ما هي أسباب الغدة النكافية

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:١٥ ، ١٤ يوليو ٢٠٢٠
ما هي أسباب الغدة النكافية

مرض الغدة النكافية

مرض الغدة النكافية (بالإنجليزية: Mumps)، أو أبو دغيم، أو النكاف، أو التهاب النكفية الوبائيّ، أو عدوى النكاف، أو طفل النكاف، أو التهاب الغدة النكفية، أو التهاب الغدة النكافية، أو أبو كعب، جميعها مصطلحات تُطلق على أحد أنواع العدوى الفيروسية التي تُصيب الأفراد في مرحلة الطفولة في حال عدم تلقّي اللقاح الخاص به، ولكن في حال تلقّي اللقاح الخاص بالنكاف فإنّه يكون كفيلًا في الغالب في الوقاية منه، والجدير بالعلم أنّ اللقاح لا يُعطى للنكاف وحده، وإنّما يكون لقاحًا ثلاثيًا، بحيث يقي من ثلاثة أنواع من العدوى، وهي النكاف والحصبة (بالإنجليزية: Measles) والحصبة الألمانية (بالإنجليزية: Rubella)، ويُعرف هذا المطعوم اختصارًا ب MMR، وأمّا بالنسبة لحالات الإصابة بالنكاف فإنّها تتمثل في العادة بظهور بعض الأعراض مثل الشعور بالألم والانتفاخ، وألم الحلق، والقشعريرة، وارتفاع في درجة حرارة الجسم، والصداع، وفقدان الشهية، وفي الغالب تكون هذه الأعراض بسيطة غير شديدة، وتستمر فترة زمنية تصل إلى أسبوعين، ولكن يجدر التنبيه إلى أهمية الانعزال عن الآخرين وعدم التواصل معهم لأنّ هذا المرض مُعدٍ كما ذكرنا.[١][٢]


أسباب مرض الغدة النكافية

يُعزى مرض الغدة النكافية أو النّكاف إلى الإصابة بفيروس النكاف كما سبق ذكره، وإنّ هذا الفيروس ينتمي إلى عائلة تُعرف بالفيروسات المخاطانية (بالإنجليزية: Paramyxoviridae)‏، بحيث تبدأ العدوى بوصول الفيروس إلى الجهاز التنفسي، حيث يدخل الفيروس جسم الإنسان عن طرق الفم والحلق أو الأنف، ثمّ ينتقل إلى الغدة النكافية (بالإنجليزية: Parotid gland)‏ حيث يتكاثر الفيروس فيها، وحقيقة توجد في الجسم غدد نكافية في جانبيّ الوجه، وإنّ هذه الغدد مسؤولة في المقام الأول عن إنتاج اللعاب (بالإنجليزية: Saliva)، وفي حال وصول فيروس النكاف إليها فإنّها تنتفخ وتلتهب، وقد لا يقتصر وجود فيروس النكاف على هذه الغدد، ففي بعض الحالات قد ينتقل الفيروس ليعبر السائل الدماغيّ الشوكيّ (الإنجليزيّة: Cerebrospinal fluid) المعروف اختصارًا بـ CSF، مع العلم أن هذا السائل يُحيط بالدماغ والحبل الشوكي وهو مسؤول عن توفير الحماية لهما، ومن المؤسف أنّه في حال وصول الفيروس إلى هذا السائل فإنّه يكون قادرًا على الانتقال إلى أجزاء أخرى من الجسم بما في ذلك الدماغ والخصيتان (بالإنجليزية: Testicles) لدى الذكور والمبايض (بالإنجليزية: Ovaries) لدى الإناث، كما يُحتمل أن يصل إلى البنكرياس.[٣][٤]


طرق انتقال مرض الغدة النكافية

ينتقل الفيروس المُسبب لعدوى النكاف من الشخص المصاب بالفيروس عن طريق إفرازات الجهاز التنفسيّ مثل اللعاب أو الرذاذ، ومن الممكن أن يصل الفيروس من المصاب إلى الآخرين بطرق عدة، يمكن إجمال أهمّها فيما يأتي:[٤]

  • العطاس أو السعال.
  • التقبيل.
  • استخدام أدوات الطعام أو الشراب الخاصة بالمصاب، بما في ذلك الصحون.
  • مشاركة الطعام أو الشراب مع المصاب بالعدوى.
  • ملامسة المصاب بالعدوى لأنفه أو فمه، ثمّ لمس الأسطح التي يمكن أن يلمسها أي شخص آخر.


