ما هو علاج ضيق الشعب الهوائية

ما هو علاج ضيق الشعب الهوائية


ما هو علاج ضيق الشعب الهوائية؟

يعد التضيق القصبيّ، أو ضيق الشعب الهوائيّة، أو ضيق القصبات (Bronchoconstriction) أحد الاضطرابات الصحية التي تصيب الجهاز التنفسي، ويعتمد علاجها بشكلٍ رئيسيّ على شدّة الحالة، والمشاكل الصحية الأخرى التي يعاني منها المصاب، بالإضافة إلى محفّزات المرض والتي يشار إلى ضرورة الحرص على تحديدها ومعرفتها، ويساعد على ذلك تسجيل الأعراض الظاهرة على المصاب، والعناصر التي يتمّ التعرّض لها، والعادات اليوميّة للمصاب، ثم الربط بينها في محاولة للكشف عن هذه المحفزات، وذلك بهدف تجنّبها قدر الإمكان؛ إذ يعد ذلك الخط العلاجيّ الأول لضيق الشعب الهوائيّة، أما إذا كان المحفز يتمثل بأحد الاضطرابات الصحية الأخرى لدى المصاب، مثل: العدوى الفيروسيّة والارتجاع المعديّ المريئيّ فإنه يتمّ التركيز في هذه الحالة على علاج المشكلة الصحيّة الأوليّة والذي بدوره قد يساهم في تحسين الأعراض وعلاج ضيق الشعب الهوائيّة.[١][٢]



ويجدر الذكر أنّ بعض النوبات المتكررة من ضيق الشعب الهوائيّة تكون ناجمة عن التقلبات العاطفيّة القويّة والتوتّر النفسيّ، وفي هذه الحالة قد يوصي الطبيب الشخص المصاب بممارسة تمارين وتقنيّات السيطرة على التوتّر أو مراجعة طبيب أو أخصائي نفسي،[١] ويشار إلى أن الخيارات العلاجيّة الدوائيّة لضيق الشعب الهوائيّة تنقسم إلى أدوية تستخدم في بعض الحالات وعند الحاجة فقط؛ فمثلًا قبل ممارسة التمارين الرياضيّة وقبل التعرّض لأحد محفزات التضيق، وأدوية تُستخدم بشكلٍ مستمر وبانتظام بهدف التحكم في الأعراض المستمرة،[٢] وفيما يأتي توضيح للأدوية المستخدمة في علاج ضيق الشعب الهوائيّة:



موسعات الشعب الهوائية قصيرة المفعول

يتمّ وصف موسعات الشعب الهوائية قصيرة المفعول (Short-acting bronchodilators) من قِبَل الطبيب لتخفيف الانقباضات الشديدة والمفاجئة في الشعب الهوائيّة بشكلٍ سريع، بالإضافة إلى علاج نوبات التضيق الناجمة عن ممارسة التمارين الرياضيّة، ويشار إلى أن هذه الأدوية يتمّ استخدامها مرة إلى مرتين في الأسبوع عادةً، ويبدأ مفعول هذه الأدوية خلال عدّة دقائق ويستمر مفعولها لعدّة ساعات، كما يتمّ استخدام أجهزة استنشاق خاصّة لإيصال هذه الأدوية إلى الرئتين؛ كالجهاز المعروف بالرذّاذة (Nebulizer)، وهو عبارة عن جهاز مكثّف أو ضاغط يقوم مبدؤه على تحويل الدواء السائل إلى رذاذ خفيف قابل للاستنشاق؛ مما يسمح باستنشاق أكبر كمية ممكنة من الدواء من خلال قطعة الفم أو قناع الوجه، ويجدر بالذكر أن المادّة الدوائيّة لموسعات الشعب الهوائيّة قصيرة المفعول تُعرَف بناهضات بيتا 2 الأدريناليّة (Beta2-adrenergic agonist) قصيرة المفعول وتعمل على تحفيز مستقبلات بيتا-2 في العضلات المبطنة للشعب الهوائية ممّا يؤدي إلى توسّعها نتيجة استرخاء العضلات،[٣][٤] ومن الأمثلة على هذه الأدوية ما يأتي:[١]

