ما هو علاج الحزن الشديد

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:١٧ ، ٤ نوفمبر ٢٠١٨
ما هو علاج الحزن الشديد

ما هو علاج الحزن الشديد

يمكن لأي شخص أن يتعرض للحزن فهو شعور طبيعي، وغالباً ما يكون مصاحباً لفقدان شخص عزيز، ويكون الشعور أشد إن كان ناتجاً عن وفاة شخص أو إنهاء العلاقة معه، ولضمان عدم السماح للأمور بالتفاقم والدخول في مرض الاكتئاب فهناك طرق الصحية للتعامل مع الحزن والتعبير عنه منها ما يلي:[١]

  • البكاء عند الشّعور بحاجة لذلك، والسماح للنفس بالحزن، وعدم إنكار هذه المشاعر، فإنّ إنكارها يجعل الأمور أسوأ وعلاجها أصعب.
  • القيام بالأعمال التي يحبها الشخص، كالاستماع للموسيقى، أو قضاء الوقت مع الأهل والأصحاب، أو الكتابة، أو الرّسم، حيث تُعتبر هذه الطرق جيّدة للتعامل مع الحزن.
  • التّفكير في هذه المشاعر الحزينة بطريقة حياديّة، والسّماح للنفس بالشعور بالحزن.
  • التّفكير في أنّ الشّعور بالحزن قد يأتي من حدث مُفاجئ وغير متوقّع، وكما تتغير الأحداث بصورة مُفاجئة ستتغير المشاعر أيضاً.
  • طلب المساعدة من المختصّ إن استمر هذا الشعور لوقتٍ طويل وأصبح ملازماً.


الفرق بين الحزن الشّديد والاكتئاب

يطغى الشّعور بالحزن جميع المشاعر الأخرى ولكن الفرد يستطيع معه أن يجد أوقاتاً للاستمتاع والضحك، ويسمى هذا الشّعور اكتئاباً ومرضاً حقيقياً يستدعي العلاج عند فقدان الشعور بالمتعة، وحينما يؤثر هذا الحزن في مختلف نواحي الحياة، ومن أعراض الاكتئاب ما يلي:[٢]

  • الشّعور المستمر بالحزن والذّنب.
  • العصبيّة.
  • الوهن وصعوبة التركيز.
  • اختلاف أنماط الأكل أو النّوم.
  • الشّعور بعدم جدوى من الحياة.
  • التّفكير الدّائم بالموت.
  • محاولة الانتحار أو التّفكير بها.
ملاحظة: تتشابه أعراض الحزن والاكتئاب، لكن إن استمرّت هذه الأعراض لأكثر من أسبوعين فيجب مراجعة الطّبيب المختص.


الأفكار الانتحارية علامة خطر

أثبتت الدّراسات قيام 15% من الأشخاص الّذين يعانون من الاكتئاب بالانتحار، عدا عن الحالات غير المسجّلة، واعتبارها حاالات تعاطي جرعات زائدة من المخدرات أو حوادث السّيارات وغيرها، واستناداً إلى دائرة منع الانتحار الوطنيّة في أميريكا فإنّ العلامات التي تدلّ على أنّ الشخص يفكر بالانتحار ما يلي:[٣]

  • التحدّث عن الرغبة بالموت.
  • البحث عن طرق قتل النفس أو طرق لشراء الأسلحة.
  • الحديث عن اليأس وانعدام الأمل من الحياة.
  • النوم لساعاتٍ طويلةٍ جداً أو قليلةٍ جداً.
  • التقلبات المزاجية.
  • الانعزال.
  • الإدمان على المخدّرات أو الكحول.


المراجع

  1. "Healthy ways to deal with sadness", www.gundersenhealth.org, Retrieved 2-10-2018. Edited.
  2. Timothy J. Legg (14-11-2016), "Is It Depression or Sadness? Learn the Signs"، www.healthline.com, Retrieved 2-10-2018. Edited.
  3. Joseph Goldberg (11-5-2018), "Warning Signs of Severe Depression"، www.webmd.com, Retrieved 2-10-2018. Edited.