ما هي أغراض الشعر الجاهلي

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٣٨ ، ٢٤ يوليو ٢٠١٩
ما هي أغراض الشعر الجاهلي

أغراض الشعر الجاهلي

تعددت أغراض الشعر الجاهلي وموضوعاته، فكانت كالآتي:[١]

  • شعر الفخر: إذا كان غرض الشاعر من شعره الاعتزاز بنفسه أو بقومه.
  • شعر المدح: إذا كان غرض الشاعر من شعره الإعجاب بشخص ما، وكتب في صفة من صفاته الحميدة.
  • شعر الهجاء: إذا كان غرض الشاعر من شعره النيل من شخص ما، وتحقيره وذمّه.
  • شعر الرثاء: إذا كان غرض الشاعر من شعره إظهار الحزن، والألم على فقد أحدهم.
  • شعر الوصف: إذا كان غرض الشاعر من شعره التحليق بالخيال، ورسم الصور البديعة، وتجسيدها في شعره.
  • شعر الحكمة: إذا كان غرض الشاعر من شعره النظر في الكون وحياة الناس.
  • شعر الاعتذار: إذا كان غرض الشاعر من شعره استعطاف أحد من الناس، وطلب المسامحة.
  • شعر الغزل: إذا كان غرض الشاعر من شعره وصف النساء، ومدحهنّ، والتعبير عن مشاعره نحوهنّ.


خصائص الشعر الجاهلي

من أهم خصائص الشعر الجاهلي، والتي ميّزته عن غيره من الأشعار، ما يأتي:[٢]

  • الطابع البدوي: يعدّ الشعر الجاهلي مرآة لواقع ذلك العصر، ومظاهر الحياة العربية القديمة فيه، فتناول بتفصيل دقيق حياة البداوة المتمثلة بطبيعتها، من جبال، وطرق ممتدة، ومرابع خضراء، إذ إنّه لم يترك جانباً من جوانب حياة البادية إلّا وذكرها، وصوّرها تصويراً دقيقاً.
  • الواقعية والوضوح: تعتبر الواقعية من أهمّ مميزات الشعر الجاهلي؛ فقد استمدّ مادّته من الحياة والبيئة المحيطة، وصوّرها بصور بسيطة دون مبالغة أو تعقيد، فالشعر الجاهلي ذو معانٍ واضحة، ولغة تدل على الرقي، وصفاء العقل، لا يشوبها تفلسف ولا غموض، كما أنّه جاء ملائماً للفطرة السليمة، ومنسجماً وطبيعة المجتمع البدوي.
  • كثرة التصوير: ظهرت هذه الميّزة جلياً في الشعر الجاهلي، حيث حرص الشاعر الجاهلي على وصف المواقف بأدق تفاصيلها، معطياً صورة مكتملة الأركان، وكأنه يرسم لوحة فنيّة بتفاصيلها الصغيرة. وإن دلّ هذا على شيء، فإنما يدل على الفن، ودقة التعبير، وخصوبة الخيال لديهم.


أشهر الشعراء الجاهليين

نذكر فيما يأتي بعضاً من الشعراء الجاهليين:[٣]

  • امرؤ القيس.
  • زهير بن أبي سلمى.
  • طرفة بن العبد.
  • عمرو بن كلثوم.
  • عنترة العبسي.


المراجع

  1. ديان فبرينا, شعر الغزل في العصر الجاهلي والعصر الحديث, صفحة 59,60. بتصرّف.
  2. يحيى الجبوري، الشعر الجاهلي خصائصه وفنونه، صفحة 189,199,213. بتصرّف.
  3. الأعلم الشنتمري، أشعار الشعراء الستة الجاهليين ، صفحة 1,95,127,169,192,178,179. بتصرّف.