ما هي آلة لورنز

ما هي آلة لورنز

ما هي آلة لورنز؟

تُعرف آلة لورنز (بالإنجليزيّة: Lorenz) بأنّها عبارة عن آلة مختصة بصنع الشيفرات، وهي تعتمد على تشفير رسائل الطابعة عن بُعد من خلال إضافة رموز (Baudot) المكونّة من 32 رمزًا، وقد استخدمت هذه الآلة خلال الحرب العالمية الثانية من قبل الجيش الألماني، بهدف التواصل بأمان وسريّة تامّة عبر أجهزة الراديو.[١]

يُذكر أنّ شركة الهندسة الكهربائية سيمنز قد عملت على تصميم هذه الآلة بأمر من هتلر، والذي كان يرغب باختراع شيفرة لا يمكن كسرها،[٢] وقد بدأ استخدامها منذ عام 1940م، وتعدّ آلة لورنز أكثر تعقيدًا وأكبر سرعة من آلة التشفير المعروفة أنيغما والتي استخدمت أيضًا خلال الحرب العالميّة الثانية.[٣]

آلية عمل آلة لورنز

1- يعتمد مبدأ عمل آلة لورنز على استخدام رمز الطباعة (Baudot) القياسي، وهو عبارة عن نظام يكون فيه كلّ 5 إشارات أو بت (بالإنجليزية: Bit)‏ عبارة عن حرف واحد،[٢] وكل إشارة عبارة عن إمّا نقطة أو شرطة طويلة،[٤] وتُمثّل هذه النقاط والشرطات بالرقمين 0 أو 1، كما يتمّ معالجة الرموز على التوازي.[٥]

2- استَخدمت هذه الآلة عددًا من العجلات يبلغ عددها 12 عجلة، وقسّمت هذه العجلات إلى مجموعتين مكوّنتين من 5 عجلات،[٢] فالمجموعة الأولى مخصصة لإنتاج خطوات منتظمة ويطلق عليها اسم عجلات تشي، والمجموعة الثانية مخصصة لإنتاج خطوات غير منتظمة ويطلق عليها اسم عجلات بسي.[٥]

3- خُصّصت عجلتين إضافيتين بالإضافة للمجموعتين السابقتين لإضافة تأثير شبه عشوائيّة على الرموز، وهو ما يعرف بالتسلسل العشوائيّ الزائف، ويعتبر هذا التسلسل هو نقطة ضعف الجهاز والذي أدّى لكسر شيفرته،[١] كما تمتلك كلّ عجلة عددًا أوليًّا مختلفًا من الدبابيس،[٢] إذ يمثل كل دبوس حالتين إمّا واحد أو صفر.[٥]

فك تشفير آلة لورنز

اعتُرضت رسائل آلة لورنز لأوّل مرّة من قبل مجموعة من رجال الشرطة الذين يعملون في الساحل الجنوبيّ داخل المملكة المتحدة في أوائل عام 1940م، واستمرّ اعتراض الرسائل ولكن دون القدرة على فكّ شيفراتها.[١]

تمكّن البريطانيون من فكّ الشيفرة المستخدمة عام 1941م وذلك بسبب خطأ ارتكبه الألمان، إذ أرسلَ عامل ألماني رسالة طويلة مكوّنة من 4000 حرف إلى القيادة العليا للجيش الألماني، فأرسل الطرف المستلم من القيادة الألمانيّة عبر الراديو المقابل باللغة الألمانية "لم أحصل على ذلك - أرسله مرة أخرى"، وأرسله للطرف المرسِل.[١]

أعادَ الضابط ضبط آلة لورنز ليتمكن المرسل من إعادة إرسالها مرّة أخرى، وقام الطرف المستقبل بإعادة ضبط آلته أيضًا، وهو أمر غير مسموح، ويذكر أنّه عندما أعاد المرسل إرسال رسالته مرّة أخرى بدلًا من بدئها مثل الرسالة الأولى بكلمة "SPRUCHNUMMER" والتي تعني "رقم الرسالة"، اختصرَ كلمة "NUMMER" إلى "NR"، ممّا جعل الرسالة المرسلة مختلفة بعدَ حرف "N".[١]

ولأنّ الآلة تعمل على توليد نفس التسلسل، أصبحت الرسالتين مختلفتين بسبب التغيير الذي أجري على الرسالة الثانية لذلك عندما اعترضَ البريطانيون الرسالة استطاعوا فكّ شيفرتها،[١] ويعود الفضل في فكّ شيفرة آلة لورنز للكيميائيّ بيل توت في ربيع عام 1942م، والذي استطاع فكّ الشيفرة دون أن يرى الآلة التي عملت على إنتاج هذه الشيفرات، الأمر الذي يُعدّ إنجازًا مميّزًا.[٣]

المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح "The Lorenz Cipher", Codes and Ciphers, Retrieved 20/12/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث Ian Grant (29/1/2010), "How the Lorenz machine worked", Computer Weekly, Retrieved 20/12/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "How Lorenz was different from Enigma", The History Press, Retrieved 20/12/2021. Edited.
  4. Gloria Lotha (2/11/2021), "Baudot Code", Britannica, Retrieved 21/12/2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت "The Lorenz Schluesselzusatz SZ40/42", Stanford, Retrieved 20/12/2021. Edited.
712 مشاهدة
للأعلى للأسفل