ما هو علاج داء القطط

كتابة - آخر تحديث: ١٤:٢٨ ، ١٩ سبتمبر ٢٠١٦
ما هو علاج داء القطط

داء القطط

داء القطط هو مرضٌ شائع حول العالم، وهو مرض ناتج عن نوع خاص من عائلات الكائنات وحيدة الخلية تُسمّى الأولويات (Protozoa)، واسم المسبب لهذا المرض "المقوسات" أو (Toxoplasma gondii)، ويمكن أن يؤثر على الجهاز العصبي، والتنفسي.


يؤثّر بشكل خاص على الأطفال، والحوامل، ومرضى العوز المناعي خصوصاً مرضى الإيدز، إضافةً إلى مرضى السرطان الذين يتناولون العقارات الكيماويّة، والمرضى الذين يتناولون العقارات المثبطة للمناعة مثل الكورتيزون، ولا يحتاج هذا المرض إلى علاجٍ بالنسبة للأشخاص البالغين الذين يتمتعون بجهاز مناعة سليم.[١]


أعراض داء القطط

عند الأشخاص الذين يتمتعون بمناعة طبيعية، لا تحدث أيّة أعراض للالتهاب، أو قد تكون هناك أعراض تشبه أعراض الإنفلونزا العادية، أمّا بالنسبة لمرضى العوز المناعي بمختلف أسبابه فقد يؤدّي داء القطط إلى حصول مجموعة من الأعراض ومنها:[٢]

  • صداع.
  • تشنّجات تشبه تشنجات الصرع.
  • فقدان الوعي.
  • عدم القدرة على تنظيم حركات الجسم بشكل جيد مما يؤدي إلى السقوط، وفقدان القدرة على الكتابة وغيرها من الأعراض.
  • مشاكل الشبكية والعصب البصري، مما يؤدي إلى ضعف البصر بشكل كبير.
  • أعراض الجهاز التنفسي التي تشبه أعراض مرض السل، مثل: السعال، وفقدان الوزن، والتعرق الشديد، والسعال المصحوب بالدم، وألم الصدر.
  • تضخم الكبد والطحال، وهذا يحدث عادةً عند الأطفال الرضع.
  • الصفار، وهذا يكون عادةً عند الأطفال الرضع.


يُمكن أن يؤدّي داء القطط إلى مُضاعفاتٍ خطيرة، مثل: التهاب الدماغ، وفقدان حاسة السمع أو حاسة البصر، ويمكن أن يؤدّي إلى تخلّف عقلي.


كيفية العدوى

من الجدير ذكره أنّ داء القطط لا ينتقل بين البشر كما الأمراض الاعتيادية مثل الرشح والإنفلونزا إلا أنّه قد ينتقل عن طريق:[٣]

  • تناول طعام ملوّث ببراز القطط.
  • تناول طعام يحتوي على بيوض هذا الالتهاب، ومن هذه الأطعمة اللحوم، والدواجن، ومنتجات الألبان.
  • نقل الدم أو الأعضاء من شخصٍ مصاب بالمرض نفسه.


تشخيص داء القطط

يُعدّ داء القطط من الأمراض التي يصعب تشخيصها بشكل مؤكد؛ حيث إنّ هناك مختبرات متخصصة قادرة على إجراء فحوصات الدم المطلوبة من أجل تأكيد التشخيص، كما يجب عمل صورة رنين مغناطيسي للدماغ للتأكّد من سلامة الجهاز العصبي وتحديد شدة المرض في الحالات التي تمّ تأكيدها بفحوصات الدم المخبرية المناسبة.[٣]


علاج داء القطط

أفضل علاج لداء القطط هو الوقاية منه، ويتمّ ذلك عن طريق الابتعاد عن القطط غير المنزلية، وتنظيف اللأطعمة وأدوات المطبخ بشكل جيد، إضافةً إلى غسل اليدين بالماء والصابون عند التعرّض لمخلفات القطط، وطهو اللحوم والدواجن بشكل جيد، وتنصح النساء الحوامل بالابتعاد عن القطط ومخلّفاتها لتفادي إصابتها وإصابة الجنين بهذا المرض.


في حالة الإصابة هناك بعض الأدوية التي تُستعمل أيضاً في علاج الملاريا وبعض الالتهابات البكتيرية التي تعطى مع بعض المكملات الغذائية من أجل الشفاء من المرض الذي قد يتطلّب أشهراً من العلاج.[١]


المراجع

  1. ^ أ ب "Toxoplasmosis", Mayoclinic. Edited.
  2. "toxoplasmosis", CDC. Edited.
  3. ^ أ ب "Toxoplasmosis", Medscape. Edited.
235 مشاهدة