ما هي أعراض الغدة النكافية

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٠٩ ، ١٨ أبريل ٢٠١٩
ما هي أعراض الغدة النكافية

مرض النكاف

يحدث مرض النكاف نتيجة إصابة الغدد اللعابية الموجودة بالقرب من الأذنين بعدوى فيروسية، مما يؤدي إلى انتفاخ أحد هذه الغدد أو أكثر، وعادةً ما يحدث في مرحلة الطفولة، وينتقل الفيروس المسبب لهذا المرض بسهولة عن طريق القطرات الخارجة من الجهاز التنفسي العلوي في الهواء، وتبدأ الأعراض بالظهور بعد مرور أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع بعد الإصابة.[١][٢]


أعراض مرض النكاف

تبدأ أعراض مرض النكاف بالظهور بعد 16-18 يوم من الإصابة بالعدوى، وفي بعض الأحيان قد تتراوح الفترة لبدء الأعراض من 12-25 يوم، ومن الجدير بالذكر أنّ بعض الأشخاص قد تظهر عليهم أعراض خفيفة، وفي بعض الأحيان قد لا تظهر أي أعراض تدل على الإصابة بمرض النكاف، ومن الأعراض التي تدل على الإصابة بمرض النكاف ما يلي:[٣]

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • الصداع.
  • المعاناة من ألم في العضلات.
  • التعب الجسدي والإرهاق.
  • فقدان الشهية.
  • انتفاخ في الغدد اللعابية، وقد يظهر الانتفاخ على جهة واحدة من الوجه أو على الجهتين.
  • الشعور بألم أثناء المضغ أو البلع.[٢]


طرق انتقال مرض النكاف

يُعتبر النكاف من الأمراض المعدية، وينتشر عن طريق قطرات الجهاز التنفسي أو اللعاب الخارج من الفم أو الأنف كما أسلفنا، ومن الجدير بالذكر أنّ الشخص المصاب قد ينشر مرض النكاف حتى قبل أن تبدأ الغدد اللعابية بالانتفاخ، وقد يستمر في نشر العدوى حتى خمسة أيام بعد بدء الانتفاخ، وفيما يلي بعض الطرق التي قد تؤدي إلى انتشار المرض:[٤][٥]

  • السعال، أو العطاس، أو الكلام.
  • مشاركة الأكواب أو الصحون التي قد يوجد عليها اللعاب مع الآخرين.
  • لمس الأسطح بأيدي غير مغسولة، ومن ثم قيام الآخرين بلمس هذه الأسطح.


مضاعفات مرض النكاف

قد تحدث بعض المضاعفات نتيجة الإصابة بمرض النكاف، وهذه المضاعفات قد تظهر في البالغين أكثر من الأطفال، إلّا أنّها تُعتبر نادرة الحدوث، وهذه المضاعفات تتضمن ما يلي:[١][٦]

  • التهاب السحايا أو التهاب الدماغ: (بالانجليزية: Meningitis or encephalitis) يُعتبر كل من التهاب الدماغ والتهاب السحايا من المضاعفات الخطيرة والقاتلة التي قد تؤثر في الشخص المُصاب بالنكاف، لذلك يجب تنبيه المصاب إلى ضرورة الانتباه ومراجعة الطبيب فوراً إذا شعر ببعض الأعراض التي قد تدل على وجود التهاب سحايا أو التهاب في الدماغ، ومن هذه الأعراض: الشعور بصداع شديد، أو الإصابة بنوبات الصرع، أو فقدان الوعي.
  • التهاب الخصية: (بالانجليزية: Orchitis) قد يسبب النكاف في بعض الأحيان التهاباً في الخصيتين، وقد يؤدي التهاب الخصيتين في بعض الأحيان النادرة إلى العقم، ومن الممكن استخدام كمّادات الماء البارد لعدة مرات في اليوم للتخفيف من الألم الناتج عن التهاب الخصيتين وقد ينصح الطبيب عند مراجعته باستخدام بعض مسكنات الألم.
  • التهاب الثدي والتهاب المبيض: قد تعاني الإناث المصابات بالنكاف من انتفاخ والتهاب المبيض أو كلا المبيضين، وفي كثير من الأحيان قد يكون هذا الالتهاب مؤلماً، ومن الممكن أن يسبب الإجهاض إذا أصيبت به المرأة الحامل.
  • التهاب البنكرياس: (بالانجليزية: Pancreatitis) يسبب مرض النكاف في بعض الأحيان التهاباً مؤقتاً في البنكرياس، مما يؤدي إلى ظهور بعض الأعراض مثل: الألم في منطقة البطن، وبالغثيان، والتقيؤ.
  • فقدان دائم في السمع: (بالانجليزية: Deafness) تشير الدراسات إلى أنّ مرض النكاف قد يسبب فقداناً في السمع في كل خمسة أشخاص من أصل 10 آلاف شخص، ويُعتبر فقدان السمع هذا مشكلة دائمة لأنّ الفيروس يهاجم قوقعة الأذن، وهي جزء من الأجزاء الموجود في الأذن الداخلية والمسؤولة عن عملية السمع.


