ما هي أسباب وجع الرأس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٣ ، ١٩ أغسطس ٢٠١٩
ما هي أسباب وجع الرأس

وجع الرأس

يُعرّف وجع الرأس أو الصداع (بالإنجليزية: Headache) على أنّه الألم الذي يشعر به الإنسان في رأسه أو أعلى رقبته، وقد يشعر المريض بالألم في جزء معين من الوجه، أو الجمجمة، أو الرأس بأكمله، وقد يكون الألم حاداً أو مزمناً، وقد يكون معتدلاً أو شديداً، كما يُلاحظ ارتباط الصداع بالغثيان والقيء في بعض الأحيان، وتجدر الإشارة إلى أنّ معظم أنواع الصداع تزول من تلقاء نفسها، وغالباً ما تتراوح فترة الصداع ما بين 30 دقيقة وساعات عدة.[١][٢][٣]


أسباب وجع الرأس

يُقسم الصداع إلى ثلاث فئات رئيسية بناءً على مصدر الألم، وقد يُعاني الشخص من أكثر من نوعٍ من الصداع في الوقت ذاته، ويمكن القول إنّ سبب الصداع مرتبط بنوعه، وفيما يلي بيان ذلك.[٤][١]


وجع الرأس الأوّلي

إنّ وجع الرأس أو الصداع الأوليّ لا يُعتبر أحد الأعراض التي تدل على وجود مرض معين،[٢] ويظهر هذا النوع من الصداع بأشكال عدة، وفيما يلي بيان هذه الأشكال وأسبابها:[١][٤]

  • صداع التوتر (بالإنجليزية: Tension headaches): وهو أكثر أنواع الصداع الأولية شيوعاً، ويُصيب هذا النوع النساء أكثر من الرجال، ويكون الإجهاد هو المسبب الرئيسي لحدوثه، وقد يكون الإجهاد عاطفياً أو بدنيّاً متمثلاً في الممارسات الخاطئة في العمل أو طريقة الجلوس، وفي الحقيقة يعاني شخص واحد من كل 20 شخص في العالم من هذا النوع من الصداع بشكل يومي، ويشعر المريض بالألم في هذه الحالة في جميع مناطق الرأس.
  • صداع الشقيقة (بالإنجليزية: Migraine headaches): ويُصيب هذا النوع الذكور والإناث بنسب متساوية في مرحلة الطفولة، أمّا بعد البلوغ فإنّ النساء تتأثر أكثر من الرجال بهذا النوع من الصداع وذلك بمعدل ثلاثة أضعاف، ويشعر الشخص بالصداع النصفيّ على هيئة نبض شديد ينبع من أعماق الرأس ويكون في معظم الحالات في جهة واحدة منه، وقد يستمر لعدة أيام، ويُعاني المصاب بهذا الصداع من حساسية تجاه الضوء والأصوات بشكل أكثر من غيره، وقد يسبق الشعور بهذا الألم ظهور هالة (بالإنجليزية: Aura) تتمثل بحدوث اضطرابات بصرية، ووخز في الأطراف، وصعوبة في النطق والكلام، وقد يحدث صداع الشقيقة نتيجة الإصابة بالأمراض الجهازية بما في ذلك العدوى، أو الجفاف، أو قد يحدث نتيجة التوقف عن تناول الأدوية بشكل مفاجئ، أو تفاعلات الأدوية، حيث إنّ هذه العوامل جميعها تُسبّب تغيّراتٍ في الدورة الدموية وتدفق الدم في جسم الإنسان.
  • الصداع العنقوديّ (بالإنجليزية: Cluster headaches): وغالباً ما يصيب الرجال أكثر، وتحديداً في أواخر العشرينات من العمر، ويحدث هذا النوع من الصداع في جانب واحد من الوجه تحديداً خلف العين أو حولها، وتستمر مدته من ربع ساعة إلى ثلاث ساعات، ويحدث في الوقت ذاته من كل يوم، ويُحفّز ظهور الصداع العنقودي أسباب وراثية أو استخدام أنواع معينة من الأدوية، أو تغيّر نمط النوم، أو تناول أنواع معينة من الأطعمة، أو تعاطي الكحول، أو التدخين؛ إذ إنّ هذه العوامل تسبب زيادة كمية الهيستامين والسيروتونين في الدماغ وهذا بحد ذاته يسبب ألم الرأس.


