ما هي الدوله التي تتبعها جزر الكناري

كتابة - آخر تحديث: ٠٤:٣٣ ، ٣٠ أبريل ٢٠١٩
ما هي الدوله التي تتبعها جزر الكناري

الدولة التي تتبعها جزر الكناري

تعتبر جزر الكناري منطقة حكم ذاتي تتبع لدولة إسبانيا منذ عام 1982م، وهي عبارة عن أرخبيل من الجزر يقع في المحيط الأطلسي، تقع أقرب جزيرة منها إلى اليابسة على بعد 108كم من شمال غرب الأراضي الرئيسية لقارة أفريقيا، وتبلغ مساحة الجزر الإجمالية 7273 كيلومتر مربع، وتضم مقاطعتين إسبانيتين هما: مقاطعة سانتا كروث دي تينيريفه (بالإسبانية: Santa Cruz de Tenerife) التي تبلغ مساحتها 3,209 كيلومتر مربع، ومقاطعة لاس بالماس (بالإسبانية: Las Palmas)، التي تبلغ مساحتها 4,064 كيلومتر مربع.[١][٢]


جغرافية ومناخ جزر الكناري

تنقسم جزر الكناري بشكل رئيسي إلى مجموعتين هما: المجموعة الغربية، وتتكون من جزر تنيريفي، وغران كناريا، ولا بالما، ولا غوميرا، وفيرو، وتتكون من قمم جبلية ترتفع مباشرة من قاع المحيط مسافات تزيد عن 1200م، أما المجموعة الأخرى فهي المجموعة الشرقية التي تضم جزيرة لانزروت، وجزيرة فويرتيفينتورا، وست جزر صغيرة تعلو هضبة كناري ريدج البحرية التي ترتفع مسافة 1,400م عن قاع المحيط، وقد تشكلت جزر الكناري بواسطة الانفجارات البركانية منذ ملايين السنين، وتعد قمة تيد الواقعة في جزيرة تنيريفي أعلى قمة في إسبانيا بارتفاع يبلع 3718م،[١]وتعتبر جزيرة تنيريفي أكبر جزر الكناري، تليها جزيرة فويرتيفينتورا.[٣]


يسود هذه الجزر مناخ ربيعي بشكل دائم، بفعل موقعها الاستوائي قبالة السواحل الإفريقية، وهي تشهد تساقطاً ضئيلاً للأمطار في فصل الشتاء، وتتراوح درجات الحرارة العظمى فيها حول 22 درجة مئوية طوال العام، ويسودها مناخ جاف بشكل عام.[٣]


اقتصاد جزر الكناري

يشكل الموز، وقصب السكر، والطماطم، والبطاطا، والتبغ أهم صادرات جزر الكناري حالياً، كما ينتشر فيها الصيد في البحار المفتوحة، وتعتبر حالياً وجهة سياحية رئيسية؛ وذلك لما تتمتع به من مناخ شبه استوائي وشواطئ جميلة، كما توجد فيها مصفاة لتكرير النفط، والعديد من الصناعات الكبيرة في سانتا كروث دي تينيريفه.[٢]


المراجع

  1. ^ أ ب Vicente Rodriguez (5-4-2019), "Canary Islands"، www.britannica.com, Retrieved 29-4-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Canary Islands", www.infoplease.com, Retrieved 29-4-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Canary Islands", www.worldatlas.com, Retrieved 29-4-2019. Edited.