تشخيص مرض النكاف

يمكن للطبيب تشخيص الإصابة بمرض النكاف من خلال الأعراض التي قد تظهر على المصاب، مثل؛ انتفاخ الوجه ومنطقة العنق، وارتفاع درجة حرارة الجسم، كما ذكرنا سابقاً، ويمكن للطبيب أن يقوم بفحص موقع اللوزتين، حيث يُلاحظ دفع اللوزتين إلى الجانب عند المصاب بالنكاف، وإضافةً لذلك فإنّه من الممكن إجراء بعض الفحوصات المخبرية للدم، والبول، واللعاب، للتأكد من الإصابة بمرض النكاف، كما ويمكن إجراء فحوصات تصويرية في بعض حالات الإصابة بمضاعفات مرض النكاف، إضافةً إلى أخذ عينة من السائل الدماغي الشوكي (بالانجليزية: Cerebrospinal fluid) من العمود الفقري، ويُجرى ذلك فقط في حالات الإصابة الشديدة.[٧][٨]


علاج مرض النكاف

يُعتبر النكاف مرضاً فيروسياً كما ذكرنا سابقاً، وهذا المرض في العادة لا يستجيب لمضادات فيروسية محددة، وكأي عدوى فيروسية فإنّ المصاب لا يُشفى منه من تلقاء نفسه، إذا لم يتعرض لمضاعفات خطيرة تستوجب العلاج، لذلك يتركز علاج مرض النكاف على معالجة الأعراض التي قد تظهر على المصاب.[٩]


العلاجات المنزلية

هناك العديد من الأمور التي يمكن القيام بها في المنزل للتخفيف من أعراض الإصابة بالنكاف ومن هذه الأمور ما يلي:[٩]

  • إراحة الجسم وعدم بذل أي مجهود، وذلك لأنّ مرض النكاف يسبب تعباً وإرهاقاً عاماً في الجسم، لذلك يُفضّل أخد قسط من الراحة خلال فترة الشفاء منه.
  • شرب كميات مناسبة من السوائل؛ وذلك للتخفيف من أعراض الجفاف الناتج عن العدوى.
  • إراحة الوجه والرقبة، ففي العادة يسبب انتفاخ الرقبة والوجه بعض الألم، لذلك يُفضل تجنب الضغط على المناطق المنتفخة لتجنب الشعور بالألم، كما ويمكن وضع البطانيات الناعمة عند المناطق المنتفخة للحفاظ على الراحة.
  • استخدام كمادات الماء البارد على مناطق الألم المنتفخة أو حول العضلات المؤلمة وذلك للتخفيف من الألم.
  • استخدام البطانيات الدافئة لتدفئة الجسم والحفاظ على درجة حرارة الجسم.
  • مضمضة الفم باستخدام محلول الماء والملح.[٨]


العلاجات الدوائية

معظم أعراض النكاف يمكن علاجها ببعض الأدوية المتاحة دون الحاجة لوصفة طبية، ومنها الأدوية الخافضة للحرارة والمسكنة للألم مثل؛ مضادات الالتهاب اللاستيرودية كالآيبوبروفين (بالإنجليزية: Ibuprofen)، والنابروكسن (بالإنجليزية: Naproxen)، ويجب مراجعة الطبيب في حال عدم انخفاض درجة الحرارة باستخدام هذه الأدوية.[٩][١٠]


المراجع

  1. ^ أ ب "Mumps in Adults", www.hopkinsmedicine.org, Retrieved 10-2-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Mumps", www.mayoclinic.org, Retrieved 10-2-2019. Edited.
  3. "Signs & Symptoms of Mumps", www.cdc.gov, Retrieved 10-2-2019. Edited.
  4. "Transmission of Mumps", www.cdc.gov, Retrieved 10-2-2019. Edited.
  5. "Mumps", www.nhs.uk, Retrieved 28-04-2018. Edited.
  6. "Mumps: Prevention, Symptoms, and Treatment", www.healthline.com, Retrieved 10-2-2019.
  7. "How Mumps Is Diagnosed", www.verywellhealth.com, Retrieved 11-2-2019. Edited.
  8. ^ أ ب "What to know about mumps", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 11-2-2019. Edited.
  9. ^ أ ب ت "How Mumps Is Treated", www.verywellhealth.com, Retrieved 11-2-2019. Edited.
  10. "Nonsteroidal Anti-inflammatory Drugs (NSAIDs)", www.medicinenet.com, Retrieved 11-2-2019. Edited.