ما هي أهمية العلم

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٣٠ ، ١٣ ديسمبر ٢٠١٦
ما هي أهمية العلم

العلم

يُمكن تعريف العلم بأنّه اكتساب المعرفة، والقدرة على تطوير تفكير الفرد وحُكمه على الأمور، سواءً كان ذلك من خلال المؤسسات التعليميّة أو غيرها، وهو كذلك اكتساب المهارات الخاصة بأمورٍ مُعيّنة كالمهن مثلاً، أو الدّراسات التي تمنح الفردَ درجةً أو مستوىً مُعيّن من التعليم، والعلم هو النتيجة التي يُنتجها التّدريب أو الدراسة.[١]

تعريف العلم

لا يُعدّ التعليم بأنّه فقط العِلم الذي يتلقّاهُ الإنسان في المَدارس والجامعات، والذي يكسب من خلاله المعلومات عن طريق مناهج مُحددة، ومُعلمّين مُدربين على ذات الطريقة من التدريس والعمل؛ بل هو العمليّة المستمرّة لاكتِشاف الحَقائق والإمكانات، وكيفية التعامل مع الأمور الحالية لا التّخطيط للمستقبل فقط، والعمل مع الناس، ومُشاركتهم مُختلف الأمور، لتطوير قدرات الأفراد والمُجتمعات، وجعلهم أكثر احتِرامًا وحكمةً، وتطوير فهمهم، وتمكينهم من العمل وجعلهم أكثر قُدرةً على التعامل مع المَواضيع المُختلفة، وأكثر تَعاونًا على مُساعدة أنفسهم والآخرين، بعيش الحياة التي يستحقون.[٢]


أهمية العلم

يُعد العلم شيئًا مُهمًا جدًا للدول ومواطنيها، والمقصود به هنا ليس قدرتهم على القراءة والكتابة فقط، بل مُخرجات ذلك، وأثره على المجتمع، ومن الأمور التي يمكن توضيحها هنا لبَيان أهمية العلم هي النقاط الآتية: [٣][٤]

