ما هي الوصية

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٥٨ ، ٢٩ مارس ٢٠١٨
ما هي الوصية

الوصية

الوصية هي ما يوصى به، وجمعها وصايا، وأوصى فلاناً أي جعله يتصرف في ماله، وعياله، وأموره بعد موته،[١] كما يمكن تعريف الوصية على أنّها: التبرّع بالمال للأشخاص غير الوارثين، وهي تُنفّذ بعد وفاة الموصي، ومن الأمثلة على الوصية أن يوصي شخص بمال معين، أو بسيارته، أو بأي شيء آخر يمتلكه، ولقد كان حكم الوصية الوجوب قبل أن تنزل آية المواريث في سورة البقرة، حيث نسخت الوصية للوارث من خلال آية المواريث،[٢] ويقول سبحانه وتعالى: (كُتِبَ عَلَيْكُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ إِنْ تَرَكَ خَيْرًا الْوَصِيَّةُ لِلْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَى الْمُتَّقِينَ).[٣]


كتابة الوصية

تعتبر كتابة الوصية من الأمور التي تذكر الإنسان بالموت؛ وتختص الوصية بأموال المسلم، وما له وما عليه من ديون، وما يتشارك به مع غيره في الأمور المادية، وهي أحفظ للحقوق، وتساعد على حفظ الأمانة، كما تدفع بالمسلم إلى العمل من أجل الفوز بالآخرة، والتوبة من الذنوب، وإعادة الحقوق إلى أصحابها؛ لأنّها تذكر المسلم بالموت،[٤] ويقول رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم: ( ما حقُّ امرئٍ مسلمٍ، له شيءٌ يريدُ أن يوصيَ فيه، يبيتُ ليلتين، إلا ووصيتُه مكتوبةٌ عنده).[٥]


حكم الوصية

قد تكون الوصية واجبة أو مستحبة، وفيما يلي توضيح لذلك:[٦]

  • الوصية الواجبة: تكون الوصية واجبة عند وجود حقوق للناس على الموصي دون وجود إثبات لها، فيتم من خلال الوصية توضيح ما على الموصي من حقوق للعباد؛ مثل الديون، والقروض، والأمانات المودعة عنه، وما عليه من بيوع قائمة بينه وبين الناس، وذلك من أجل حفظ الأموال، وتبرئة الذمة، وتجنب حدوث النزاع والشقاق بين الورثة وبين أصحاب تلك الحقوق بعد وفاته.
  • الوصية المستحبة: تكون الوصية مستحبة عند الرغبة في التبرع بالمال، وتكون من خلال تبرّع الموصي ببعض أمواله، ومثالها أن يوصي الإنسان بعد موته في إعطاء ثلث ماله أو أقل إلى قريب له لا يرثه، أو لشخص آخر، أو لأعمال الخير؛ مثل التصدق على المساكين والفقراء، وبناء المساجد، أو الحج عنه، أو إطعام المحتاجين، وما إلى ذلك من أعمال الخير والبر.


المراجع

  1. مجمع اللغة العربية (2004)، المعجم الوسيط (الطبعة الطبعة: الرابعة)، القاهرة: مكتبة الشروق الدولية، صفحة 1038. بتصرّف.
  2. الشيخ أحمد الزومان (17-3-2009)، "الوصية"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 3-3-2018. بتصرّف.
  3. سورة البقرة، آية: 180.
  4. أ.د. راغب السرجاني (22-8-2014)، "55- سُنَّة كتابة الوصية"، www.islamstory.com، اطّلع عليه بتاريخ 3-3-2018. بتصرّف.
  5. رواه مسلم، في صحيح مسلم ، عن عبدالله بن عمر، الصفحة أو الرقم: 1627 ، صحيح.
  6. "حكم الوصية"، www.islamqa.info، 17-2-2008، اطّلع عليه بتاريخ 20-3-2018. بتصرّف.