  • دواء ألبوتيرول (Albuterol).[١]
  • دواء ميتابروتيرينول (Metaproterenol).[٤]
  • دواء ليفالبوتيرول (Levalbuterol).[٥]



موسعات الشعب الهوائية طويلة المفعول

في الحالات المزمنة من ضيق الشعب الهوائيّة قد يصف الطبيب موسعات الشعب الهوائيّة طويلة المفعول (Long-acting bronchodilators) بالتزامن مع أحد بخّاخات أدوية الستيرويد (Steroids)، وذلك للمساعدة على منع حدوث انقباضات في الشعب الهوائيّة، ولكن يُشار إلى أنّ موسعات الشعب الهوائيّة طويلة المفعول لا تمتلك فاعليّة التخفيف السريع للأعراض المرافقة لتضيق الشعب الهوائيّة، وتُستخدم عدّة مرات يوميًّا في الغالب بحيث تؤخذ مرتين أو ثلاث مرات يوميًا وفقًا لوصفة الطبيب وفي أوقات ثابتة خلال اليوم،[٤] وفيما يأتي توضيح بعض الأدوية الموصوفة لعلاج ضيق الشعب الهوائيّة المزمن:

  • ناهضات بيتا طويلة المفعول: (Long-acting beta agonists)، وقد تساهم في منع تضيق الشعب الهوائيّة لمدّة قد تصل إلى 12 ساعة متواصلة عند استخدامها بشكلٍ منتظم، ومنها دواء سالميتيرول (Salmeterol).[١]
  • بخّاخات الستيرويد: وتعرف ببخّاخات الكورتيكوستيرويد، وتمتلك خواص مضادّة للالتهاب كما قد تساعد على منع ظهور الأعراض المرافقة لضيق الشعب الهوائية، ويجدر بالذكر أنها من الأدوية التي تتطلب وصفة طبيّة لصرفها، ويُشار إلى أنّها لا تسبّب في العادة آثارًا جانبيّة أو قد يقتصر استخدامها على ظهور بعض الآثار الجانبيّة البسيطة وذلك عند استخدامها بالطريقة الصحيحة، ومن الأمثلة عليها ما يأتي:[٦]
    • بيكلوميثازون (Beclometasone).
    • بوديزونيد (Budesonide).
    • فلوتيكازون (Fluticasone).
    • موميتازون (Mometasone).
  • مُعدّلات اللوكوترين: (Leukotriene modifiers)، تؤخذ هذه الأدوية عن طريق الفم، وقد تساعد على منع حدوث المشاكل التنفسية المرتبطة ببعض المشاكل الصحية، مثل: الحساسية، والربو، وداءالانسداد الرئوي المزمن (Chronic-obstructive pulmonary disease) واختصارًا COPD، وذلك عبر دورها في تثبيط تأثير اللوكوترين في الجسم أو وقف إفرازه، ومن الأمثلة عليها: دواء مونتيلوكاست (Montelukast) ودواء زيلوتون (Zileuton)، وفي هذا السياق يشار إلى اللوكوترايينات هي عناصر أو مواد الكيميائيّة يفرزها الجسم عند التعرض لمحفز ما وتتسبّب بتضيق الشعب الهوائيّة بالإضافة إلى السعال وصعوبة التنفس وغيرها من الأعراض.[٧]



إجراء تغييرات في نمط الحياة

ينصح بإجراء بعض التغييرات في نمط الحياة للمساعدة على السيطرة على أعراض ضيق الشعب الهوائيّة، وتشمل هذه النصائح ما يأتي:[٢]

  • أداء تمارين الإحماء قبل البدء بممارسة التمارين الرياضيّة.
  • ارتداء وشاح أو كمامة في الطقس البارد.
  • تجنّب ممارسة التمارين الرياضيّة الشديدة أو الشاقّة عند الإصابة بأحد أنواع عدوى الجهاز التنفسيّ.
  • الحدّ أو التقليل من كميّة الأملاح في النظام الغذائي.
  • إضافة الأصناف الغنيّة بفيتامين ج، مثل: الخضروات والفواكه إلى النظام الغذائي وكذلك إضافة الأطعمة الغنيّة بالأحماض الدهنيّة من نوع أوميغا-3؛ كالأسماك الدهنيّة.
  • تجنّب ممارسة التمارين الرياضيّة التي تتطلّب قدرة عالية على الاحتمال والتنفّس العميق والمتكرّر، مثل: كرة القدم أو المصارعة.



