتاج الأطفال المصابين باستستقاء الرأس منذ الولادة أو ما يُعرف باستسقاء الرأس الخُلقي (بالإنجليزية: Congenital hydrocephalus) والبالغين المصابين باستسقاء الرأس المُكتسب (بالإنجليزية: Acquired hydrocephalus) إلى علاج سريع لتقليل الضغط الحاصل على الدماغ، إذ يمكن علاج كل منهما بالعمليات الجراحية الممتثلة بالتحويلة الدماغية (بالإنجليزية: Shunt surgery) أو التنظير العصبي الداخليّ (بالإنجليزية: Neuroendoscopy).[٢]


ومن الجدير بالذكر أن العلاج الجراحي يُساعد على إعادة مستوى السائل الدماغي الشوكي (بالإنجليزية: Cerebrospinal fluid) إلى وضعه الطبيعيّ في الدماغ، وفي الحقيقة توجد العديد من العلاجات المختلفة التي تُساعد في تخفيف الأعراض أو الإعاقة الوظيفية عند الأشخاص المُصابين بالاستسقاء الدماغي،[١] ومن الأخبار الجيدة أنّ التشخيص المبكر والعلاج الناجح للاستسقاء الدماغي يُحسن من فرص الشفاء بشكل جيد، إذ يمكن للأشخاص المصابين بالاستسقاء الدماغي العيش بشكل طبيعيّ نسبيًّا، إذ تختلف نسب النجاح للعمليات الجراحية من شخص لآخر إلّا أنّ العديد من الأشخاص يتعافون بشكل كامل ويتمتعون بحياة طبيعية غالبًا.[٣]


التحويلة الدماغية

تُعد التحويلة الدماغية العلاج الأكثر شيوعًا للاستسقاء الدماغي، إذ تتم عن طريق إدخال جراحي لنظام تصريف يُعرف بالتحويلة (بالإنجليزية: Shunt)، إذ يتكون هذا النظام من أنبوب طويل ومرن يحتوي على صمام للمحافظة على تدفق السوائل المتراكمة في الدماغ إلى الأماكن المحددة وبالمعدل المناسب، إذ يقوم الطبيب المختص عادة بإجراء شق في الرأس تحت الجلد لوضع أحد طرفيّ الأنبوب في أحد بطنيات الدماغ، ويضع الطرف الأخر من الأنبوب في منطقة معينة في الجسم حيث يمكنها امتصاص السائل الدماغي الشوكي الزائد بسهولة مثل؛ البطن أو حجرات القلب، ومن الجدير بالذكر أنّ عملية التحويلة الدماغية تتم تحتالتخدير الكامل، وعادةً ما تستغرق فترة تتراوح بين الساعة إلى الساعتين، وقد يحتاج المريض إلى المكوث في المستشفي لبعضة أيام بعد العملية للتعافي، فقد يقوم الطبيب بإغلاق الجرح الموجود في الرأس عن طريق استخدام الغزر التي تتحلل من تلقاء نفسها، أو التي تحتاج إلى الطبيب لإزالتها، في حين قد يستخدم بعض الأطباء دبابيس جراحية لإغلاق الجرح وعادة ما يتم إزالتها بعد عدة أيام من قبل المختصين، ويجب التنويه إلى أنّ الأشخاص المصابين بالاستسقاء الدماغي يحتاجون التحويلة الدماغية طوال فترة حياتهم، مما يجعلهم أكثر عرضة إلى إجراء عمليات جراحية أخرى مثل عملية إصلاح التحويلة (بالإنجليزية: Shunt repair surgery) وذلك لاحتمالية حدوث التهاب أو انسداد فيها.[٤][٥]


