ما هي أضرار ونتائج الطلاق

كتابة - آخر تحديث: ١٥:٢٦ ، ٢٣ ديسمبر ٢٠١٧
ما هي أضرار ونتائج الطلاق

أضرار ونتائج الطلاق على الأطفال

يضمن العيش في كنف أبوين يتمتعان بزواج سعيد صحة الأطفال العقلية والجسدية والتعليمية والإجتماعية حسبما صرحت به الجمعية الأميريكية لعلم النفس، وبالمقابل فإنّ العيش مع أسرة مفككة وأبوين مطلقين له الكثير من الآثار السلبية وطويلة الأمد على الأطفال، ومن أهمها:[١]


القلق والاكتئاب

قد تتأثر صحة الطفل العاطفية بعد طلاق والديه بشدة، خاصةً إن لم يضعا مصلحة طفليهما أولاً بعد الطلاق، وقد يشتد التأثير ليصل إلى مرحلة إصابة الطفل بالقلق والاكتئاب في حال كان الأبوان يتجادلان أمامه، أو في حال صب أحدهما جل غضبه من الآخر أمام الطفل، فقد يلوم الطفل نفسه أو يشعر بالتوتر والضغط لاختيار أحد والديه، ومن أكثر أعراض القلق والاكتئاب عند الأطفال مشاكل النوم، ومشاكل في التحصيل الدراسي، وسوء استخدام الحبوب والكحوليات، وإلحاق الأذى بالنفس، ومشاكل في الأكل، وقلة الاهتمام بالنشاطات الاجتماعية.


علاقات اجتماعية غير صحية

يمتد تأثير طلاق الوالدين في الطفل حتّى بعد مرور وقت طويل وبعد بلوغه، فقد يجد صعوبة بالغةً في الحفاظ على علاقاته الاجتماعية، وقد صرح الطبيب النفسي جان جامباينر في مقالته بعنوان (الطلاق يؤذي الأطفال وحتّى البالغين منهم) أنّ الشخص الذي عانى من طلاق والديه قد يتزوج وهو يفكر أنّه يستطيع الخروج من هذا الزواج في أي وقت، وبناءً على دراسة دامت عشرين عاماً من قبل المجلس الدولي للأبحاث على أطفال بالغين عانوا من طلاق أهلهم فإنّهم الأكثر أرجحية على الطلاق من شركائهم.


القدوة الإيجابية

من أحد الآثار الإيجابية طويلة الأمد للطلاق على الأطفال الاقتداء بالوالدين اللذين تخلصا من الزواج الخالي من الحب والاحترام المتبادل والثقة، فذلك يبين لهم ما يجب أن يكون عليه الزواج السعيد وما يجب أن يخلو منه.


علاقة أبوية أفضل

قد يكون الطلاق الحل الأفضل في بعض الأحيان بالنسبة للطفل، وبناءً على ما صرح به الدكتور فيليب مكجراو المشهور ببرنامجه (دكتور فيل) من الأفضل أن يخرج الطفل من العيش في منزل متفكك ليعيش في منزل سعيد، فالطلاق قد يعني له التخلص من منزل حزين وأبوين تعيسين يتجادلان على الدوام من دون احترام أحدهما للآخر، وقد يعيش الطفل بسعادة ويتمتع بعلاقة سليمة مع كلا والديه إن رآهما سعداء من دون مشاكل أو توتر ناتج عن زواج غير ناجح.


أضرار ونتائج الطلاق على المرأة

أظهرت الدراسات أنّ للمرأة النصيب الأكبر من الآثار السلبية الناتجة عن الطلاق، حيث ظهرت علامات من سوء الصحة العامة وارتفاع نسب التوتر والقلق على المرأة أكثر من شريكها الرجل، والأمر يعود لعدد من الأسباب من أهمها المشاكل المالية، ففي حال كانت المرأة المطلقة غير عاملة ستضطر أن تخرج للبحث عن وظيفة وخاصةً إن كان الأولاد في وصايتها، والوظائف عادةً ما تعطي الرجل راتباً أعلى من راتب المرأة العاملة في نفس الوظيفة، مما يزيد الأمر سوءاً بالنسبة للمرأة، ولأنّ مسؤوليتها تجاه أولادها أكبر من مسؤوليات الرجل فلن تتمكن من العمل لساعات إضافية كما قد يقوم الرجل،[٢] ومن أهم نتائج الطلاق على المرأة كذلك النتائج العاطفية، فالرجال يتزوجون مجدداً أسرع من المرأة بعد الطلاق، كما وتزداد احتمالية بنائهم علاقات عاطفية أخرى أثناء فترة الانفصال عن زوجاتهم، في الوقت الذي تكون فيه المرأة لا زالت في ضياع عاطفي.[٢]


أضرار ونتائج الطلاق على الصحة

أظهرت الدراسات أنّ للطلاق آثاراً سلبية في صحة الشخص، لذا يجب أخذ الأعراض التالية بعين الحسبان لتجنب تفاقهما:[٣]

  • القلق: ترتفع نسبة القلق بعد الطلاق حسبما صرح به فران والفش، الطبيب المعالج النفسي في بيفرلي هيلز حيث يشعر الشخص أنّه بات وحيداً من دون ونيس له في هذا العالم، وأنّ المستقبل المشرق الذي خطط له مع شريكه بات مستحيلاً، وبالتالي يشعر بعدم الإستقرار.
  • اختلاف واضح في الوزن: قد يلاحظ البعض اكتساب أو خسارة وزن كبير بعد الطلاق، حيث يلجأ البعض للطعام للشعور بالراحة بينما يعاني البعض الآخر من ما يمكن تسميته بحمية الحزن، أي لا يمكنهم تناول الطعام ويفقدون الشهية.
  • متلازمة عمليات الأيض: تحدث متلازمة عمليات الأيض عندما تتزامن عدة حالات خطرة مرة واحدة، مثل ارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة السكر في الدم وزيادة الدهون في منطقة البطن وارتفاع نسبة الكولسترول في الجسم، حيث يزيد خطر الإصابة بأمراض خطيرة مثل أمراض القلب والسكتات والسكري.
  • الاكتئاب: يشعر البعض بالفشل بعد الطلاق حسبما صرح به الطبيب والفش، وقد يؤدي معرفة السبب الرئيسي للطلاق إلى فقدان الأمل وفقدان الثقة بالنفس، خاصةً إن كان السبب خيانة من أحد الطرفين.
  • الأرق: يقول الطبيب والفش إنّ مشاكل النوم واردة بكثرة بين المطلقين، كما قد يعانون من الكوابيس، وذلك نتيجةً للاكتئاب الناتج عن الطلاق، حيث يعد الاكتئاب من أهم أسباب الإصابة بالأرق.


المراجع

  1. C. GILES (13-6-2017), " The Long-Term Effects of Divorce on Children "، www.livestrong.com, Retrieved 3-12-2017.
  2. ^ أ ب Molly Triffin (24-10-2014), "Divorce May Be Harder On Women"، www.womenshealthmag.com, Retrieved 3-12-2017. Edited.
  3. Jane Bianchi (8-2-2015), "8 Surprising Ways Divorce Affects Your Health"، www.prevention.com, Retrieved 2-12-2017. Edited.