أعراض الانسداد الرئوي

كتابة - آخر تحديث: ١٩:١٧ ، ٣١ مارس ٢٠١٩
أعراض الانسداد الرئوي

الانسداد الرئويّ

يُعرَّف الانسداد الرئويّ، أو مرض الانسداد الرئويّ المُزمن (بالإنجليزيّة: Chronic obstructive pulmonary disease)، بأنَّه أحد أمراض التهاب الرئة المُزمنة التي تتسبَّب في إعاقة تدفُّق الهواء من الرئتَين، فيُؤدِّي ذلك إلى ظهور مجموعة من الأعراض على المُصاب، ومنها ما يأتي:[١]

  • الشعور بضيق في الصَّدر.
  • ازرقاق سرير الظفر (بالإنجليزيّة: Fingernail beds)، أو الشفاه.
  • صدور صوت الأزيز (بالإنجليزيّة: Wheezing).
  • فقدان طاقة الجسم.
  • انتفاخ القدمَين، أو الكاحلَين، أو الأرجل.
  • التعرُّض بشكل مُتكرِّر للعدوى التنفُّسيّة.
  • الإصابة بسُعال مزمن يكون مصحوباً بالمخاط، وقد يكون هذا المخاط أبيض اللَّون، أو مخضرّاً، أو صافياً، أو مُصفرّاً.
  • حدوث نزول غير مبرَّر في وزن الجسم، ويحدث ذلك غالباً في المراحل المُتقدِّمة من المرض.


عوامل خطورة الانسداد الرئويّ

هناك مجموعة من العوامل التي تلعب دوراً مهمّاً في زيادة خطر الإصابة بالانسداد الرئويّ، ومنها ما يأتي:[٢]

  • وجود العامل الجينيّ؛ فهناك بعض الجينات التي قد تجعل الفرد أكثر عُرضةً للإصابة بالانسداد الرئويّ.
  • التعرُّض لأنواع مُعيَّنة من الموادّ الكيميائيّة، والأغبرة، مثل:
    • غبار السيليكا.
    • غبار الفحم.
    • غبار، وأدخنة الكادميوم.
    • الإيزوسيانات.
    • غبار الدقيق، والحبوب.
    • أدخنة اللِّحام.
  • التدخين؛ وهو أحد الأسباب الرئيسيّة التي تُؤدِّي إلى الإصابة بالانسداد الرئويّ.
  • التعرُّض لملوّثات الهواء الجوِّي لفترات طويلة.


علاج الانسداد الرئويّ

هناك مجموعة من الخيارات العلاجيّة التي يُمكن اللُّجوء إليها؛ للتخفيف من أعراض الانسداد الرئويّ، ومنها ما يأتي:[٣]

  • مُثبِّطات إنزيم فوسفودايستريز 4 (بالإنجليزيّة:Phosphodiesterase 4)، وهي عبارة عن أدوية فمويّة تُساعد على تقليل الالتهاب، وارتخاء الممرَّات الهوائيّة.
  • الأدوية المُضادَّة للفيروس، والمُضادَّات الحيويّة التي يتمّ وَصْفها في حالات الإصابة بالعدوى التنفُّسيّة.
  • ثيوفيلين (بالإنجليزيّة: Theophylline)؛ وهو أحد العلاجات القديمة المُستخدَمة لزيادة ارتخاء عضلات الممرَّات الهوائيّة التنفُّسيّة.
  • البخَّاخات الموسّعة للقصبات، مثل: البخَّاخات التي تحتوي على مُضادَّات الكولين (بالإنجليزيّة: Anticholinergics)، أو تلك التي تحتوي على ناهضات بيتا 2 الأدريناليّة (بالإنجليزيّة: Beta-2-agonists).
  • المطاعيم (بالإنجليزيّة: Vaccines)، مثل: لقاح المكوَّرة الرئويّة (بالإنجليزيّة: Pneumococcal vaccine)، ولقاح السُّعال الديكيّ (بالإنجليزيّة: Whooping cough vaccine)، فالانسداد الرئويّ يزيد من خطر تعرُّض المريض لأنواع من العدوى التنفُّسيّة.
  • الستيرويدات، والتي غالباً ما تُوجَد في البخَّاخات التي تحتوي على تركيبة دوائيّة من مادّة ستيرويديّة، وموسّع قصبات طويل المفعول.


المراجع

  1. "COPD", www.mayoclinic.org, Retrieved 15-3-2019. Edited.
  2. "Chronic obstructive pulmonary disease (COPD)", www.nhs.uk, Retrieved 15-3-2019. Edited.
  3. Ann Pietrangelo, "Everything You Need to Know About Chronic Obstructive Pulmonary Disease (COPD)"، www.healthline.com, Retrieved 15-3-2019. Edited.
48 مشاهدة