ما هو مد التمكين

ما هو مد التمكين

ما هو مد التمكين؟

يُعرّف مدُ التمكين على أنّه المد الذي يُؤتى به للفصل بين يائين؛ كقولهِ -تعالى-: (فِي يَوْمَيْنِ)،[١] أو بين واوين؛ كقوله -تعالى-: (إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا)،[٢]وهو من أنواع المد الأصلي،[٣] فهذا المد يكون لإثبات الواو أو الياء إذا جاء بعدهما حُرفٌ مُماثلٌ لهُما؛ مخافة إدغامُهما إو إسقاطُهُما، وهو من قبيل المد الطبيعيّ، ويُمد بمقدار حركتان.[٤]


وعرّفه بعضُ عُلماء التجويد بقولهم: أنه الياء المديّة إذا جاءت قبل ياءٍ مُتحركة، أو الواو المديّة إذا جاءت قبل واو مُتحركة، ويدُخل فيه أيضاً إذا اجتمعت يائين؛ الأولى مُشددة، والثانية ساكنة، كقوله -تعالى-: (حُيِّيتُمْ)،[٥] وهذا المد يكون لمنع إدغام الواو المديّة إذا جاءت قبل الواو المُتحركة، والانتباه لتشديد الياء الأولى إذا جاءت قبل الياء الساكنة،[٦] ومن أمثلته؛ قوله -تعالى-: (يُحْيِي وَيُمِيتُ)،[٧] وقوله -تعالى-: (يَلْوُونَ)،[٨]وهو أحد أنواع المدود التي تلحق بالمد الطبيعيّ أو الأصلي.[٩]


حكم مد التمكين

يُعدُّ مد التمكين أحد انواع المُدود المُلحقة بالمد الطبيعيّ، ويُمد بمقدار ألف؛ أي حركتان،[٤] وهو من المُدود التي ليس لرواية حفصٍ فيها إلا القصر؛ وهو المد بمقدار حركتين؛ لأنه يلحق بالمُدود الطبيعيّة أو الأصليّة، وهي المدُود التي لا تقوم ذات الحرف إلا بها.[٩]


سبب التسمية بمد التمكين

ذهب عُلماء التجويد في أنَّ سبب تسمية مد التمكين بهذا الاسم أنَّ المد فيه يخرجُ مُتمكناً بسبب الشدة،[١٠] وقيل: لأن القارئ يتمكن من تطبيقه ولفظه بسبب الشدة؛ إذ إنَّ الياء الأولى مشددة مكسورة، والثانية تكون حرف مد، وأفرده العُلماء باسمٍ مُستقل مع أنه يلحق بالمد الطبيعيّ،[١١] وسُمّي بالتمكين؛ لأن الشدة الواقعة قبله مكنته بمقدار حركتين.[١٢]


أمثلة على مد التمكين

توجد الكثير من الأمثلة في القُرآن الكريم على مد التمكين وحالاته، ومنها ما يأتي:[١٣]

  • الحالة الأولى: وقوع الياء المديّة بعد الياء المُشددة المكسورة، ومثالها كلمتي: "الأُميِّين"، الواردة في قوله -تعالى-: (هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ)،[١٤]وكلمة: "النَّبيِّين" الواردة في قوله -تعالى-: (وَلَا يَأْمُرَكُمْ أَن تَتَّخِذُوا الْمَلَائِكَةَ وَالنَّبِيِّينَ أَرْبَابًا أَيَأْمُرُكُم بِالْكُفْرِ بَعْدَ إِذْ أَنتُم مُّسْلِمُونَ).[١٥]
  • الحالة الثانيّة: وُقوع الواو الساكنة المضموم ما قبلها، وأن تقع بعدها واو مُتحركة، كقوله -تعالى- في سورة آل عمران: (اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ)،[١٦] ومثل: "قَالُوا وَأَقْبَلُوا"، أو وُقوع الياء الساكنة المكسور ما قبلها وبعدها ياء مُتحركة، ككلمة "الذي يوسوس" الواردة في قوله -تعالى-: (الَّذِي يُوَسْوِسُ الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ)،[١٧] ويكون تمكين المد في هذه الحالة لمنع إدغامها أو إسقاطُها.
  • الحالة الثالثة: وُقوع الواو المدية بعد الواو المضمومة، ككلمة: "يَلْوُونَ"، أو وُقوع الياء المديّة بعد ياء مكسورة ككلمة: "يُحْيي"، وكلمة: "لاَ يَسْتَحْيِي أَنْ"، الواردة في قوله -تعالى-: (إِنَّ اللَّـهَ لَا يَسْتَحْيِي أَن يَضْرِبَ مَثَلًا مَّا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا).[١٨]


المراجع

  1. سورة فصلت، آية:9
  2. سورة العصر، آية:3
  3. على الله أبو الوفا (2003)، القول السديد في علم التجويد (الطبعة 3)، المنصورة:دار الوفاء ، صفحة 121. بتصرّف.
  4. ^ أ ب محمد القضاة، أحمد شكري، محمد منصور (2001)، مقدمات في علم القراءات (الطبعة 1)، عمان:دار عمار، صفحة 132. بتصرّف.
  5. سورة النساء، آية:86
  6. خالد الجريسي، معلم التجويد، صفحة 65-66، جزء 1. بتصرّف.
  7. سورة الحديد، آية:2
  8. سورة آل عمران، آية:78
  9. ^ أ ب حليمة سال (2014)، القراءات روايتا ورش وحفص دراسة تحليلية مقارنة (الطبعة 1)، الإمارات:دار الواضح ، صفحة 174، جزء 1. بتصرّف.
  10. عطية نصر، غاية المريد في علم التجويد (الطبعة 7)، صفحة 118. بتصرّف.
  11. مجموعة من الأساتذة والعلماء المتخصصين (2002)، الموسوعة القرآنية المتخصصة، مصر:المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، صفحة 392، جزء 1. بتصرّف.
  12. لا يوجد (1402)، المختصر المفيد في أحكام التجويد (الطبعة 1)، بيروت:مؤسسة الإيمان ، صفحة 618. بتصرّف.
  13. حامد العاني (1-10-2014)، "المدود الملحقة بالمد الطبيعي"، الألوكة، اطّلع عليه بتاريخ 2/8/2021. بتصرّف.
  14. سورة الجمعة، آية:2
  15. سورة آل عمران، آية:80
  16. سورة آل عمران، آية:200
  17. سورة الناس، آية:5
  18. سورة البقرة، آية:26
863 مشاهدة
للأعلى للأسفل