ما هو علاج حصى المرارة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٠ ، ٣١ أغسطس ٢٠١٥
ما هو علاج حصى المرارة

حصى المرارة

حصى المرارة "Gallstone ": هي كتلة صغيرة، وصلبة، تترسَب بشكل غير طبيعي في المرارة، أو في القناة الصفراويَة، وتتكون من الصباغ الصفراء ( bile pigment )، والكولسترول، وأملاح الكالسيوم، وتختلف في أحجامها، منها الصغير، ومنها الكبير، وترسبها يؤدّي إلى حدوث ألم شديد في تلك المنطقة، وقد تسبب أيضا انسداد في هذه القناة الصفراوية، وبعض الأشخاص تتشكل لديهم حصوة واحدة، والبعض الأخر لديهم أكثر من حصوة في نفس الوقت.


أنواعها

من أهم أنواع حصى المرارة هي:

  • حصوات الكولسترول: وتكون كبيرة، وفي الغالب لونها أصفر، وتشكّل حوالي 80% من الحصوات.
  • حصوات الصبَاغ: وتكون أصغر حجماً، ولونها بني أو أسود غامق، وتتكون من كميَات كبيرة من البيليروبين ( bilirubin )، وتكون شائعة لدى الأشخاص المصابين بمرض تشمَع الكبد، أو المصابين بأمراض الدم، كفقر الدم المنجلي.


أسبابها

  • انخفاض حركة المرارة.
  • عدم التوازن في كمية المواد التي تكوّن الصَفراء أو عُصارة المرارة ( Bile )، وذلك باحتوائها على نسبة كبيرة من الكولسترول، الذي تم إفرازه من الكبد بكميات أكبر من حاجة الجسم، أو باحتوائها على كمية كبيرة أيضا من البيليروبين ؛ وبالتالي ترسّب هذه المواد.
  • عدم قدرة المرارة على إفراغ المواد بالشكل الصحيح؛ فتصبح عصارة المرارة مركًزه بالمواد كالكولسترول، وأملاح الكالسيوم، وغيرها من المواد؛ ممّا يؤدي إلى تكوَن الحصى.


العوامل المؤثرة على حدوثها

  • الجنس؛ حيث إنّ النساء أكثر عرضه للإصابة من الرجال بمرتين.
  • العمر؛ كلّما زاد العمر زادت الخطورة بالإصابة به، خاصّة من هم أكبر من 55 سنة.
  • التاريخ العائلي للمرض.
  • عدم القيام بالتمارين الرياضية.
  • أخذ الأستروجين.
  • وزن الجسم؛ فزيادة الوزن تزيد من خطورة الإصابة بالمرض.
  • خسران الوزن بشكل مفاجئ، وسريع، ثم ازدياد الوزن مرة أخرى.
  • الحمل.
  • تناول كميات كبيرة من الطعام الذي يحتوي على الدهون، أو الكوليسترول.
  • مرض السكري.
  • عدم الأكل لفترات طويلة ( الصيام ).


أعراضها

معظم الأشخاص لاتظهر عليهم أي أعراض حيث تكون هذه الحصى صغيرة، أمّا عندما تكون كبيرة، ويصبح هنالك انسدادا في القنوات الصفراوية، تظهر الأعراض التالية:

  • ألم شديد ومفاجئ في الجزء العلوي الأيمن من البطن، وقد يمتدّ هذا الألم ليصل إلى أعلى الظهر، وأيضاً إلى الكتف الأيمن، وقد يستمر ّمن دقائق إلى عدّة ساعات.
  • حمَى؛ ارتفاع في درجات الحرارة.
  • الارتعاش.
  • القيء، والغثيان.
  • بول لونه غامق.
  • اليرقان (Jaundice )؛ أي اصفرار بياض العين، والأغشية المخاطية.


علاجها

  • المصابون بحصى المرارة وليس لديهم أي أعراض؛ حيث إنّ أكثر الناس لا تظهر عليهم الأعراض، فلا يوجد علاج محدد لهم.
  • المصابون بحصى المرارة ولديهم أعراض، يقوم الطبيب بما يلي:
    • إعطاء المريض الأدوية المناسبة لإذابة هذا الحصى، ولكن هذه الأدوية تحتاج إلى أشهر وسنوات لتزيل الحصى، لذلك يندر استخدامها.
    • القيام بعملية جراحية لإزالة المرارة، خاصّة إذا كانت الإصابة بهذا المرض متكرّرة، وكانت الحالة خطيرة، وإزالة هذه المرارة لا تؤدّي إلى الوفاة، ولا تعطَل عمليّات الهضم، فقط قد يحدث الإسهال ولفترة قصيرة، ومؤقّتة.


تشخيصه

  • يبدأ الطبيب بسؤال المريض عن الأعراض التي أصابته، ولكي يتأكّد من أنّها نفس أعراض حصى الكلى، ويقوم الطبيب بفحص الجلد والعين للتأكد من حصول اليرقان، وفحص مدى الألم الذي يشعر به المريض في منطقة البطن.
  • قيام الطبيب بفحص دم المصاب، الذي قد يعدّ مؤشراً على انسداد القناة الصفراوية.
  • قيام الطبيب أيضا بفص الموجات فوق الصوتيّة ( Ultrasound )، التي تقوم بتصوير المرارة، والقناة الصفراوية، ومكوّناتهما.
  • إجراء عملية استئصال المرارة بالمنظار.

هذا المقال لا يعتمد كمرجع طبي، ولا يغنيك عن استشارة الطبيب.


المراجع

www.m.webmd.com
www.mayoclinic.org
www.nhs.uk