  • السعادة والتوازن والاستقرار والاعتماد على الذات؛ حيث يُعدّ العلم والتعلّم مهمًا بسبب تأثيره على الإنسان وأسلوب حياته، إذ يصبح أكثر رضاً عن نفسه، وعن مكانته في المُجتمع، واحترام الآخرين له، وبالتالي تزداد سعادته وشعوره بالاطمئنان والاستقرار، والأمل في المُستقبل، إذ إنّ العلم يُمكن أن يفتح للإنسان أبوابًا مُتعددة، وآفاقًا واسعة، كما يُصبح أقوى بالاعتماد على نفسه بالأمور المُختلفة، بسبب ثقته بقدراته ومهاراته.
  • تأمين تكاليف المعيشة: يساعد التعليم الإنسان بأن تزداد فرصه بالحصول على عمل، ممّا يُساعده على تحقيق الاستقلال المادّي، والاكتفاء الذاتي، دون الحاجة للاعتماد على أحد، والتعليم يُساعد الإنسان على بناء شبكة مع الناس، وإنشاء علاقات عمل، قد تساعده على تطوير مكانته الوظيفية وعائده المادّي من العمل.
  • الرّغبة في الاستمرار في المحاولة حتّى الوصول للنجاح، من خلال التعليم يُمكن أن يضع الإنسان أهدافًا مُعتددة، ويعلم ما هي الطرق التي توصله إلى هذه الأهداف، وكيف يُحوّل أفكاره وأحلامه إلى واقع، ولن يكون هُناك رادع له ما دام مؤمنًا بقدراته، ومُطبّقًا لجميع الوسائل التي قد توصله لما يريد، ونجاحه في ذلك، فقد تكون لدى غير المتعلّمين أفكار كبيرة وعظيمة، إلاّ أنّ ما يُعيقهم في غالب الأحيان هو عدم وجود فهم كافٍ ومهارات للتعامل مع الوسائل المُتعدّدة التي تُساعد على تطبيق هذه الأفكار.
  • واقع صحّي أفضل للجيل الجديد: قد يبدو هذا غريبًا، لكنّ الإحصاءات تُشير إلى أنّ تثقيف الأمهات يُقلّل من معدلات وفيات الأطفال إلى أقل من النصف، وهذا ما يُفسّر أنّ صحة أطفال المدن غالبًا ما تكون أفضل من نظرائهم في المناطق الأخرى، بسبب تعلُّم الأمهات وثقافتهنّ، وهذا بالطبع ينطبق على الآباء أيضًا، فعندما يكون الأب مُتعلّمًا ومُثقفًا يساهم بشكل أكبر في تحصين أطفاله.
  • النمو الاقتصادي للدولة، عندما يكون أبناء المُجتمع مثقفين، وقادرين على الاعتماد الذاتي على أنفسهم، يتكون لدينا مُجتمع مُكتفي ذاتيًا، ومستقل اقتصاديًا، وهذا عنصر مهم جدًا بالنسبة للدول، فهو نقطة انطلاقة قويّة لتكون الدولة مُستقلةً ومعتمدةً على نفسها.
  • القدرة على العمل مع مختلف الشعوب والثقافات: يفتح التعليم آفاقًا كبيرةً للمُتعلمين بالتعرّف على الشعوب والثقافات الأخرى، والتعامل والعمل معهم، فهو يكسر حاجز اللغة إذا ما تعلّم الإنسان لُغةً أجنبية، ويفتح آفاقه وقدراته على العمل مع الآخرين كُلّما كان قارئاً ومُطلِعًا على ثقافتهم.
  • القيم الأخلاقية، التعليم يُعزز القيم الأخلاقية لدى الأفراد، وإدراكهم لمدى أهمية العمل لتحسين مستوى الدولة التي يعيشون فيها، ليَستطيعوا الانتفاع من خيراتها ومواردها بأفضل شكل، وبالتالي تُساهم الاستقلاليّة المادية، وقدرة الفرد على مشاركة أفكاره في محيطه بأن يُصبح المُجتمع أكثر تسامُحًا ومحبّة.
  • استخدام التقنيات الحديثة لزيادة الإنتاجية، فكُلّما كانت هُناك نسبة أكبر من المُتعلمين زادت قدرتهم على التعامل مع التقنيات المُختلفة لزيادة الإنتاجية في قطاعاتٍ مُتعددة، كما تزيد فُرص قدرتهم على ابتكار وإنتاج مثل هذه التقنيات وتطويرها، وهذا يُساهم بشكل طردي في زيادة الإنتاجية والعائد المادّي، ويُشجّع على الإبداع والاستقلاليّة كذلك.
  • أسلوب حياة أكثر صحة؛ ففي نطاق الفرد يكون المُتعلّم والمُدرك لمُختلف الأمور الصحية أكثر قدرةً على الحفاظ على صحته، وتجنب ما قد يضُر بها، وعلى نطاق الدولة يعيش المُجتمع المُتعلّم في بيئة أكثر صحة، عندما يكون قادرًا على التعامل مع الأمراض المُختلفة، والوقاية منها، ومعرفة سُبُل علاجها، لذلك يرتبط التعليم بشكلٍ كبير بتحسين أسلوب الحياة الصحي لدى المُجتمعات.
  • الوعي والانفتاح على الآخرين؛ إذ يُساهم التعليم بأن يكون الفرد مُنفتحًا على الآخرين، وأن يستمع لأفكارهم وآرائهم، على أن يكون واعيًا في ذات الوقت، لحقيقة هذه الأمور وصحّتها، ويصبح أكثر قُدرةً على مُشاركة الآخرين في مُختلف المواضيع.
  • اكتشاف العالم؛ فيكون المُتعلّم أكثر قُدرةً على بناء فهم واسع للثقافات الأخرى وعاداتها وتقاليدها ولغتها، دون الحاجة في كثيرٍ من الأحيان إلى زيارة بُلدانهم للتعرّف على كُل هذه الأمور.
  • مواكبة التطورات: لا يُمكن أن يواكب الإنسان التطوّرات دون أن يكون على علمٍ بها، لذا يساهم التعليم بشكل كبير في زيادة قُدرة الإنسان على مواكبة التطورات المُختلفة، وزيادة مهارة الإنسان في معرفتها والتعامل معها، ومن المؤكد أنّ ذلك سيُسهل حياته بشكلٍ كبيرٍ وملحوظ.
  • إدراك الأمور المنطقية مُقابل غير المنطقية؛ إذ تزيد إمكانيّة الإنسان المُتعلم بأن يُدرك تمامًا مدى منطقيّة ما يسمعه أو يراه أو يُنقل له، مقابل عدم منطقيته، ويكون أقدر على تكوين الصورة الصّحيحة للأمور، وهي الصورة المنطقيّة القابلة للتصديق.
  • التخلّي عن الخُرافات التي لا أساس لها؛ فيكون المُتعلّم أكثر وعيًا وإدراكًا لمدى صحة بعض الأمور والخرافات السائدة، ويكون أكثر قُدرةً على تمييزها، ومعرفة صدقها من عدمه.


المراجع

  1. "education", dictionary, Retrieved 8-12-2016. Edited.
  2. Mark K Smith (2015), "What is education? A definition and discussion"، infed organization, Retrieved 27-11-2016. Edited.
  3. Kavya Vidyarthi, "Top 15 Reasons Why Education is Extremely Important"، Listsurge, Retrieved 28-11-2016. Edited.
  4. "Importance Of Education In Our Life", my essay point,1-2-2015، Retrieved 29-1-2016. Edited.