تنظير فغر البطين الثالث

يُعد تنظير فغر البطين الثالث (بالإنجليزية:Endoscopic Third Ventriculostomy) واختصارًا ETV، أحد الطرق الجراحية المستخدمة لعلاج الاستسقاء الدماغي بدلًا عن التحويلة الدماغية، وفي الحقيقة لا تعد هذه الجراحة مناسبة لجميع الأشخاص المصابين بالاستسقاء الدماغي فقد يلجأ إليها الأطباء في حال كان السبب لتراكم السائل الدماغي الشوكي في الدماغ ناتج عن انسداد معين لذلك يُعرف هذا النوع بالاستسقاء الدماغي الانسدادي (بالإنجليزية: Obstructive hydrocephalus)، ففي هذا الإجراء يقوم الجراح المختص بتخدير المريض تخديرًا كاملًا، وإحداث ثقب صغير داخل الجمجمة والدماغ، ثم يقوم بإدخال منظارًا داخليًا (بالإنجليزية: Endoscope) يتكون من أنبوب طويل ورفيع يحتوي في أحد طرفيه على ضوء وكاميرا فيديو صغيرة لتمكن الطبيب من الحصول على رؤية مباشرة لداخل الدماغ، ثم يقوم الطبيب بعمل ثقب في الجزء السفلي من أحد البطينين أو بين البطينين لتمكين السائل الدماغي الشوكي من التدفق خارج الدماغ، ثم يقوم الطبيب بإزالة المنظار وإغلاق الجرح باستخدام الغرز، وفي سياق الحديث يجدر التنويه إلى أن العميلة تستغرق ساعة واحدة، وفي الحقيقة تتشابه نتائج هذه العملية مع عملية التحويلة الدماغية على المدى الطويل، إلّا أنّ خطر حدوث الانسداد بعد الجراحة وعودة ظهور الأعراض عند المصاب لا يزال مستمرًا، ومن الجدير بالذكر أنّ فرصة الإصابة بالعدوى خلال العملية أقل مقارنةً مع جراحة التحويل.[٦][٧]


العلاجات الأخرى

في الحقيقة يستفيد العديد من الأشخاص المصابين بالاستسقاء الدماغي من العلاجات التي تهدف إلى إعادة التأهيل والعلاجات التعليمية، إذ تُساعد هذه العلاجات في تحقيق نتائج إيجابية، وقد تشمل العلاجات الداعمة للأطفال: تقديم الدعم العاطفي ومساعدة العائلات في إيجاد الخدمات الصحية من قبل مقدمي الرعاية الصحية العقيلة والأخصائيين الاجتماعيين، والعلاج الوظيفي والتعليمي والذي يهدف إلى مساعدة الطفل في تعلم السلوكيات الاجتماعية والحياتية بشكل صحيح، والعلاج المختص للأطفال الذي يُعانون من صعوبات التعلم، ومن الجدير بالذكر حاجة البالغيين أيضًا إلى الدعم المماثل ويتضمن هذا الدعم: العلاج الوظيفيّ، المتابعة عند أخصائيّ العناية بالخرف، وتقديم الدعم من قبل المختصيين الاجتماعيين.[٣]


علاج الاستسقاء الدماغي سوي الضغط

في الحقيقة يُصيب الاستسقاء الدماغي سوي الضغط (بالإنجليزية: Normal pressure hydrocephalus) واختصارًا NPH كبار السن عادةً، ولا يستجيب هذا النوع للعلاج بالتحويلة الدماغية إلا في بعض الحالات المعينة،[٢] وللتأكد من ملاءمة الشخص للتحويلة الدماغية يتطلب إجراء بعض الفحوصات، نبينها كما يلي:[٨]

  • فحص البزل القطني: (بالإنجليزية: Lumbar puncture)، إذ يقوم الطبيب المختص بسحب جزء من السائل الدماغي الشوكي في المنطقة الواقعة في قاعدة العمود الفقري ومتابعة الأعراض لدى المريض، فإذا أدى ذلك إلى تحسن مشية المريض أو تحسن في قدراته العقلية فهذا يدل على ملاءمة الشخص لجراحة التحويلة الدماغية.
  • فحص التسريب القطني: (بالإنجليزية: Lumbar infusion test)، إذ يقوم الطبيب المختص بإدخال إبرة تحتوي على سائل معين عبر الجلد أسفل الظهر إلى العمود الفقري ويتم قياس ضغط السائل الدماغي الشوكي في ذات الوقت، فإذا كان الضغط أعلى من حد معين فذلك يعني ملاءمتهم لجراحة التحويلة الدماغية.


