ما هي عاصمة زيمبابوي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٥ ، ٢٩ يناير ٢٠١٨
ما هي عاصمة زيمبابوي

هراري عاصمة زيمبابوي

مدينة هراري (بالإنجليزية: Harare) هي عاصمة زيمبابوي، كانت تسمى سابقاً بإسم سالزبوري (بالإنجليزية: Salisbury)، وهي أكبر مدينة في زيمبابوي، ومركزها التجاري والإداري، ومركز التواصل فيها، كما أنها المركز التجاري للمنطقة الزراعية، ومن منتجاتها الرئيسية التبغ، والقطن، والحمضيات، والذرة، والمنسوجات، والملابس، والكيماويات، والأطعمة المصنعة، والأسمدة، ومواد البناء، كما يتم استخراج الذهب فيها.[١] من الجدير بالذكر أنّ هراري أصبحت بلديةً في عام 1897، ومدينةً في عام 1935، كما أنّها كانت عاصمة اتحاد روديسيا ونياسالاند في الفترة من عام 1953 حتى عام 1963، وبعد حرب العالمية الثانية، نما عدد السكان فيها مع هجرة العديد من الناس إلى المدينة.[١]


موقع هراري على الخريطة

تقع مدينة هراري على خط عرض -17,83، وخط طول 31,05، ويبلغ عدد سكانها 1,542,813 نسمة، وترتفع 1,494 متراً فوق سطح البحر،[٢] ولها مناخ معتدل، وهي مركز السكك الحديدية، والطرق، والنقل الجوي، وهي نقطة التوزيع الرئيسية للمنتجات الزراعية للمنطقة المحيطة بها،[٣] وتقع تحديداً في الجزء الشمال الشرقي من زيمبابوي، وتأسست في عام 1890، في المكان الذي نفذت فيه قوة شركة جنوب أفريقيا البريطانية (بالإنجليزية: British South Africa Company)، في منطقة ماشونالاند.[٣]


دولة زيمبابوي

  • الموقع: تقع دولة زيمبابوي فى قارة أفريقيا.[٢]
  • المساحة: تغطي 386.847 كيلومتر مربع من الأراضي، و 3.910 كيلومتر مربع من المياه، مما يجعلها الدولة ال 61 في قائمة أكبر دول العالم من ناحية المساحة الإجمالية والتي قدرها 390.757 كيلومتر مربع.[٢]
  • عدد السكان: بلغ عدد سكانها في عام (2012) 12.619.600 نسمة، بنسبة 33 نسمة لكل كيلومتر مربع.[٢]
  • العملة الرسمية: يعتبر الدولار زيمبابوي (ZWL) العملة الرسمية المتدوالة.[٢]
  • الحدود: تشترك زيمبابوي بحدودها البرية مع أربعة دول، وهي جنوب أفريقيا، والموزمبيق، وزامبيا، وبوتسوانا.[٢]
  • اللغة الرسمية: اللغة الرسمية فيها هي اللغة الانجليزية.[٢]


المراجع

  1. ^ أ ب "Harare", www.encyclopedia.com, Retrieved 1-1-2018. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ "Where Is Zimbabwe?", www.worldatlas.com, Retrieved 2-1-2018. Edited.
  3. ^ أ ب "Harare", www.britannica.com, Retrieved 2-1-2018. Edited.