كما هو الأمر في حال الفيروسات أو البكتيريا المختلفة؛ فإنّ لفيروس النكاف فترة حضانة خاصة به، وفترة الحضانة (بالإنجليزية: Incubation Period) هي الفترة الزمنية التي تتراوح ما بين التعرض للميكروب (البكتيريا أو الفيروس) المُسبب للعدوى ووقت ظهور الأعراض الخاصة بالعدوى على المصاب، وبالنسبة لعدوى النكاف فإنّ فترة الحضانة تتراوح ما بين اثني عشر يومًا إلى خمس وعشرين يومًا، ولكنّها في المعدل تكون ما بين 16-18 يومًا، وتجدر الإشارة إلى أنّ فترة حضانة المرض تختلف عن الفترة التي يكون فيها الشخص مُعديًا؛ فالفترة التي يكون فيها الشخص مُعديًا هي الفترة التي يمكن أن ينتقل فيها الفيروس من المصاب إلى الآخرين، وكلما زادت مدة التعامل مع المصاب وكان التواصل عن قرب أكثر معه؛ كانت فرصة التقاط العدوى أكبر، وبالعودة للحديث عن الفترة التي يكون فيها المصاب مُعديًا فهي تتراوح ما بين يومين قبل حدوث الالتهاب بالغدة النكافية وتستمر مدة تصل إلى خمسة أيام بعد ظهور أعراض الالتهاب في الغدة النكافية، ولذلك يُوصى المصابون بالنّكاف بتجنب التواصل مع الآخرين منذ بداية تشخيص إصابتهم وحتى خمسة أيام بعد ظهور أعراض النكاف عليهم، إذ يُوصون خلال هذه المُدّة بالبقاء في منازلهم والتغيب عن المدرسة أو العمل، مع الحرص على التواجد في غرفة منعزلة إن أمكن، وذلك حدًّا لانتقال العدوى للآخرين.[٥][٦]


عوامل خطر الإصابة بمرض الغدة النكافية

توجد بعض الممارسات المرتبطة بنمط الحياة أو طبيعتها، والتي قد تزيد فرصة الإصابة بمرض الغدة النكافية أو النّكاف، ويمكن إجمال هذه العوامل فيما يأتي:[٧]

  • عدم تلقي المطعوم الخاص بالنكاف؛ إذ إنّ الأفراد الذين لم يتلقّوا المطعوم الخاص بالنكاف أكثر فرصة للإصابة بمرض الغدة النكافية، وقد كانت هذه النتيجة بناء على ملاحظة مفادها أنّ حالات الإصابة بالنكاف ظهرت لمن تعرضوا للفيروس ولم يكونوا قد تلقّوا المطعوم الخاص به.
  • التواجد في الأماكن المكتظة بالناس الذين لم يتلقوا المطعوم الخاص بالنكاف؛ إذ لا يمكن معرفة التاريخ المرضي لجميع المتواجدين في المكان في الغالب، باستثناء الرحلات أو التجمعات التي تشترط أخذ مطاعيم معينة بما فيها المطعوم الخاص بالنكاف، وعليه فإنّ التواجد في الأماكن العامة قد يُعرّض الشخص وخاصة الأطفال لرذاذ الجهاز التنفسي الذي قد يكون مُحمّلًا ببعض أنواع البكتيريا أو الفيروسات، بما فيها فيروس النكاف، وبالتالي تنتقل العدوى للآخرين.
  • التعرض لعامل أو مرض سبّب ضعفًا في الجهاز المناعيّ أو تراجعًا فيه؛ فقد تُسبب بعض الأدوية ضعفًا أو حتى تثبيطًا للجهاز المناعيّ، كما قد ينجم ضعف الجهاز المناعي عن بعض الأمراض مثل السرطانات، ومن المؤسف أنّ الأفراد الذين يُعانون من ضعف الجهاز المناعي ترتفع فرصة إصابتهم بالعدوى بما فيها عدوى النكاف، حتى وإن تلقّوا المطعوم الخاص به.


المراجع

  1. "Mumps", my.clevelandclinic.org, Retrieved July 8, 2020. Edited.
  2. "Mumps", familydoctor.org, Retrieved July 8, 2020. Edited.
  3. "Mumps", www.nhs.uk, Retrieved July 8, 2020. Edited.
  4. ^ أ ب "What to know about mumps", www.medicalnewstoday.com, Retrieved July 8, 2020. Edited.
  5. "Mumps", www.cdc.gov, Retrieved July 8, 2020. Edited.
  6. "incubation period", dictionary.cambridge.org, Retrieved July 8, 2020. Edited.
  7. "Causes and Risk Factors of Mumps", www.verywellhealth.com, Retrieved July 8, 2020. Edited.