المتابعة الأولية بعد العلاج

عادةً ما يقوم الطبيب المختص بمتابعة الوظائف العصبية (بالإنجليزية: Neurological function) بعد إجراء العملية الجراحية وذلك للتأكد من تحسن حالة المريض، وفي حال استمرار ظهور أي مشاكل عصبية عند المريض فقد يحتاج إلى علاجات أخرى مثل إعادة التأهيل للحصول على نتائح أفضل، ويجب التنويه إلى أنّ احتمالية التحسن تختلف من شخص لآخر وذلك يعتمد على قدرة الدماغ على الشفاء ومقدار الضرر الناجم عن الاستسقاء الدماغي، وفي سياق الحديث يجدر التنويه إلى أهمية المتابعة الأولية عند الطبيب وإجراء الفحوصات المختلفة مثل الأشعة السينية (بالإنجليزية: x-rays)، أو تصوير الرنين المغناطيسي (بالإنجليزية: MRI)، أو التصوير المقطعي المحوسب ( بالإنجليزية: CT) وذلك للتأكد من عدم وجود مضاعفات للتحويلة الدماغية، ومن الجدير بالذكر مراجعة الطبيب بشكل فوريّ في حال ظهور أي من الأعراض التالية بعد إجراء العملية الجراحية:[٩]

  • ألم في منطقة البطن.
  • ألم أو احمرار أو انتفاخ أو طراوة في الجلد المحيط بمنطقة الجرح أو في منطقة الأنبوب.
  • الحمى وارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • عودة الأعراض العصبية التي كان يُعاني منها المريض قبل الجراحة.
  • الصداع.
  • الاستفراغ.
  • الغثيان.
  • الرؤية المزدوجة.
  • التهيج.
  • الشعور بالنعاس.


فيديو عن علاج الاستسقاء الدماغي

وللمزيد من المعلومات عن علاج الإستسقاء الدماغي يمكن مشاهدة هذا الفيديو الذي يتحدّث به الدكتور محمد سماحة عن علاج الإستسقاء الدماغي.[١٠]


المراجع

  1. ^ أ ب "Hydrocephalus", www.drugs.com,Jul 26, 2019.، Retrieved 31-10-2020. Edited.
  2. ^ أ ب "Hydrocephalus", www.nhs.uk,21 January 2020، Retrieved 31-10-2020. Edited.
  3. ^ أ ب "Hydrocephalus Fact Sheet", www.ninds.nih.gov,2020-05-13 ، Retrieved 31-10-2020. Edited.
  4. "Hydrocephalus", www.mayoclinic.org,July 26, 2019، Retrieved 31-10-2020. Edited.
  5. "Hydrocephalus", www.your.md, Retrieved 31-10-2020. Edited.
  6. "Hydrocephalus", 111.wales.nhs.uk,06/05/2020 ، Retrieved 31-10-2020. Edited.
  7. "Hydrocephalus", www.nchmd.org,8/2/2014، Retrieved 31-10-2020. Edited.
  8. Yvette Brazier (December 7, 2017), "What is hydrocephalus, or water on the brain?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 31-10-2020. Edited.
  9. "Hydrocephalus", www.aans.org, Retrieved 31-10-2020. Edited.
  10. "ما هو علاج الإستسقاء الدماغي؟"، www.dailymotion.com، اطّلع عليه بتاريخ 31-10-2020.