ما هو مسجد القبلتين

كتابة - آخر تحديث: ١٤:٢٣ ، ٢٩ مارس ٢٠١٨
ما هو مسجد القبلتين

قِبلة المسلمين الأولى

القِبلة في اللغة هي الجهة، أمّا في الاصطلاح فهي الوجهة التي يستقبلها المسلمون في صلاتهم، وهي الكعبة المشرّفة،[١] وقد فُرضت الصّلاة على الرّسول -صلّى الله عليه وسلّم- وعلى المسلمين في ليلة الإسراء والمعراج، وكان ذلك قبل الهجّرة النبويّة بخمس سنوات، فأمر الله -تعالى- حينها أن يكون بيت المقّدس قبلة المسلمين، فصلّى الرّسول -صلّى الله عليه وسلّم- باتجاه بيت المقّدس، وقد كانت رغبة النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- أن يصلّي تجاه الكعبة، ولقد جاء الرّسول -صلّى الله عليه وسلّم- حنيفاً على ملّة إبراهيم عليه السّلام، لذلك ودّ الرّسول -عليه السّلام- أن تكون قبلته الكعبة المشرّفة، حتّى إنّه كان يقف خلف الكعبة بين الركنين ويستقبل صخرة بيت المقدس فيصلّي، ثمّ هاجر إلى المدينة المنوّرة فمكث فيها ستة عشر شهراً مولّياً وجهه نحو الشّامّ، وقد كان كثير الدّعاء والإلحاح على الله -تعالى- بأن يجعل الكعبة المشرّفة هي قبلة المسلمين حتّى أذن الله -تعالى- بذلك وأجاب دعاءه.[٢][٣]


مسجد القبلتين

كان النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- في زيارة لأحد القبائل وشرع في صلاة الظُّهْر حين نزل عليه الأمر بتغيير القبلة، فحوّلها وهو راكع فسُمّي المسجد الذي كان يصلّي فيه مسجد القبلتين، وهو مسجد بني سلمة، وقد تأخّر وصول الخبر إلى المسلمين في قباء لفجر اليوم التالي، وفيما يأتي بيان ذلك:[٤]


مسجد بني سلمة

استجاب الله -تعالى- دعاء النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- ورغبته في تحويل القِبلة إلى الكعبة المشرّفة، قال الله تعالى: (قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ)،[٥] وقد ورد في كشف المُشكل لابن الجوزيّ أنّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- زار أمّ بشير بن البراء بن معرور، فتغدّى وأصحابه وجاءت الظُّهْر، فصلّى بِأصحابه في مسجد القبلتين ركعتين من الظُّهْر إلى الشّام وأُمر أن يستقبل الكعبة وهو راكع في الركعة الثّانية، فاستدار إلى الكعبة واستدارت الصّفوف خلفه ثمّ أتمّ الصّلاة، فسُمّي مسجد القبلتين لهذا، وقد كان النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- حينها في مسجد بني سلمة، فسمّي بهذا الاسم لأنّ النبيّ تحوّل فيه من القِبلة الأولى وهي بيت المقدس إلى الكعبة المشرّفة.


مسجد قُباء

روى ابن عمر -رضي الله عنه- أنّه عندما نزل الأمر بتحويل القِبلة على الرّسول صلّى الله عليه وسلّم؛ لم يعلم أهل قُباء بالخبر إلّا أثناء صلاة الفجر في اليوم التالي، حيث قال: (بينا النّاسُ بقُباءٍ في صلاةِ الصّبحِ، إذ جاءهم آتٍ فقال: إنّ رسولَ اللهِ -صلّى الله عليه وسلّم- قد أُنزِلَ عليه الليلةَ قرآنٌ، وقد أُمِرَ أن يَستقبلَ الكعبةَ، فاسْتقْبِلوها، وكانت وجوهُهم إلى الشامِ، فاستَدَاروا إلى الكعبةِ).[٦]


علاقة النبيّ محمّد بالنبيّ إبراهيم

أمر الله -تعالى- إبراهيم -عليه السّلام- برفع قواعد الكعبة المشرّفة، فانطلق ملبّياً أمر الله -تعالى- هو وابنه إسماعيل عليهما السلام، قال الله تعالى: (وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ)،[٧] ثمّ دعا الله -تعالى- أن يبعث للأمّة نبيّاً عربيّاً من نسله؛ ليعلّمهم الدّين والإيمان والحِكمة، فاستجاب الله -تعالى- له، فكان إرسال النبيّ محمّد صلّى الله عليه وسلّم،[٨] وعندما بُعث الرّسول -صلّى الله عليه وسلّم- أًمر بالصّلاة نحو بيت المقّدس، لكنّ قلبه بقي معلّقاً بالكعبة راغباً أن يتوجّه نحوها بالصّلاة،[٩] ثمّ اقتضي حكمة الله -تعالى- أن يولّي النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- ومَن معه من المسلمين قبلتهم إلى المسجد الحرام.[٢]


