ما هي الاشتراكية

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٠٨ ، ١٦ يوليو ٢٠١٧
ما هي الاشتراكية

الاشتراكية

الاشتراكية هي عبارة عن إحدى النظريات الاجتماعية، والسياسية التي ظهرت في أواخر القرن التاسع عشر حيث طبقت على أرض الواقع في ذلك الوقت، بعد أن كانت مجرد كتابات تعرف في ذلك الوقت باسم الاشتراكية الرومانسية، ولا بدّ من الإشارة أن الفيلسوف الألماني وعالم الاقتصاد كارل ماركس هو صاحب الريادة في هذه النظرية حيث إنه ألف الكثير من الكتب والمقالات التي تتحدث عن المبادىء الشيوعية، والاشتراكية، والتي تطوّرت فيما بعد على أيدي الكثير من السياسين، والاقتصاديين.


أقسام الاشتراكية

تنقسم الاشتراكية العلمية إلى ثلاث فروع، وهي: المادية الجدلية، والاقتصاد السياسي، والمادية التاريخية، وبناءً على ذلك فإنّه من المفترض أن يتم تطبيق هذه الفروع في دراسة المجتمعات البشرية من أجل تحقيق شروط المعرفة بالمجتمع، واحتياجاته حتى نصل إلى التطور الذي تسعى إليه الاشتراكية، وفي هذا المقال سنعرفكم عليها.


مميزات الاشتراكية

تعتبر المبادىء الاشتراكية من مبادىء السامية التي تسعى إلى رفع شأن الفرد في المجتمع، ومستواه المعيشي، كما تقيه شح السؤال، ومن ميزاتها ما يأتي:


الملكيةِ العامة

يهدف الفكر الاشتراكي إلى منع تملك الأفراد، فالشعب بكل أطيافه، وطبقاته هو من يملكون وسائل الإنتاج، ويمنع تركز الثروة في يد الفئة الغنية في المجتمع، لتجنّب استغلالها، وإبعادها عن الطبقة العاملة، واستغلال حاجتها مقابل مردود مالي زهيد وغير كافٍ.


التخطيط

يضع هذا النظام الخطط، وتحديد العديد من الأهداف التي تهتم بوضع الأسس التي تهدف إلى النهوض بالمجتمع، وزيادة رقيه عن طريق تحقيق الاكتفاء الذاتي للمجتمع من خلال توفير السلع، والخدمات لكافة الشعب داخل الدولة، بحيث تجبر كلّ المصانع، والمنشآت على تحقيق ذلك خلال فترة زمينة محددة من أجل تحقيق التوافق بين احتياجات المواطنين، وموارد الدولة بهدف الحدّ من البطالة، والفقر.


توفير ما يلزم لسد الحاجات الاجتماعية

يوفر النظام الاشتراكي دراسة كاملة توضح جميع حاجات ومستلزمات الأفراد في المجتمع من سلع، وخدمات، وكافة موارد الدولة، كما أنه يزود المجتمع بالأموال الكافية لتأسيس العديد من الاستثمارات التي يمكن تطبيقها على أرض الواقع، والتي تهدف لتوفير احتياجات اللازمة لسدّ حاجاتهم اليومية بقدر المستطاع.


عيوب الاشتراكية

يوجد العديد من العيوب التي تؤخذ على النظام الاشتراكي والتي تهدد استمراره، وقد أثبتت هذه العيوب فشل هذا النظام حيث أدّت إلى تقلصه، وانهياره، ومن أهمّها:

  • البيروقراطية والقوانين الصارمة، والمتشددة إدارياً.
  • ضعف المحفزات الفردية.
  • تضعف التطور الاقتصادي مما يؤثر على عمليات الطلب، والعرض الأمر الذي يؤدي إلى انخفاض الربح، وحدوث العديد من المشاكل السياسية، والاجتماعية، والاقتصادية.