ما هي ديانة دولة نيبال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٠ ، ١٨ ديسمبر ٢٠١٦
ما هي ديانة دولة نيبال

دولة نيبال

دولة نيبال أو كما تسمّى رسمياً جمهورية نيبال الديموقراطيّة الاتحادية دولة تقع في جبال الهملايا بين الهند والصين، وقد أطلق عليها لقب جمهورية منذ 28/5/2008، وهي واحدة من الدول الصغرى في القارة الهنديّة، ليس لها أيّ منافذ بحرية خارجيّة وليس لها أيّ سواحل بحريّة، تتميّز بوعورة تضاريسها وبعدها عن العالم الخارجيّ، وهذا ما جعلها منعزلة ولم تندمج بالوحدات السياسيّة في شبه القارة الهنديّة.


الديانة

يوجد في دولة نيبال ثلاث دياناتٍ سائدة، وهي:

  • الهندوسية: وهي الديانة السائدة في الدولة، وكانت هي الديانة الرسمية لها قبل أن تتحوّل إلى جمهورية ومنحها حرية التدين لكلّ شخص، ويبلغ نسبة الهندوس 80.6% من عدد السكان.
  • البوذية: وتبلغ نسبة الذين يدينون بها 10.7% ويعيش أغلبهم في مدينة لمبني.
  • الإسلام: يبلغ الذين يدينون به 4.2%، وقد وصل الإسلام إلى نيبال عن طريق التجار الهنود المسلمين وهم ينتشرون في كافّة البلاد.
  • الكيرانت موندوهوم: وهي ديانة السكان الأوائل للبلاد وتبلغ نسبتهم 306%.
  • دياناتٍ أخرى: تشكّل نسبة الذين يدينون بها 0.9%


الموقع

تحدّ نيبال من الشمال منطقة التبت التابعة للصين، وتحدّها الهند من الجنوب والشرق والغرب، وتبلغ مساحتها 141000 كم2، بينما يبلغ عدد سكانها يبلغ 26.6 مليون نسمة حسب إحصائيات عام 2011م، وعاصمتها مدينة كاثماندو، ومن أهم المدن المعروفة فيها بوكهرا، وبهير هوا، وبتول، وبيرات نغر ودهران.


المناخ

يشتهر مناخ دولة نيبال بالبرودة خاصّة في المناطق الجبليّة والمرتفعات، حيث هناك العديد من القمم الجبلية التي تغطّيها الثلوج بشكلٍ دائم وتنخفض درجة حرارتها إلى درجة التجّمد، أمّا بالنسبة للأودية فهي دافئة نوعاً ما لذا يتجمّع السكان ويعيش معظمهم في الأودية، وهي حارّة صيفاً، كما تتساقط فيها الأمطار في فصل الصيف بسبب تأثرها بالنظام الموسمي الصيفيّ للقارة الهنديّة.


البيئة

تحتوي نيبال على بيئة متنوّعة حيوياً، فتوجد فيها غابات السافانا على طول حدودها مع الهند، كما توجد هناك عريضة شبه استوائية وغابات صنوبرية في منطقة هيل، كما توجد عريضة معتدلة وغابات صنوبريّة أخرى على سفوح جبال الهملايا، وتوجد المراعي الجبلية والشجيرات والصخور الجليديّة في أعلى مرتفعاتها، وأدنى ارتفاعاتها هو تيراي- دوار السافانا والمراعي الإيكولوجية والتي تمتد لمسافة 500- 1000 متر ناحية جبال الهملايا لتشمل معها وديان تيراي الداخلية، أمّا غابات الصنوبر شبه الاستوائية فهي تمتدّ لمسافة ما بين 1000-2000م.


السكان

ينتمي سكان نيبال إلى العديد من الأصول الأجنبية، حيث يتحدّث أهلها 40 لغة تقريباً وهذا دلالة على التنوّع العرقي فيها، فهناك اللغة المغوليّة التي يتحدّث بها سكان المناطق الجبليّة المرتفعة من جبال الهملايا شمال البلاد، وفي منطقة الغرب يتحدّث السكان بلغة أهل كشمير، كما يتحدثون أيضاً اللغة اللغة البوماوية والأردية، يبلغ متوسّط العمر عند الذكور 66.16 سنة، ويبلغ النمو السكاني فيها 1.596 %.