دواعي مراجعة الطبيب

تجدر مراجعة الطبيب في حال ظهور أيّ من أعراض ضيق الشعب الهوائيّة، وذلك لإجراء الاختبارات التشخيصيّة اللازمة وتحديد السبّب الرئيسي للمشكلة الصحية والخطة العلاجيّة المناسبة؛ إذ يشار إلى أن الأعراض قد تتشابه في تلك المرافقة لبعض الاضطرابات الصحيّة الأخرى، وبالتالي فإن التشخيص والعلاج المبكّر قد يساهم في الوقاية من تطوّر الحالة أو الحاجة إلى مراجعة الطوارئ الطبيّة، وفيما يأتي أبرز الأعراض التي يستدعي ظهور أي منها مراجعة الطبيب على الفور والعناية الطبية الطارئة:[٢]

  • عدم تحسّن الأعراض بعد استخدام الأدوية الموصوفة لعلاج مرض الربو.
  • المعاناة من الأزيز أو ضيق التنفّس الذي يتفاقم بشكل سريع.
  • عدم تحسّن الأعراض التي ظهرت بعد ممارسة أحد التمارين الرياضيّة الشاقّة على الرغم من التوقف عن ممارسة التمرين.



ملخص المقال

مما سبق بيانه يتضح أن علاج ضيق الشعب الهوائيّة يعتمد على شدّة الحالة، والمشاكل الصحية الأخرى التي يعاني منها المصاب، بالإضافة إلى محفّزات المرض والتي يشار إلى ضرورة معرفتها بهدف تجنب التعرض إليها قدر الإمكان، وتنقسم الأدوية المستخدمة لعلاج ضيق الشعب الهوائية إلى موسعات الشعب الهوائية قصيرة المفعول والتي تستخدم لتخفيف الانقباضات الشديدة والمفاجئة في الشعب الهوائيّة بشكلٍ سريع، وموسعات الشعب الهوائية طويلة المفعول التي تستخدم بالتزامن معبخاخات الستيرويد في الحالات المزمنة من ضيق الشعب الهوائية، وقد يصف الطبيب أيضًا مُعدّلات اللوكوترين وفقًا لحالة المصاب، كما يُنصح بإجراء بعض التغييرات في نمط الحياة والتي قد تساهم في السيطرة على الأعراض، وذلك مع ضرورة مراجعة الطبيب أو طلب العناية الطبية الطارئة عند عدم تحسّن الأعراض بعد استخدام الأدوية الموصوفة أو استمرار الأعراض بعد التوقف عن ممارسة التمارين الرياضية التي أدت إلى ظهورها.



فيديو ضيق الشعب الهوائية

تُعد مشكلة ضيق الشعب الهوائيّة من المشاكل التنفسيّة التي قد تحدث نتيجة الكثير من الأسباب! فهل تعرف أحدها؟:

المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج "What Is Bronchoconstriction", www.verywellhealth.com, Retrieved 14/7/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Bronchoconstriction", www.healthline.com, Retrieved 14/7/2021. Edited.
  3. "Bronchodilators", www.nhs.uk, Retrieved 14/7/2021. Edited.
  4. ^ أ ب ت "What is a bronchospasm and what causes it", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 14/7/2021. Edited.
  5. "DEFINITION OF BETA-AGONIST", www.rxlist.com, Retrieved 13/7/2021.
  6. "Steroid inhalers", www.nhs.uk, Retrieved 14/7/2021. Edited.
  7. "Leukotriene Modifiers", my.clevelandclinic.org, Retrieved 14/7/2021. Edited.
231 مشاهدة
للأعلى للأسفل