الحِكمة من تحويل القِبلة

إنّ الله -تعالى- جعل حِكمة في كلّ شيء قدّره، وقد كان في تحويل قِبلة المسلمين من بيت المقّدس إلى الكعبة المشرّفة عدّة دروس وعِبر؛ منها:[١٠]

  • اختباراً وابتلاءً لقلوب النّاس كافّة؛ المسلمون والمنافقون والمشّركون واليهود، فأمّا المسلمون فلم يتردّد أحد منهم باتّباع أمر الله -تعالى-وتوجيه النبيّ صلّى الله عليه وسلّم، وأمّا المنافقون فقالوا إنّ محمّداً -صلّى الله عليه وسلّم- لا يعلم أين يستقرّ وما هي حقيقة دينه وصلاته، وأمّا اليهود فلم يعجبهم أنّ الرّسول محمّد -صلّى الله عليه وسلّم- كان على قِبلة ثمّ تحوّل عنها، وقد زعموا أنّه لو كان نبيّاً لثبت على قِبلة بيت المقّدس، وأمّا المشركون فقالوا رَجَع محمّد إلى قِبلتنا ويُوشك أن يعود إلى ديننا كذلك، فاختلفت مواقفهم وظهرت خفايا قلوبهم.
  • دلالةً على نبوّة محمّد صلّى الله عليه وسلّم؛ إذ أخبر الله -تعالى- نبيّه محمّد -صلّى الله عليه وسلّم- قبل تحويل القبلة عن موقف اليهود وماذا سيقولون حين تتغيّر القِبلة وهو أمر غيبيّ لم يكن النبيّ يعرفه لولا أنّ الله -تعالى- أخبره به.
  • تمييزاً للمسلمين وإعطائهم صفة أمّة الوسط؛ فكما أنّ أمة الإسلام أمة وسطيّة في الفكر والاعتقاد وفي البعد عن أيّ غلوّ ماديّ وروحيّ، فهي أيضاً وسطيّة في المكان، فهي تتوسّط الأقطار بين الشرق والغرب والشّمال والجنوب.
  • تثبيتاً وتحقيقاً لمعنى نهي الإسلام اتّباع المسلمين لغيرهم وتشبههم بغيرهم من الأديان، فتحويل القِبلة إلى الكعبة المشرّفة كان تمييزاً للمسلمين، وإفرادهم في عبادتهم المرتبطة بالكعبة المشرّفة.
  • تربيةً للمسلمين؛ إذ كانوا قبل الإسلام يعظّمون ويجلّون الكعبة المشرّفة تعصّباً لقوميّتهم وعروبتهم، فجعل الله -تعالى- قِبلتهم في البداية إلى بيت المقّدس، ثمّ ربطهم بالكعبة المشرّفة برباط الدّين والعقيدة وليس برباط القوميّة.


المراجع

  1. "معنى قِبلة"، www.almaany.com، 2018-3-4. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "التوجه إلى الكعبة"، www.nabulsi.com، اطّلع عليه بتاريخ 2018-3-2. بتصرّف.
  3. "قبلة النبي صلى الله عليه وسلم بمكة قبل الهجرة"، www.fatwa.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 2018-3-2. بتصرّف.
  4. "مسجد القبلتين وتحويل القبلة ومسجد قباء"، www.fatwa.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 2018-3-4. بتصرّف.
  5. سورة البقرة، آية: 144.
  6. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبد الله بن عمر، الصفحة أو الرقم: 403، صحيح.
  7. سورة البقرة، آية: 127.
  8. "إبراهيم وإسماعيل -عليهما السلام- وبناء البيت العتيق"، www.ar.islamway.net، اطّلع عليه بتاريخ 2018-3-4. بتصرّف.
  9. "إبراهيم الخليل -عليه السلام- هو جد النبي صلى الله عليه وسلم، من جهة أبيه وأمه جميعاً"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 2018-3-4. بتصرّف.
  10. "تحويل القبلة دروس وعبر"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2018-3-4. بتصرّف.