وجع الرأس الثانوي

يعتبر هذا النوع من الصداع أحد الأعراض التي قد تدل على وجود مرض معين،[٢] ويمكن ذكر أهمّ أسبابه كما يلي:[١][٤]

  • صداع الحساسية أو الجيوب الأنفية: (بالإنجليزية: Allergy or sinus headaches)، ويشعر المريض بهذا الصداع في مقدمة الرأس والجيوب الأنفية، ويصيب الأشخاص الذين يعانون من التهاب الجيوب الأنفية أو الحساسية المزمنة أكثر من غيرهم، وفي واقع الحال يمكن القول إنّ ما نسبته 90% من صداع الجيوب الأنفية هو صداع نصفيّ.
  • الصداع الهرمونيّ: (بالإنجليزية: Hormone headaches)، ويُصيب هذا النوع من الصداع النساء، ومن أنواعه الصداع النصفي الطمثيّ المصاحب للدورة الشهرية لدى المرأة، كما أنّ الصداع الهرموني قد يصيب النساء في فترة الحمل وكذلك خلال فترة استعمالهنّ حبوب منع الحمل.
  • صداع بذل المجهود: (بالإنجليزية: Exertion headache)، يحدث بعد ممارسة النشاط البدنيّ الشديد، ويكون على هيئة صداع نابض على جانبي الرأس، ويفسر حدوثه بزيادة تدفق الدم إلى الجمجمة بعد ممارسة تلك الأنشطة.
  • صداع الكافيين: ويحدث هذا النوع إذا كان الشخص معتاداً على تناول الكافيين بشكل يوميّ وتوقّف عن تناوله، ذلك أنّ الكافيين يؤثر في تدفق الدم إلى الدماغ.
  • صداع ما بعد حادثة: (بالإنجليزية: Post-Traumatic Headache) ويحدث بسبب تعرّض الرأس لإصابة أو حادثة معينة، وتستمر مدته من 6 أشهر إلى 12 شهراً، وقد يصبح الصداع مزمناً في بعض الحالات، كما تجدر الإشارة إلى أنّ ألمه يشبه صداع التوتر أو الصداع النصفيّ إلى درجة كبيرة.
  • الصداع الارتداديّ: (Rebound headache) ويُعرف هذا النوع أيضاً بمصطلح الصداع الناتج عن الاستعمال المفرط للأدوية (بالإنجليزية: Medication overuse headache)، ويرتبط حدوثه بالإفراط في استخدام الأدوية خاصة تلك التي تصرف دون وصفة طبية خاصة، إذ إنّ استخدام الأدوية وخاصة الأسيتامينوفين (بالإنجليزية: Acetaminophen)، والنابروكسين (بالإنجليزية: Naproxen)، والأسبرين (بالإنجليزية: Aspirin) لمدة 15 يوماً في الشهر قد يسبب حدوث الصداع الارتدادي.
  • الصداع المرتبط بارتفاع ضغط الدم: حيث يشعر الشخص بالصداع على جانبي الرأس، ويزداد عند القيام بأيّ نوع من النشاطات، وقد يرافق الشعور بالصداع ضيق التنفس، أو ألم الصدر، أو الخدران، أو نزيف الأنف، أو اضطرابات الرؤية، وقد يدل هذا الصداع على أنّ حالة الشخص طارئة.
  • صداع النخاع: (بالإنجليزية: Spinal headache)، ويحدث بسبب انخفاض ضغط أو حجم السائل الدماغيّ الشوكيّ (الإنجليزيّة: Cerebrospinal fluid).[٢]


الحالات التي تتطلب مراجعة الطبيب

هناك بعض الحالات التي تتطلب مراجعة الطبيب، نذكر منها ما يلي:[٣]

  • إذا كان استخدام مسكنات الألم لا يخفف الحالة، وإنّما يستمر شعور المصاب بالصداع.
  • إذا كان الصداع مصحوباً بأعراض أخرى، من أبرزها الضعف أو الخدران في الذراعين أو الساقين.
  • إذا كان الشخص يشعر بالغثيان والقيء، أو إذا كان ينزعج من الضجيج والصوت عند المعاناة من نوبات الصداع.
  • إذا كان الشخص يُعاني من الصداع لما يُقارب 15 يوماً في الشهر على مدار ثلاثة أشهر.[٤]


فيديو أنواع آلام الرأس

آلام الرأس لا تعد ولا تحصى، فكم نوع من أنواع آلام الرأس عانيت؟  :

المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Benjamin Wedro, Danette C. Taylor,Jay W. Marks,, "Headache"، www.medicinenet.com, Retrieved 11/3/2018. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Causes", www.mayoclinic.org,11-1-2018، Retrieved 11-3-2018.
  3. ^ أ ب "Headaches", www.nhs.uk, Retrieved 11-3-2018. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث "10 Types of Headaches and How to Treat Them", www.healthline.com, Retrieved 11-3-2018. Edited.